6 حالات صحية تؤثر على النساء أكثر من الرجال

هناك أمراض تؤثر أساسا على النساء، ولا يتعلق الأمر فقط باضطرابات الأكل أو سرطان الثدي، فهناك مجموعة كاملة من المشاكل الصحية التي لا ترتبط في كثير من الأحيان بالنساء، ولذلك قد تبقى بدون تشخيص أو علاج لمدة شهور أو حتى سنوات، ومنها اضطرابات المناعة الذاتية التي تعتبر أكثر شيوعا بين النساء مقارنة بالرجال.

r-WOMAN-WITH-DOCTOR-SAD-large570

الذئبة مرض المناعة الذاتية المزمن

أحد أمراض المناعة الذاتية حيث يهاجم نظام المناعة في الجسم الأنسجة السليمة، مما يؤدي إلى تلف في المفاصل، وبعض الأجهزة الأخرى ومنها الجلد، وتختلف الأعراض من شخص لآخر، ولكن أكثرها شيوعا هو  الصداع، وفقدان الشعر، التعب الشديد والخمول، وكذلك تورم المفاصل واليدين والعينين والساقين والقدمين، وأكثر من 90٪ من ضحايا مرض الذئبة الحمراء هم من النساء ويمكن أن يبقى دون تشخيص لسنوات، كما أنه يؤثر على الصحة العامة على المدى الطويل.

الإكتئاب

هذا الاضطراب شائع جدا لدى النساء، حيث أن ما يقرب من عشرين في المئة من جميع النساء يطورنه في مرحلة ما من حياتهن، وتعتمد النظرية الحالية على التفاوت البيولوجي بين الرجل والمرأة، حيث أن  النساء عادة ما يعانين من التقلبات الهرمونية خلال حياتهن، مما يؤثر على مزاجهم، ومع ذلك، يمكن أيضا أن تكون هناك تفسيرات نفسية، كما أن النساء يعشن أطول، و التقدم في العمر غالبا ما يصاحبه الشعور بالوحدة والضياع،وثمة عامل آخر و هو أن النساء أكثر عرضة للتحدث مع الطبيب عن أعراضهن، الأمر الذي يؤدي إلى التشخيص.

متلازمة التعب المزمن

هذه المتلازمة هي اضطراب معقد ومدمر حيث يتعرض الناس للخمول الساحق الذي لا يتحسن بالنوم، ويمكن أن تشمل الأعراض الأخرى فقدان الذاكرة، والأرق، وآلام في العضلات ، وقد تصبح المهام الأساسية مثل الاستحمام، وتناول الطعام، أو خلع الملابس متعبة للأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب، وقد تبين أن النساء معرضات للإصابة بهذا الإضطراب بنسبة أربع مرات أكثر من الرجال ، ومرة أخرى لأسباب غير واضحة.

التصلب المتعدد

يؤثر هذا المرض على الجهاز العصبي المركزي وهو أكثر احتمالا لدى النساء ، ويصنف معظم الخبراء التصلب المتعدد كمرض من أمراض المناعة الذاتية، ولكن عدم تحديد البروتين الذي يحفز الإستجابة المناعية يجعل خبراء آخرين حذرين من تصنيفه على هذا النحو،كما أن معظم الذين يعانون من مرض التصلب العصبي المتعدد يعانون من الأعراض بين العشرين والأربعين من العمر، وتختلف بصورة عشوائية من شخص إلى آخر، وعلى الرغم من أن أكثر من 2.1 مليون شخص في العالم يعانون من هذه الحالة، فإن هناك علاجات لتخفيف شدة الأعراض، ولا يوجد علاج نهائي للمرض.

متلازمة القولون العصبي / مرض السيلياك

غالبا ما يتم تشخيص هذين الشرطين معا ،حيث أن متلازمة القولون العصبي (IBS) هو اضطراب شائع يؤثر على الأمعاء الغليظة مما يسبب الألم والانتفاخ والتشنج، والغاز، والإمساك، و / أو إسهال مستمر لمدة ثلاثة أشهر على الأقل في كل مرة، وعندما يفكر الناس في الاضطرابات الهضمية، فإنهم يعتقدون أنها مشاكل الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ وآلام المعدة الحاد، وفقدان الوزن، والإسهال، ولكن هناك أيضا أدلة على أن بعض هذه الإضطرابات يمكن أن تؤثر سلبا على القدرة الإنجابية للمرأة.

كما أن متوسط عمر التشخيص هو 45 عاما ، وبالتالي يمكن أن يستغرق المرض عشر سنوات قبل الحصول على التشخيص الدقيق، وهناك احتمال أنها تلحق أضرارا بأمراض الجهاز التناسلي لسنوات، كما تؤثر متلازمة القولون العصبي بشكل خاص على الأمعاء الغليظة مما يسبب الألم والانتفاخ والإسهال، والغاز، والإمساك لمدة ثلاثة أشهر على الأقل في كل مرة.

كثير من الناس لا يعرفون أعراض متلازمة القولون العصبي ولا يطلبون المساعدة، رغم أن هناك أكثر من 3.5 مليون زيارة إلى الطبيب بسبب هذا المرض سنويا في الولايات المتحدة، كما أن النساء أكثر عرضة لتطويره مقارنة بالرجال ، وقد لوحظ أن أعراضه تصبح أسوأ عند اقتراب فترة الدورة الشهرية.

 الأمراض المنقولة جنسيا :

تشير التقديرات الحالية إلى أن 19 مليون حالة من هذه الأمراض تحدث في الولايات المتحدة كل عام، وفي حين أنها تؤثر على كل من الرجال والنساء، إلا أنه غالبا ما يكون انتقال العدوى من الرجل إلى المرأة أسهل حيث أن بطانة المهبل هي أكثر حساسية من الجلد على القضيب، مما يسهل دخول البكتيريا والفيروسات إلى مجرى الدم، كما أن النساء لا يُظهرن أعراض معينة وبالتالي فلا يتم تشخيص المرض حتى يحدث أضرارا جسيمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق