أسباب الصداع في الجانب الأيسر من الرأس

قد ينتابك القلق عندما يصيبك الصداع في الجانب الأيسر من الرأس متسائلاً: هل هو أمر خطير؟ سوف يفسر لك فهم أنواع الصداع التي تسبب الألم في الجانب الأيسر الألم الذي ينتابك ويساعدك على تلقي المعالجة المناسبة.

يصاب 50% من الكبار بالصداع في أرجاء العالم. يكون معظمها من نوع الصداع الأولي، حيث لا يوجد لها أي سبب كامن ولا تترافق مع أي اضطراب. ولا تحدث إلا نسبة صغيرة من حالات الصداع بسبب أمر أكثر خطورة.

أسباب الصداع في الجانب الأيسر من الرأس

يحدث الصداع في الجانب الأيسر من الرأس بسبب أحد الأسباب المذكورة لاحقاً وسوف تعتمد أعراضه على السبب إلى حد كبير:

الصداع النصفي (الشقيقة)

الصداع النصفي أحد الأسباب المعروفة للإصابة بالصداع في جانب واحد من الرأس، حيث تقدر بعض الدراسات أن 12-18% من إجمالي البشر يصابون بالصداع النصفي في مرحلة ما. تلعب الوراثة دوراً في الإصابة بالشقيقة، وهو يصيب النساء أكثر بثلاث مرات من الرجال.

يسبب الصداع النصفي ألماً خافقاً أو ساحقاً أو نابضاً يصيب منطقة الصدغ أو خلف العين. يبقى ألم الصداع النصفي في جهة واحدة من الرأس غالباً، لكنه ينتشر أحياناً ليصيب الجهتين. يسوء ألم الشقيقة بعد النشاطات الجسدية ويترافق عادة مع الحساسية للضوء والأصوات وللروائح أحياناً. ويصاب مريض الشقيقة بالغثيان والتقيؤ في الكثير من الأحيان.

يستمر الصداع النصفي لمدة 6-72 ساعة، ويرغب من يعانون منها بأن يرقدون بهدوء في غرفة مظلمة وأن ينامون، وهذا الأمر يشفي الهجمة عادة. تثار هجمة الشقيقة عند البعض بأسباب يمكن تحديدها مثل التوتر وأطعمة معينة والكافئين والكحول والتغيرات الهرمونية (مثل فترة الحيض).

الصداع التوتري

قد يسبب الصداع التوتري ألم رأس في جهة واحدة، لكن هذا أقل شيوعاً منه في الصداع النصفي. الصداع التوتري أكثر شيوعاً من الصداع التوتري، حيث تفيد الجمعية الدولية للصداع أن 30-78% من البشر يصابون بالصداع التوتري في وقت ما. يحدث الصداع التوتري عند النساء بنسبة أعلى بقليل منه عند الرجال. يصف المصابون الصداع عادة على أنه ألم قابض أو ضاغط أو شاد على الجبهة أو في مؤخرة الرأس. قد يشعر المريض بهذا الصداع أحياناً خلف العينين وقد ينتشر إلى كامل الرأس.

يسوء الألم عادة في نهاية النهار، ولا يزداد بعد النشاط البدني ولا يترافق عادة مع الغثيان أو الحساسية على الضوء، لكنه قد يتسبب بتشوش الرؤية. قد يشكو المصاب بالصداع التوتري من انكماش عضلات الرقبة والكتفين، ومن ألم عند الضغط على الفروة أو الفك السفلي.

الصداع العنقودي

يتألف الصداع العنقودي من مجموعة من الاضطرابات اسمها حالات الصداع الذاتية المرتبطة بالعصب ثلاثي التوائم، والتي تسبب عادة ألم رأسي في جهة واحدة. مع أن هذا النوع من الصداع أقل شيوعاً من الصداع النصفي والصداع التوتري، لكن هناك نسبة لا بأس بها يمكن أن يصابون بالصداع التوتري في وقت ما. يبدأ 70% من حالات الصداع العنقودي قبل بلوغ الثلاثين من العمر.

ويصف مريض الصداع العنقودي بأنه حس ثقل شديد وثابت خلف عين واحدة يمكن أن ينتشر إلى الوجه أو الصدغ أو أعلى الرقبة. تتسبب الهجمات غالباً باستيقاظ المريض في الصباح الباكر وتترافق مع تهيج وتململ. ويترافق الصداع العنقودي عادة مع إدماع العين واحمرارها واحتقان الأنف في نفس جهة الصداع. قد نلاحظ كذلك احمراراً في الوجه وتورم أو انسدال جفن العين أو تضيق حدقة العين في نفس جهة الصداع.

الصداع المرتبط بالإصابات

قد يرجع الصداع الذي يحدث في جهة واحدة إلى إصابة في الرقبة أو الرأس. قد يؤدي الرض على الرأس إلى حدوث صداع بعد الإصابة بفترة قصيرة بسبب حدوث نزيف في الدماغ أو حوله أو بسبب الكسور العظمية أو تمزق الأعصاب في الدماغ. كما يمكن أن يظهر الصداع المرتبط بالإصابات بشكل متأخر، عند حدوث متلازمة ما بعد ارتجاج الدماغ. يحدث عند الإصابة بهذا الاضطراب صداع شبيه بالصداع النصفي يترافق مع تعب وصعوبة في التركيز ومشاكل في الذاكرة وأرق وقلق ودوخة.
قد تترافق إصابات الرقبة مع صداع رقبي المنشأ أحادي الجانب. يمكن أن يتحرض هذا النوع من الشقيقة بفعل تحريك الرقبة بطرق معينة، أو بالضغط على المناطق المؤلمة.

الأسباب الالتهابية للصداع

التهاب الشريان بالخلايا العملاقة Giant cell arteritis (والذي نعرفه أيضاً باسم التهاب الشريان الصدغي) عبارة عن مرض يصيب الشرايين لا سيما شرايين الفروة والرأس والرقبة، وغالباً ما يصيب الشرايين الموجودة في الصدغين. يسبب الالتهاب تضيق الأوعية الدموية، ما ينجم عنه عادة صداع ثاقب متواصل وحيد الجانب في منطقة الصدغ.

تتضمن الأعراض الأخرى المرتبطة بالتهاب شرايين الرأس ألم الفروة عند اللمس وألم في الفك عند المضغ وتشوش الرؤية أو رؤية مضاعفة. كما يمكن أن يتسبب التهاب الشريان الصدغي بأعراض عامة مثل فقد الوزن والتعرق والتعب وحمى منخفضة الدرجة وضعف في الرجلين والذراعين.

الصداع المرتبط بالأوعية الدموية

قد يحدث صداع وألم رقبة في جانب واحد بسبب تسلخ الشريان الفقري. التسلخ عبارة عن تمزق يصيب الطبقة الداخلية للشرايين. يمكن أن يحدث تسلخ الشريان السباتي أو الشريان الفقري (ويقوم كلا الشريانان بتزويد الدماغ بالدم) بسبب رض على الرقبة، أو التصلب الشرياني أو بسبب مشاكل خلقية في الشرايين. ولا نجد سبب واضح عند المرضى صغار العمر.

يمكن أن يؤدي التسلخ الشرياني إلى السكتة الدماغية، ما يؤدي إلى أعراض مثل تداخل الكلام وصعوبته والضعف والإخدرار والدوخة ومشاكل في التوازن والتنسيق العضلي.
السكتة الدماغية وحدها يمكن أن تسبب صداعاً في جانب واحد، تحدث السكتة الدماغية عند نقص التروية الدموية إلى جزء من الدماغ. تحدث السكتات الدماغية بسبب الجلطات الدموية التي تسد الأوعية الدموية أو بسبب نزيف في الدماغ.

أسباب أخرى للصداع في جانب واحد

تؤدي الماء الزرقاء (أو الغلوكوما) وهو مرض ينجم عن ارتفاع الضغط في العين، إلى صداع شديد في جهة واحدة من الرأس، مع ألم حول العين أو في الجبهة. وتتضمن الأعراض الأخرى رؤية هالات حول الأنوار وانخفاض الرؤية واحمرار العين وتقيؤ.

تتسبب الأورام الدماغية أو الآفات الأخرى التي تشغل حيزاً في الدماغ، مثل تشوهات الأوعية الدموية، بصداع معمم عادة، غير أن الصداع في جانب واحد يمكن أن يشكل العرض الأولي في بعض الأحيان. نلاحظ أعراض أخرى عادة عندما يرجع الصداع في جانب واحد من الرأس إلى وجود ورم، مثل الرؤية المضاعفة ومشاكل التوازن والضعف والصرع واضطرابات عصبية أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق