10 حقائق عليك معرفتها حول الحساسية الغذائية

تعتبر الحساسية الغذائية من المشاكل الصحية الأكثر شيوعا في العالم ، و تشير بعض الإحصائيات إلى أن حوالي 15 مليون أمريكي يعانون من هذه المشكلة التي تصيب نسبة كبيرة من الأطفال حيث أن واحدا من كل 13 طفل يعاني من الحساسية الغذائية ، و خاصة لبعض المواد و منها الحليب و البيض و فول الصويا ، و فيما  يلي 10 حقائق حول الحساسية الغذائية عليك معرفتها .

cdn-write.demandstudios.com-upload--image-EF-EF-A6049BC1-1DFC-40D8-BAC3-6F1DB508EFEF-A6049BC1-1DFC-40D8-BAC3-6F1DB508EFEF

1- ثمانية أطعمة تسبب الحساسية

هناك ثمانية أطعمة تعتبر المسؤولة عن 90 في المئة من الحساسية الغذائية، وهي الحليب و البيض و الفول السوداني و فول الصويا و السمك و المحار و المكسرات و القمح ، و تؤثر الحساسية الغذائية على البالغين والأطفال من جميع الأجناس والأعراق، و يمكن أن تتطور في أي سن، و يقول الباحث في حساسية الطعام روتشي غوبتا أن الناس يمكن أن يصابوا بحساسية من أي شيء مضيفا أن أي حساسية يمكن أن تكون مهددة للحياة حيث أن هناك حساسية حقيقية يمكن أن تسبب رد فعل فوري و قاتل، و تظهر الأبحاث أن  هناك أعداد أكبر من الحساسية الغذائية لدى السكان في المناطق الحضرية.

2- الحساسية الغذائية تتزايد

الحساسية الغذائية آخذة في الارتفاع، و هي لا تؤثر فقط على سكان الولايات المتحدة، حيث تبين الدراسات الأوروبية الحديثة أن الحساسية الغذائية تتزايد أيضا في أوروبا و جميع أنحاء العالم، و وفقا لدراسة أجريت في عام 2013 من قبل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، ارتفع عدد الأطفال الأميركيين الذين يعانون من الحساسية الغذائية بنسبة 50 في المئة بين عامي 1997 و 2011 من دون سبب واضح، بالإضافة إلى ذلك، أظهرت دراسة نشرت في عدد يونيو عام 2011 في طب الأطفال أن ما يقرب من 40 في المئة من الأطفال الذين يعانون من الحساسية الغذائية قد شهدوا رد فعل شديد أو مهددة للحياة، ونحو 30 في المئة من الحساسية الغذائية المتعددة ، و وفقا للأكاديمية الأوروبية للحساسية والمناعة السريرية فإن أكثر من 17 مليون أوروبي يعانون من حساسية الطعام،و قد زادت حالات دخول المستشفيات لردود الفعل الحادة بشكل كبير في السنوات ال 10 الماضية في أروبا.

3- الحساسية تختلف عن التعصب

الحساسية تختلف عن عدم تحمل الطعام حيث أنها تنطوي على حساسية الجهاز المناعي، بينما عدم تحمل الطعام هي عادة استجابة من الجهاز الهضمي، و يقول روجر كليمنس، الرئيس السابق لمعهد تكنولوجيا الأغذية أن المستهلك يجب ان يفهم الفرق بين حساسية الطعام وعدم تحمل الطعام ،حيث يعتقد المستهلكون غالبا أن أي رد فعل سلبي هو حساسية، وهذا ليس صحيحا ، وتشمل أعراض الحساسية الطفح الجلدي و آلام في البطن، والغثيان، والإسهال، والقيء، وصعوبة التنفس، وصعوبة في البلع، وتورم اللسان والشفتين والنبض الضعيف، بينما تشمل ردود الفعل على عدم تحمل الطعام آلام المعدة و الإسهال و الحرقة و الصداع و الانتفاخ.

4- اختبارات الحساسية ليست مضمونة

اختبارات الجلد أو الدم الإيجابية لا تعني بالضرورة أن المريض يعاني من الحساسية، وفقا للدكتور جيمس Sublett، أخصائي حساسية في لويزفيل بولاية كنتاكي الذي يقول انه في كثير من الأحيان يلجأ إلى “اختبارات التحدي” حيث يعطيمرضاه الأطعمة التي من المفترض أنها تسب لهم الحساسية وغالبا ما لا يظهر أي رد فعل لذلك من المهم استشارة اخصائي في الحساسية لتاكيد و تشخيص مشكلة يحتمل أن تكون خطيرة،و وفقا للدكتور Sublett، فقد تغير التفكير بشأن إضافة الأطعمة المعروفة بكونها مسببة للحساسية في النظام الغذائي للطفل إ فبدلا من الانتظار 12 شهرا لإدخال حليب البقر، والبيض، و سنتين إلى ثلاث سنوات لإضافة الفول السوداني و البندق و السمك، توصل العلماء و الأطباء إلى أن إدخال هذه الأطعمة في تغذية الطفل في سن مبكرة يمكن أن يساعد في منع تطوير الحساسية ، و قد نشرت مبادئ توجيهية جديدة لدعم هذه الفكرة في عام 2012 من قبل الأكاديمية الأمريكية للربو والحساسية والمناعة، ويجب على الآباء استشارة الطبيب لوضع خطة فردية لأطفالهم.

5- المزيد من الناس لديهم حساسية من الفول السوداني

هناكعدد متزايد من الأطفال والبالغين الذين يعانون من حساسية الفول السوداني ، ويظهر البحث أن عدد الأطفال الذين يعيشون مع حساسية الفول السوداني يبدو أنه قد تضاعف ثلاث مرات بين عامي 1997 و 2008، ولكن السبب الدقيق غير معروف ، و هناك نظرية واحدة هي “فرضية النظافة”، مما يشير إلى أن “الحياة النظيفة” واستخدام الأدوية لعلاج الالتهابات قد جعل جهازنا المناعيأكثر عرضة لمهاجمة بروتينات الغذاء، و هناك نظرية أخرى بخصوص حساسية الفول السوداني و التي تقول أن طريقة تحميص الفول السوداني يجعله أكثر عرضة للتسبب في الحساسية ، ونتيجة لهذا الاتجاه، يعمل الباحثون على الفول السوداني غير مسبب للحساسية، و إلى أن يتم الوصول إلى هذا المنتج، ينبغي للأشخاص الذين يعانون من حساسية الفول السوداني أن يكونوا حذرين جدا  خاصة أن الفول السوداني يستخدم في الكثير من الأطعمة.

6- يمكن للأطفال أن يتغلبوا على الحساسية الغذائية

هناك أمل لملايين الأطفال الذين يعانون من الحساسية الغذائية، فقد كشفت دراسة أجريت مؤخرا على ما يقرب من 40،000 طفل أن ما يقرب من 27 في المئة تغلبوا على حساسيتهم في حوالي سن 5 سنوات ، و قد أجرى الباحث في الحساسية الغذائية روتشي غوبتا مسحا نُشِرت نتائجه في عدد يونيو عام 2011 من طب الأطفال، ووجد أنه كلما كان رد فعل الطفل لغذاء معين في سن مبكرة كلما أمكنه التغلب على الحساسية ، كما وجد أيضا أن الأولاد كانوا أكثر عرضة لأمراض الحساسية مقارنة بالبنات.

 7-«إييينفرين» مضاد الحساسية المفرطة

يعاني واحد من كل 50 أمريكيا من الحساسية المفرطة وفقا لدراسة أُجريت في 2013 من قبل مؤسسة الربو والحساسية الأمريكية ، و على الرغم من هذا العدد الكبير،خلصت الدراسة إلى أن 11٪ فقط من المرضى يستعملون الادرينالين، و يسمى أيضا «إييينفرين» ، ويقول الدكتور مايكل Pistiner أن إيبينفرين هو العلاج الأمثل للحساسية المفرطة، ولكن الناس غالبا ما تستخدم مضادات الهيستامين أولا، وغالبا ما يتم تحديد الحساسية الشديدة وعلاجها على الفور فكلما طال الانتظار لعلاج الحساسية المفرطة، يمكن أن تصبح أكثر خطورة.

إن كنت من الأشخاص الذين تعرضوا لحالات فرط الحساسية، فعليك أن تحمل معك دوما حقنة من «إييينفرين» دوما. وتأتي هذه الحقنة بشكل جهاز ذاتي الحقن (EpiPen ,Twinject) يعطى بوصفة طبية. وتفترض إحدى الدراسات أن «إييينفرين» لا يوصف على نطاق واسع كما يفترض، والمشكلة الأخرى هي عدم توعية الأشخاص بكيفية استعمال الجهاز. ولذا يفضل التدرب على استخدام الجهاز والتزود بجهازين، لاحتمال حدوث خلل في أحدهما. احقن «إييينفرين» حالما تشعر بأول علامة على ظهور أعراض قوية لفرط الحساسية، خصوصا الدوخة، صعوبة التنفس، أو تشنج البلعوم. وفد تساعد بعض الأدوية الأخرى مثل مضادات الهستامين وبخاخات الربو في التخلص من بعض الأعراض (البثور مثلا)، إلا أنها لا تساعد في التخلص من الأعراض الخطيرة. إن دواء «إييينفرين» هو العقار الوحيد الذي يؤثر على كل المتغيرات الجسدية التي تحصل بسبب فرط الحساسية. فهو يدرأ، أو يقلب، انسداد المجاري التنفسية ويقي من انهيار وظيفة القلب والأوعية الدموية (التوقف المفاجئ لتدفق الدم بسبب عوامل في القلب والأوعية الدموية)، وهي الأسباب الرئيسية للوفاة الناجم عن فرط الحساسية.

8- ردود الفعل الثانوية الشائعة

يفترض كثير من الناس أنه بمجرد استخدام حقنة إيبينفرين سيشعرون  بالتحسن،و أن نوبة الحساسية قد انتهت وليس هناك حاجة إلى معالجة طبية إضافية، و لكن هذا يمكن أن يكون خطأ قاتلا وفقا للدكتور لو يونيو، أخصائي حساسية في ستوكتون، كاليفورنيا حيث يقول أن هناك استجابة متأخرة يمكن أن تحدث بعد ساعات من النوبة  الأولى، التي غالبا ما تكون مهددة للحياة، وخصوصا إذا لم يكن لدى المريض حقنة ايبينفرين إضافية ، ومن الخطأ أن نعتقد أن انتهاء النوبة الأولى يعني أن الأمور بخير، و لذلك على الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الغذائية المفرطة أن يحملوا معهم بشكل دائم حقنة إيبينفرين إضافية لأن آثاره يمكن أن تزول بعد بضع دقائق فقط ، وقد يكون من الضروري أخذ جرعة ثانية في حال كان الشخص لا يستجيب فورا.

9- مطاعم تلبي احتياجات مرضى الحساسية الغذائية

أصبحت المطاعم أكثر وعيا من أي وقت مضى بمشكلة الحساسية الغذائية حيث أصبحت تقوم بتثقيف موظفيها واستخدام تقنيات الطبخ المختلفة ،فنجد مثلا بالنسبة لأولئك الذين يعانون من حساسية الغلوتين أن أصحاب المطاعم يأخذون الأمر على محمل الجد جدا، لدرجة أنهم يستخدمون أواني مختلفة لقلي  الأسماك والدواجن ولحم البقر لتجنب خطر التلوث المتبادل، وِفق روجر كليمنس، الرئيس السابق للمعهد التقنيي للأغذية، و هناك لعديد من المواقع التي تقدم سلاسل المطاعم الملائمة لمرضى الحساسية الغذائية و التي يمكن أن تساعدك في  العثور على أفضل الأطباق ، و عليك أيضا التأكد من تنبيه النادل إذا كنت تعاني من اي حساسيه.

10-هناك فرق بين عدم تحمل الغلوتين و حساسية الغلوتين

كثير من الناس يدعون أنهم يعانون من حساسية الغلوتين، و في كثير من الأحيان يتعلق الأمر بعدم تحمل الغلوتين و ليس حساسية الغلوتين حيث أن مرض الاضطرابات الهضمية، والتي يسببها الغلوتين، هو من أمراض المناعة الذاتية الوراثية الذي يضر الأمعاء الدقيقة، مما يجعل من الصعب على الجسم امتصاص المواد المغذية ، و الأشخاص الذين يعانون من حساسية الجلوتين يجدون صعوبة في هضم الغلوتين، ويمكن أن يصابوا بمرض الاضطرابات الهضمية ، بينما على النقيض من ذلك، حساسية الغلوتين   هي نتيجة رد فعل مبالغ فيه من  الجسم لبروتين داخل الطعام ، و في حين أن مرض السيلياك ليس مهددا للحياة، فإنه يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة إذا بقي من دون علاج.

المصدر 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق