90% من حالات سرطان الثدى يتم تشخيصها فى مراحل متأخرة

وأوصى المشاركون – من الخبراء فى مجال الصحة وأساتذة الطب بجامعة الأسكندرية – بضرورة توعية النساء بوسائل الكشف المبكر وبأهمية الفحص الدورى ومعرفة عوامل الخطورة للاصابة بسرطان الثدى واستخدام أحدث الأساليب الطبية والعلاجية للوقاية لعلاج المرض.

وأكدوا أن معظم السيدات فى مصر فى احتياج شديد للتعليم والمعرفة بمرض سرطان الثدى نتيجة النقص المعلوماتى لديهن ، مشددين على أن التغيير الثقافى فى المجتمع من شأنه المساهمة فى رفع معدلات الشفاء من سرطان الثدى.

وأجمع المشاركون فى الندوة على ضرورة توعية النساء بعمل الفحص الطبى الدورى وتعليم بناتهن من سن العشرين كيفية إجراء الفحص الذاتى للكشف المبكر عن مرض سرطان الثدى.

المصدر: وكالة انباء الشرق الاوسط

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق