فوائد زيت جنين القمح

باستخدام 2000 كيلو جرام من القمح يمكن استخلاص كيلو جرام واحد من زيت جنين القمح، وبجانب العديد من الفيتامينات والمعادن الهامة فزيت جنين القمح يحتوي بشكل مكثف على فيتامين E، وبوجود هذه الفيتامينات والمعادن الهامة بجانب الأحماض الدهنية الضرورية وكميات كبيرة من المغذيات فإن زيت جنين القمح يعتبر حزمة من الفوائد الصحية.

فوائد زيت جنين القمح في تخفيض الكوليسترول السيئ :

وفقاً للموقع الطبي العلمي Curezone.com فإن الباحثين في أوروبا قد خلصوا أن فيتامين E ومادة الأوكتاكوزانول والمواد المغذية الأخري في زيت جنين القمح تخفض مستويات الكولسترول.

وزيت جنين القمح يحتوي على مستويات عالية من الدهون غير المشبعة بما في ذلك حمض اللينولينيك “linolenic” وحمض اللينوليك “linoleic”، وكلاهما من الأحماض الدهنية الضرورية التي يحتاجها الجسم لتعمل الخلايا بالطريقة المثلي.

ونقص هذه المواد في الجسم يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، مثل زيادة الجليسريدات وزيادة نسبة الكوليسترول السيئ في الجسم، وهذه الأحماض الدهنية الضرورية هي المسؤولة عن حفظ الكوليسترول من الإلتصاق بجدران الشرايين، ومن أهم هذه الأحماض الضرورية حمض اللينوليك وزيت جنين القمح يتكون من 60% من هذا الحمض.

فوائد زيت جنين القمح للدورة الدموية وصحة القلب :

وفقاً لموقع NaturalNews.com فزيت جنين القمح يعمل على تحسين صحة القلب لكونه من أغني المصادر الطبيعية بفيتامين E. فبينما تقوم الأحماض الدهنية الموجودة في زيت جنين القمح بخفض الالتهابات بالشرايين، يقوم فيتامين E بتحسين الدورة الدموية ويحمي من تأكسد الدهون في الجسم، ويمنع ركود الدم ما يساعد في منع أمراض القلب. وعندما يتحد فيتامين E مع الزنك والسيلينيوم يقوموا سوياً بتدمير الجزيئات الحرة الموجودة حول القلب. كما أن زيت جنين القمح غني بفيتامين B المعروف عنه تحسين الدورة الدموية وخفض الكوليسترول في الدم.

فوائد زيت جنين القمح في زيادة القدرة على التحمل :

يحتوي زيت جنين القمح على مادة أوكتاكوزانول، وهي مادة شمعية ذات خصائص علاجية كبيرة وجدت في النباتات، وبسبب وجود هذه المادة مع فيتامين E وغيرها من المغذيات والمعادن الأخري فإن زيت جنين القمح قادر على تغذية العضلات بصورة مكثفة. وقد أثبت الدكتور Thomas Cureton الباحث في جامعة إلينوي هذه الفكرة بدراسته التي قام بها عام 1940 والتي استمرت لمدة 20 عاماً ودارت حول اللياقة البدنية.

واكتشف بعد انتهاء بحثه الذي شمل اختبار 42 حالة ومتابعة حالتهم طول مدة الدراسة أن مادة أوكتاكوزانول الموجودة في زيت جنين القمح، والزيت بصورة عامة، حقق نتائج مذهلة مع الحالات التي داومت علية، حيث ظهرت فروقات كبيرة لصالح الحالات التي داومت على جنين القمح في التفوق العضلي وامتصاص الأوكسجين وانخفاض التوتر وتحسن التنفس في المناطق الشاهقة وزيادة التحمل بصورة كبيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق