هرمون الحب يساعد أطفال التوحد علي تخطي الحواجز الإجتماعية

هرمون الحب معروف طبيا بهرمون الأوكسيتوسينو وهو المسؤول عن بناء الروابط العاطفية والانسانية بين الأم وطفلها، وكذلك يعد السبب في مشاعر الصداقة والحب بين البشر. وقد كشفت دراسة حديثة ان هرمون الأوكسيتوسين يمكن ان يساعد في جعل القرود تتعامل مع بعضها البعض بشكل أكثر تعاطفاً وحناناً.

هرمون الحب يعزز العلاقة بين الام و الطفل و يساعد علي مزيد من العلاقات الاجتماعية
هرمون الحب يعزز العلاقة بين الام و الطفل و يساعد علي مزيد من العلاقات الاجتماعية

قام باحثون من جامعة ديوك باعطاء بعض أنواع القرود من نوع (المكاك) هذا الهرمون عن طريق بخاخات الأنف فتغير سلوك القرود وأصبحت أكثر تعاطفاً مع بعضها البعض وأكثر تضحية وإيثاراً حيث كانت تقدم العصائر لشركائها حتى في حالة عدم وجود سوى علبة عصير واحدة.

وأشار العالم مايكل بلات قائد فريق البحث وأستاذ الأعصاب ورئيس معهد علوم الدماغ في جامعة ديوك الى أن الدراسة أكدت أن هرمون الأوكسيتوسين يلعب دوراً كبيراً في تعزيز السلوكيات الاجتماعية الإيجابية بين القرود ويجعلها أكثر اهتماماً بالآخرين.

وأكد أن هذا الهرمون يمكن أن يساهم في تحطيم الحواجز الاجتماعية العادية وجعل العلاقات الانسانية أكثر حميمية كما أنه يمكن أن يفيد الأطفال المصابين بالتوحد والإضطرابات المصاحبة له ويساعدهم على التواصل الاجتماعي بشكل أكثر فاعلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق