اكتشاف للحد من الإصابة بالجلطة

اكتشف العلماء طريقة ربما تساعد في تجنب التجلط في الدم والذي يعتبر من مسببات الأزمة قلبية، ويعتقد الباحثون أن هذا الكشف سيساعد على إستحداث وسائل كفيلة لتجنب الأزمات القلبية وعلاجها.

اكتشاف للحد من الإصابة بالجلطة

والطريقة العلاجية المكتشفة هي عبارة عن أحد العمليات الجراحية لإزاحة البروتين “بي كي سي ألفا” (PKC alpha) من الخلايا المختصة وتدعى الرقيقات التي تؤدي دورا حاسما في تكون التجلطات.

وأهمية هذه الجلطات تكمن بصفة أساسية في أنها تحد من تسرب الدم من الجسم عبر الجروح الا أنها قد تصير خطر علي الحياة والصحة إذا ما تم تكونها بالشرايين والتي تقوم بتغذية القلب بالدم مسببة الأزمات قلبية.

وفي الوقت الراهن ثمة عقاقير تساعد على عدم تكون مثل هذه الجلطات مثل الأسبيرين الا انها قد تسبب نزيف خطير لبعض الأشخاص. وفي الغالب ما أن تشعر خلايا الرقيقات بأن أحدي الأوعية الدموية قد تضرر حتي تتحول إلى ضمادة طبيعية تحمي الموقع المتضرر.

لكن في حالات مرضى القلب يتم تكون رقيقات دهنية على الجدران للشرايين و التي تغذي القلب، وفي حالة أصابة شريان منها تلتصق هذه الرقيقات بعضها ببعض لتضغط الدم وتسبب الأزمة القلبية.

ويقول البروفيسور “الستير بول” كبير فريق العلماء: ”لقد وجدنا أن البروتين “بي كي سي ألفا” هو المسيطر الرئيسي في درجة لصوقة الرقيقات فإذا أزحته من الخلايا المعنية لم تتكون الجلطات الخطرة.” ويقول كذلك إنه من المبكر جدا تصنيع عقار استنادا إلى نتائج هذا البحث، لكن البحث في حد ذاته ”خطوة إيجابية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق