هل يمكن أن تلعب الغدة الصنوبرية دورا فى إيقاف نموالسرطان ؟

هذا السؤال يطرح نفسه بقوة في العديد من الأبحاث الأخيرة حيث أثبت أحد الباحثين أن هرمون الميلاتونين الذي تفرزه الغدة الصنوبرية يعمل علي تعديل وظائف الجهاز المناعي وتساعد علي توقف انتشار الأورام السرطانية حتي أنها سميت ” الغدة الموقفة للسرطان ” “cancer stopping gland “.

 هل تستطيع الغدة الصنوبرية إيقاف نموالسرطان ؟؟

 

الغدة الصنوبرية (بالإنجليزية: Pineal gland) هي غدة صغيرة تقع في تجويف الدماغ وتقوم بافراز هرمون الميلاتونين، وهو هرمون يساعد على ضبط عمل جسم الإنسان ويساعد على النوم.

الميلاتونين الذي تفرزه الغدة الصنوبرية يعزز الجهاز المناعي الذي يصيبه الوهن عند غالب مرضي السرطان وفي واحد من الأبحاث الحديثة اكتشف أحد العلماء أن افراز هرمون الميلاتونين من الغدة الصنوبرية يتأثر اذا أحيطت بمجال مغناطيسي. لذا يعكف العلماء الأن علي دراسة جلسات المجال المغناطيسي هذه علي افرازات الهرمون وتأثيره علي توقف انتشار الأورام السرطانية لعل وعسي ينبلج لنا نور .. وعلاج جديد لهذا المرض العصيب .

وفي بحث مذهل وخارق للأفكار الطبيعية المتوقعة .. قال أحد الدارسين أن الترسبات الكلسية الموجودة في الغدة الصنوبرية والتي تتيح لها التأثر بالمجالات المغناطيسية الخارجية  هي تعد في ذاتها مجالا مغناطيسيا داخل جسم الانسان يمكنه من استقبال الموجات الكهرومغناطييسية والتخاطب من خلاله بدلا من التليفون المحمول و بهذا يمكنه أن يحدث ثورة غير مسبوقة في العلم الحديث .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق