أضرار أفران الميكروويف على الصحة

أفران الميكروويف الكهربائية تم تصميمها في العام 1940 لتسخين الطعام، ومنذ العام 1960 انتشرت هذه الأفران بشدة بين كافة الأوساط، وقد تجد في وقتنا الحاضر واحداً من هذه الأفران في كل منزل أو عند كل أسرة بسبب سرعتها وكفائتها في تسخين الطعام، وبالرغم من أن هذه الأفران الكهربائية قد وافقت هيئة إدارة الغذاء والدواء (FDA) على أستخدامها إلا أن هناك العديد من الخبراء ما زالوا يعتقدون بأن هذه الأفران غير آمنه تماماً وتسبب المشاكل الصحية لمن يستخدمها، تعالوا نتعرف أكثر على طريقة عمل هذه الأفران وما المشاكل الصحية التي من  الممكن أن تسبب فيها.

أضرار أفران الميكروويف على الصحة

العناصر التي لا يمكن طهيها في فرن الميكروويف :

يمكن بأمان استخدام أفران الميكروويف في تسخين الأوعية البلاستيكية، ولكن هناك العناصر التي قد تذوب في هذه الأفران أو تشتعل فيها النار، ولا يمكن أبداً استعمال الأشياء المعدنية في أفران الميكروويف، حيث تعمل كمستقبل للترددات الكهربائية الموجودة في الفرن وقد تشتعل أو تنفجر، ولا يمكن استخدام الألومنيوم أو رقائق الألومنيوم، وكذلك الأواني الصينية وهناك عناصر أخري من الممكن أن تتسبب في أعطال الميكروويف مثل  أكياس الورق البنى والجبن المنزلي والسلطانيات والصحف.

النضوب والتسخين المرتفع :

الظاهرة المعروفة بالاحتراق الداخلي أو النضوب هي التي تحدث عندما يكون الطعام داخل الفرن قد تم طهيه أو لا يوجد في داخل الفرن شيئ مع تعيين الفرن على وضع الطهي، وتحدث عندما يبدأ المعجل المغناطيسي داخل الفرن في حرق نفسة والتسبب في تسريب البريليوم السام بعد الكسر، التسخين المرتفع يحدث في حالة ما إذا وضع جسم وسخن حتى تمام الغليان ما يقود إلى الانفجار، ويحدث هذا في حالة وضع حاويات الماء أو السوائل المغلقة او في حالة وضع حاويات البيض، وعندما يتم ترك هذه العناصر بعد طهيها داخل الفرن الكهربائي وهو يعمل قد يحدث أن تنفجر وتحرق المستخدم.

خسارة العناصر الغذائية :

أظهرت دراسة تمت في جامعة ولاية أوساكا الأمريكية في عام 1998 أنه في حالة استخدام أفران الميكروويف في تسخين لحوم البقر أو الخنازير أو الحليب في هذه الأفران فأنها تفقد ما يقرب من 30 إلى 40% من قيمة فيتامين B12 الموجود فيها، وأظهرت دراسة أجرتها جامعة كورنيل أن تسخين السبانخ بواسطة أفران الميكروويف يفقدها ما يقرب من 77% من المغذيات وحمض الفوليك الموجود فيها إذا ما تم طهيها بواسطة الموقد العادي، وأكدت الأبحاث أن هذه الذبذبات التي يصدرها الجهاز تفقد الأطعمة المطهية بواسطتها كميات كبيرة من المغذيات بالنسبة لطرق أخري من الطهي لا تعتمد على الموجات الكهرومغناطيسية. وينصح بعدم وضع الخضروات بالماء في حالة استخدام الميكروويف في طهيها لأن هذا يفقدها المزيد من المغذيات.

النظريات حول الآثار السلبية :

في روسيا تم حظر أستخدام أفران الميكروويف وكان هذا في العام 1970 بعد نشر تقرير عن أضرار هذه الأفران، والكثير من خبراء الصحة يعتقدون أن هذه الأفران قد تكون من مسببات مرض السرطان، وبالرغم من عدم وجود أدلة دامغة حتى الان عن أضرار استخدام الموجات الكهرومغناطيسية في الطهي إلا أن بعض الأبحاث الحديثة أشارت لتحسن صحة العديد من الحالات التي كانت تعاني من أنواع مختلفة من الأمراض بعد التوقف عن استخدام أفران الميكروويف. المصدر

اظهر المزيد

أضف تعليق

إغلاق