أسباب الإصابة بخشونة الركبة عند كبار السن

يعانى دوما كبار السن من خشونة الركبة حيث تؤدي الضغوط المستمرة علي مفصل الركبة وإصابات الركبة و السمنة، وخاصة مع تقدم السن إلي خشونة الركبة فيتحول غضروف الركبة الناعم الأملس الذي يمتص الصدمات ويؤمن سلاسة الحركة للمفصل بدون أو بأقل احتكاك إلي سطح متآكل خشن ويرق حجمه.

251338330926وعندما تقل كمية هذه الطبقة الغضروفية تظهر التهابات مفصل الركبة وهو ما يحدث نتيجة التقدم فى السن أو زيادة الوزن أو الإصابات والكسور حول الركبة. وتعتبر بعض العادات الخاطئة من أكثر الطرق التى تساعد على انتشار تآكل مفصل الركبة مثل الجلوس فى وضعية القرفصاء لفترات طويلة وانعدام اللياقة وترهل عضلات الفخذ وعدم ممارسة الرياضة .

وفى المراحل الأولية يعانى المريض من آلام فى الركبتين أو إحداهما وتزداد بصورة مؤلمة مع الحركة والمشى وصعود السلم والإجهاد وتزول مع الراحة والأدوية المسكنة للآلام، وعلى الرغم من أن هذه الأعراض قد تستجيب للمسكنات فى المراحل الأولية من المرض إلا أن هذه المسكنات تصبح عديمة المفعول فى المراحل المتقدمة من الإصابة.

ولعلاج هذا المرض لابد لنا من العلم أنه لا يوجد دواء نهائى لمرض خشونة الركبة ولا يمكن القضاء على المرض تماماً بالعلاجات، وإنما يكون هناك تحكم فى الأعراض وإزالة للآلام وإبطاء لسرعة تطور تاكل الطبقة الغضروفية ويجب ممارسة الرياضة الخفيفة كالمشى (المشى بانتظام يؤدى إلى تحسين الدورة الدموية لغضاريف وأنسجة الركبة وتقوية عضلاتها) والابتعاد عن الجلوس فى وضعية القرفصاء وعدم استخدام الحمام العربى والصلاة على كرسى عند اشتداد الألم.

والعلاج الطبيعى هام جدا وخاصة لكبار السن بجميع أنواعه وأهمها هو عمل برنامج لتقوية عضلات الفخذ الأمامية وعضلات الركبتين، عن طريق أخصائى العلاج الطبيعى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق