المعالجات البديلة للألم المزمن

تنتابنا بعض الأوجاع والآلام بين وقت وآخر لأسباب متنوعة، ويشكل الألم المفاجئ فعلياً ردة فعل مهمة للجهاز العصبي تساعدك على الانتباه والتصرف تجاه العوامل التي يمكن أن تلحق الأذى بجسمك. تنتقل إشارات الألم عند حدوث أذية ما من المنطقة المصابة باتجاه الحبل الشوكي والدماغ.

يصبح الألم أقل شدة عادة عند شفاء الإصابة، غير أن الألم المزمن هو شكل مغاير عن الألم المعتاد. يستمر جسمك عند إصابتك بألم مزمن بإرسال إشارات الألم إلى دماغك حتى بعد شفاء الإصابة. ويمكن أن يستمر هذا لعدة أشهر أو عدة سنوات.

قد يحدد الألم المزمن قدرتك على الحركة ويقلل من مرونتك وقوتك وثباتك. وهذه كل يزيد عليك مشقة أداء مهامك وواجباتك اليومية على أكمل وجه.

ما هو الألم المزمن؟

نعرف الألم المزمن بأنه الألم الذي يدون لأكثر من 12 أسبوع. وقد تشعر بهذا الألم على أنه ألم حاد أو ألم مبهم، ليسبب لك إحساس بالحرقة أو الوجع في المنطقة المتأثرة. قد يكون الألم متواصلاً أو متقطعاً، يأتي ويذهب دون أي سبب ظاهر. وقد يصيب الألم المزمن أي جزء من الجسم.

تتضمن بعض أنواع الألم المزمن الشائعة:

  • الصداع
  • الألم بعد الجراحة
  • الألم بعد الرضوض
  • ألم أسفل الظهر
  • ألم السرطان
  • ألم التهاب المفاصل
  • الألم عصبي المنشأ (الألم الذي يحدث بسبب تلف عصبي)
  • الألم نفسي المنشأ (الألم الذي لا يحدث بسبب مرض أو أذية أو تلف عصبي)

تقول الأكاديمية الأمريكية لطب الألم أن هناك أكثر من مليار ونصف إنسان في أنحاء العالم يعانون من الألم المزمن. وهو السبب الرئيسي للعجز عن العمل.

ما هي أسباب الألم المزمن؟

يحدث الألم المزمن عادة بعد التعرض لأذية أولية، مثل التواء الظهر أو الشد العضلي. ويعتقد العلماء أن الألم المزمن يتطور بعد تعرض الأعصاب للأذية. تجعل الأذية العصبية الألم أكثر شدة وتجعله يدوم أكثر. قد لا يؤدي علاج الأذية الأصلية في مثل تلك الحالات الألم المزمن يزول.

لا يشكو بعض من يظهر عندهم الألم المزمن من أي أذية أولية في بعض الأحيان، ولا نعرف على وجه الدقة سبب الألم المزمن في حال عدم وجود أذية أولية. يحدث الألم المزمن أحياناً بسبب وجود اضطراب صحي مسبق من مثل:

  • متلازمة التعب المزمن: تتميز هذه الحالة بوجود إرهاق شديد مزمن يترافق مع الألم.
  • الانتباذ البطاني الرحمي: وهو اضطراب يترافق مع الألم يحصل عندما تنمو بطانة الرحم في أماكن خارج الرحم.
  • الألم الليفي العضلي: وهو ألم منتشر في العضلات والعظام.
  • داء الأمعاء الالتهابي: وهو مجموعة من الاضطرابات والتي تتسبب بالتهاب مزمن مؤلم في الجهاز الهضمي.
  • التهاب المثانة الخلالي: وهو اضطراب مومن يتميز بوجود ضغط وألم في المثانة.
  • اضطراب وظيفة المفصل الصدغي الفكي: وهو اضطراب يتميز بحدوث طقطقة أو فرقعة أو إغلاق مؤلم للفك.
  • ألم الفرج: وهو ألم مزمن في الفرج يحدث دون سبب واضح.

المعالجات البديلة للألم المزمن

يتوافر أمامك الكثير من الخيارات لو كنت مصاباً بالألم المزمن وكنت تبحث عن معالجات بديلة تجنبك اللجوء إلى الأدوية أو العمليات الجراحية. ونذكر هنا تباعاً المعالجات البديلة الأكثر شيوعاً للتعامل مع الألم المزمن.

الإبر الصينية

أثبت الدراسات فعالية الإبر الصينية في معالجة الألم الحاصل لأسباب كثيرة مثل الألم الليفي العضلي وخشونة المفاصل وإصابات الظهر والإصابات الرياضية.

لا نعرف تماماً كيف تقوم الإبر الصينية بهذه المهمة، ويعتقد بعض العلماء أنها تحرر مواد كيميائية مسكنة للألم في الجسم، أو أنها توقف إشارات الألم القادمة من الأعصاب.

الكركم

تملك تلك التوابل الهندية فوائد أكثر من مجرد إضافة نكهات لذيذة للطعام، فقد أثبت الأبحاث أن مادة الكركمين الموجودة في الكركم توقف الالتهابات التي تصيب الجسم. وبينت بعض الدراسات أنه يسكن الألم الحاصل بسبب التهاب المفاصل والتهاب الجراب.

الكركم الموجود في الطعام آمن، لكن لا تتناوله على شكل أقراص لو كنت مصاباً بمرض السكر، حيث يمكن أن يتسبب بانخفاض مستوى سكر الدم إلى مستويات خطيرة لو كان مريض السكر يأخذ أدوية خافضة لسكر الدم.

التمتع بالموسيقى

يساعد الاستماع إلى الموسيقى الجميلة على إطلاق مواد كيميائية في الدماغ تساعد على ضبط الشعور بالانزعاج. يرتاح الكثير من المصابين بالألم الليفي العضلي (والذي يتسبب بآلام في العضلات والمفاصل) من أوجاعهم بهذه الطريقة. وقد تريحك الموسيقى أيضاً في حال إصابتك بالتهاب المفاصل أو اضطراب عصبي.

أظهرت إحدى الدراسات أن الاستماع إلى الموسيقى 20 دقيقة في اليوم يخفف الآلام المصاحبة لالتهاب المفاصل.

المكملات والأعشاب

يتوافر عدة خيارات طبيعية تستطيع أن تريحك من آلامك. فقد وجدت إحدى الدراسات أن خلاصة الزنجبيل فعالة مثل دواء الإيبوبروفين في علاج التهاب المفاصل. يساعد لحاء شجر الصفصاف وعشبة مخلب الشيطان على تسكين آلام الظهر. ويخفف زيت السمك على تسكين أعراض متلازمة رينو والذئبة الحمراء.

الماريجوانا الطبية

لا تعمل الماريجاوانا الطبية كمسكن عادي، بل إنها تحتال على ألمك بجعل عقلك يظن أنه أخف مما هو عليه.

وأظهرت بعد الدراسات أنه يعالج بعض أعراض التصلب المتعدد، كما يساعد على الحصول على نوم أفضل عند الإصابة بألم مزمن.

المعالجة السلوكية

يساعدك الكلام عن آلامك مع الأشخاص المناسبين على جعلها تتحسن. سوف تعلمك المعالجة السلوكية المعرفية مهارات تساعدك على التحكم أكثر بما تحس به. وهي تساعدك على التخلص من ألم الظهر والصداع والتهاب المفاصل.

المعالجة بالتنويم المغناطيسي

قد تعتقد أن التنويم المغناطيسي لا يستخدم إلا في العروض المسرحية التشويقية، إلا أننا نستخدمه أيضاً بفعالية لتسكين الآلام الناجمة عن اضطرابات مثل القولون العصبي والصداع والتهاب المفاصل والألم الليفي العضلي والسرطان وفقر الدم المنجلي.

يساعدك معالج التنويم المغناطيسي على الاسترخاء ويستخدم طاقة الإيحاء بتغيير كيفية الشعور بالألم. يلاحظ الكثير من الأشخاص تحسناً ملحوظاً بعد 10 جلسات من التنويم المغناطيسي.

التدليك

يساعد التدليك على تسكين الآلام المرافقة لالتهاب المفاصل والألم الليفي العضلي.

عندما يقوم معالج التدليك بتحريك الأنسجة الرخوة، تنبعث إشارات كهربائية وكيميائية في جميع أرجاء الجسم. فيخفف هذا الآلام وينشط دوران الدم ويشد أزر جهازك المناعي ويقلل شعورك بالتوتر.

المعالجة اليدوية

التكييفات التي يجريها المعالج اليدوي بيده المجردة وسيلة ممتازة لمعالجة العضلات والمفاصل المؤلمة.

تؤدي التغييرات في أنسجتك المصابة بمرور الوقت إلى الإصابة بالالتهاب وتجعل الحركة أكثر صعوبة. ويستطيع المعالج اليدوي بإحكام حركة العمود الفقري والعضلات أن يخفف الأوجاع التي تحس بها.

تسكن المعالجة اليدوية آلام أسفل الظهر وتساعد على معالجة ألم الرقبة ومتلازمة نفق الرسغ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق