ما هي أسباب غياب الدورة الشهرية ؟

نقص بعبارة غياب الدور الشهرية أو انقطاع الحيض amenorrhea غياب العادة الشهرية عند المرأة بينما ما تزال في عمر القدرة على الإنجاب.

غياب الدورة الشهرية أمر صحي وطبيعي في حال كنت حاملاً. كما ينقطع الحيض عند غالبية المرضعات. وتتوقف الدورات الشهرية تماماً مع وصل المرأة إلى الخمسينيات من عمرها تقريباً، إلا أن غياب الدورة الشهرية قد يشير إلى حالات مرضية في بعض الأحيان.

ما هي أنواع غياب الدورة الشهرية؟

نقسم غياب الدورة الشهرية إلى قسمين عادة:

غياب الدورة الشهرية الأولي

لا تبدأ العادة الشهرية في حالة غياب الدورة الشهرية الأولي مع وصول الفتاة إلى عمر البلوغ. يجب أن تراجع الفتاة الطبيب لو كان نموها طبيعياً ولكن لم تبدأ العادة الشهرية عندها مع وصولها عمر 15 سنة. ويجل أن تراجع الطبيب كذلك لو وصلت إلى عمر 13 سنة ولم تظهر عندها أي علامة من علامات البلوغ.
غياب الدورة الشهرية الأولي حالة نادرة حيث لا تتجاوز نسبته 0.1%.

غياب الدورة الشهرية الثانوي

تبدأ العادة الشهرية عند المرأة في سن البلوغ عند إصابتها بغياب الدورة الشهرية الثانوي، لكن يحدث توقف لها فيما بعد. هذا الأمر طبيعي في حالة الحمل أو الإرضاع، غير أنه يمكن أن يشير إلى وجود مشكلة ما. وتشير الاحصائيات أن غياب الدورة الشهرية يصيب 5% من النساء.

أعراض غياب الدورة الشهرية

العلامة الرئيسية لغياب الدورة الشهرية هي توقف حدوث العادة الشهرية. يمكن أن تشكو المرأة بحسب سبب غياب الدورة الشهرية من أعراض وعلامات أخرى بالتوازي مع غياب العادة الشهرية، من مثل:

  • إفراز لبن من الحلمة.
  • تساقط الشعر.
  • صداع.
  • تغيرات في الرؤية.
  • زيادة نمو شعر الوجه.
  • ألم حوض.
  • حب الشباب.

ما هي أسباب غياب الدورة الشهرية؟

يحدث غياب الدور الشهرية لأسباب متنوعة. فيكون بعضها طبيعياً بحسب مرحلة حياة المرأة، وقد تحدث كأثر جانبي لتناول بعض الأدوية أو قد تشكل علامة على وجود مشكلة صحية معينة.

غياب الدورة الشهرية الطبيعي

قد تمرين خلال مسيرة حياتك المعتادة بغياب طبيعي للدورة الشهرية كما في:

  1. الحمل
  2. الإرضاع
  3. سن اليأس

حبوب منع الحمل

لا تحدث الدورة الشهرية عند بعض النساء اللواتي يأخذن حبوب منع الحمل. وحتى لو أوقفت تناول حبوب منع الحمل، قد يستلزم عودة الإباضة والدورة الشهرية إلى بعض الوقت كي يرجع إلى حالته الأساسية. يمكن أن تسبب مانعات الحمل التي تؤخذ عن طريق الحقن أو تزرع تحت الجلد توقف الدورة الشهرية، وكذلك قد تسبب بعض الأجهزة داخل الرحم (اللوالب) توقفها في بعض الحالات.

الأدوية

تسبب بعض الأدوية غياب الدورة الشهرية، بما في ذلك بعض أنواع:

  • مضادات الذهان (أدوية نفسية)
  • أدوية السرطان الكيميائية
  • مضادات الاكتئاب
  • أدوية ارتفاع ضغط الدم
  • أدوية علاج الحساسية

اضطراب التوازن الهرموني

تسبب العديد من المشاكل الصحية الإصابة باضطرابات هرمونية ينجم عنها غياب الدورة الشهرية، من مثل:

  • تكيس المبيض (متلازمة المبيض متعدد الكيسات). يسبب تكيس المبايض وجود مستويات مرتفعة وثابتة نسبياً من الهرمونات بدل أن تكون الهرمونات متذبذبة كما في الدورة الشهرية الطبيعية.
  • اضطراب وظيفة الغدة الدرقية. يمكن أن يسبب كلا من زيادة نشاط الغدة الدرقية ونقص نشاطها اضطرابات في الدورة الشهرية، بما في ذلك غياب الدورة الشهرية.
  • ورم الغدة النخامية. يؤثر وجود ورم غير سرطاني في غدتك النخامية على التنظيم الهرموني للعادة الشهرية.
  • سن اليأس الباكر. يبدأ سن اليأس عادة قريباً من عمر الخمسين سنة. لكن ينفذ مخزون البيوض عند بعض النساء قبل عمر الأربعين سنة وتتوقف دورتهن الشهرية.

عوامل نمط الحياة

تسهم بعض عوامل نمط الحياة في توقف الدورة الشهرية كما يحدث في:

  • انخفاض وزن الجسم. يعيق الانخفاض الكبير في وزن الجسم (لأكثر من 10% من معدل الوزن الطبيعي) الكثير من الوظائف الهرمونية الطبيعية في الجسم، وقد ينتهي هذا بتوقف الإباضة. كثيراً ما تصاب النساء اللواتي يعانين من اضطرابات الأكل (مثل انقطاع الشهية العصبي والنهام) من توقف الدورة الشهرية بسبب هذه الاضطرابات الهرمونية.
  • التوتر. يغير التوتر النفسي وظيفة الوطاء (وهي منطقة من دماغك تضبط الهرمونات التي تنظم عادتك الشهرية) بشكل مؤقت، وقد يؤدي هذا إلى توقف الإباضة والدورة الشهرية. تعود الدورات الشهرية المنتظمة إلى سابق عهدها بعد زوال التوتر في غالب الأحيان.
  • الإفراط في ممارسة الرياضة. يمكن أن تعاني النساء اللواتي يشاركن في نشاطات تتطلب القيام بتمارين شاقة (مثل الباليه) من توقف دوراتهن الشهرية. يسهم اجتماع عدة عوامل في توقف الدورة الشهرية عند الرياضيات، بما في ذلك انخفاض دهون الجسم والتوتر وضياع كميات كبيرة من الطاقة.

المشاكل البنيوية

قد يتسبب وجود مشاكل في الأعضاء الجنسية بحد ذاتها بالإصابة بتوقف الدورة الشهرية، ومن الأمثلة على ذلك:

  • تليفات الرحم. تصاب المرأة في بعض الأحيان بحالة اسمها متلازمة آشيرمان (والتي تتميز بتجمع نسج ليفية في بطانة الرحم) بعد إجراء عملية الكورتاج أو بعد العملية القيصرية أو بعد علاج الأورام الليفية في الرحم. يمنع وجود التليفات الرحمية النمو والزوال الطبيعي لبطانة الرحم الذي يحدث في الدورة الشهرية.
  • غياب الأعضاء التناسلية. تصاب الفتاة في بعض الأحيان بمشاكل تحصل أثناء التطور الجنيني لها، والتي تؤدي إلى ولادتها بغياب في أجزاء رئيسية من جهازها التناسلي، مثل الرحم أو عنق الرحم أو المهبل. لا تحدث الدورة الشهرية الطبيعية عند أولئك الفتيات بسبب عدم تطور أجهزتهن التناسلية بشكل طبيعي.
  • التشوهات البنيوية في المهبل. قد يمنع وجود انسداد في المهبل ملاحظة النزيف الحيضي. فقد يكون غشاء البكارة من النوع الذي يمنع خروج الدم أثناء العادة الشهرية.

علاج غياب الدورة الشهرية

يختلف علاج غياب الدورة الشهرية من حالة لأخرى بحسب السبب الأصلي للحالة. يمكن معالجة اضطراب التوازن الهرموني بالعلاج التعويضي أو الهرمونات الاصطناعية، والتي تساعد على عودة الهرمونات إلى الحالة الطبيعية. وقد يعمد الطبيب كذلك إلى استئصال التكيسات المبيضية أو التليفات أو الآفات الرحمية والتي تتسبب بغياب الدورات الشهرية.

كما يمكن أن يوصي الطبيب المريضة بإجراء تغييرات على نمط حياتها إذا كانت هي أو التمارين الرياضية تقف خلف توقف الدورة الشهرية، واطلبي من طبيبك أن يحولك إلى اختصاصي تغذية لو كان هذا ضرورياً، حيث يستطيع هذا الاختصاصي أن يعلمك كيف تضبطين وزنك وتمارسين الرياضة بشكل صحي.

مضاعفات غياب الدورة الشهرية

تتضمن مضاعفات توقف الدورة الشهرية:

  1. العقم. يمكن ألا يكون بإمكانك أن تصبحين حاملاً في حال عدم حدوث الإباضة والعادة الشهرية عندك.
  2. هشاشة العظام. تزداد خطورة إصابتك بهشاشة العظام لو حدث توقف الدورة الشهرية بسبب انخفاض مستويات هرمون الإستروجين.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ماسبب انتفاخ فخذ عن آخر بصورة ملحوظة حتي منطقة الركبة مع سخونة وحرقة في أصابع القدم
    مريضة غدة درقية خاملة
    ومريضة سكر منضبط مع الأدوية في حدود الطبيعي
    ارسل من قبل ولم يتم الرد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق