الأدوية التي تسبب فشل كبدي

العديد من الأدوية قادرة على التأثير على الكبد على الرغم من أن الضرر الكبير للكبد نادراً ما يحدث ، وفقا ل ” كتيبات المكتبة الطبية ميرك على الإنترنت”. أعراض تلف الكبد تشمل فقدان الشهية، والتعب، الغثيان والقيء والضعف كما تشمل أيضاً أعراض أخرى محتملة كإصفرار الجلد أو العينين، تغير لون البول إلى داكن ، ألآم في البطن ، تغير لون البراز الى اللون الأبيض أو لون فاتح ، الإسهال والصداع. علامات تلف الكبد ينبغي أن يُبلغ بها فوراً إلى طبيب محترف نظراً للمخاطر المتعلقة بفشل الكبد والوفاة.

acetaminophen-100-tabletsأسيتامينوفين (Acetaminophen)

أسيتامينوفين يوجد في العديد من الأدوية بما في ذلك تايلينول، بيروسيت, أناسين-3 والعديد من أدوية البرد والإنفلونزا. إذا أُخذ بجرعة أكبر من الموصى بها، يمكن أن يسبب تلف وفشل الكبد وحتى الموت. تعاطي الأسيتامينوفين جنبا إلى جنب مع الكحول أو بواسطة الذين يعانون من أمراض الكبد يزيد من الخطر حتى عندما يستخدم وفقاً لتوجيهات الطبيب.

قد لا تحدث على الفور علامات تلف الكبد أو قد تُشخًص خطئاً على أنها إنفلونزا ، وفقاً لهيئة الغذاء والدواء الأمريكية. قد يتطور الضرر إلى فشل الكبد والوفاة في غضون بضعة أيام. إذا كان يُشتبه بجرعة زائدة من عقار أسيتامينوفين فيجب الذهاب للطواريء لأخذ العلاج المناسب

أيزونيازيد

هو دواء يستخدم عادة لعلاج السل. أحياناً يسبب ضرر بالغ في الكبد وقد يؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة. خطر تلف الكبد من أيزونيازيد يزيد مع التقدم في العمر، ويحدث في أكثر من 2 % من المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً ، ووفقا لشركة ساندوز (شركة مصنعة للدواء). الإستهلاك اليومي للكحول يزيد من الخطر.

أورليستات

هو دواء لتخفيف الوزن – معروف بالعلامة التجارية زينيكال و آللي- له القدرة على إحداث ضرر بالغ في الكبد، هكذا تحذر هيئة الغذاء والدواء الأمريكية. وعلى الرغم من أن هذا التأثير السلبي نادراً ما يحدث إلا أنه يجب تضمين الدواء على جداول الأدوية. هيئة الغذاء والدواء الأمريكية تنصح مستخدمي أورليستات  بالتوقف عن أخذ الدواء وإخطار طبيب متخصص فوراً إذا ظهرت علامات تلف الكبد مثل لون البول الغامق ، الحكة أو إصفرار العينين أو الجلد.

فلوفاستاتين (Flovastain)

فلوفاستاتين – المعروف أيضا بالعلامة التجارية ليسكول- يُصنف على أنه من الاستاتين، وهي مجموعة من الأدوية التي تستخدم لخفض نسبة الكولسترول في الدم. ويعتبر إختلال وظائف الكبد أثر سلبي للدواء. الشركة المصنعة (شركة نوفارتيس للأدوية) تنصح الأطباء بمراقبة وظائف الكبد عن طريق تحليل الدم قبل بدء العلاج، وبعد 12 أسبوعاً، وبعد زيادة الجرعة.
يُمنع إستخدام الفلوفاستاتين في المرضى الذين يعانون من أمراض الكبد أو متعاطي الكحول بكثرة. جميع أدوية مجموعة الاستاتين تحمل ضرر صغير على الكبد.

المصادر

livstrong – Drugs – fda

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. مرحبا السلام عليكم ممكن المساعدة من دكتور اختصاصي بالكبد انا شاب عمري خمس وعشرين عاما وكنت أتناول الايزونيازيد لمدة ستة شنور ولكن بعد ثلاث شهور بدأت تظهر لي أعراض الإسهال والتعب وفقدان الشهية والوهن العضلي وبدأت اشعر بالتعب ولكن تابعت الدواء وبعد ايقافه لم تزول الأعراض وعرفت انه سبب لي أذية كبدية ولكن المشكلة انه بعد إيقاف الدواء لا تزال الأعرض موجودة وأبرزها الإسهال وقمت بإجراء تحليلات الدم والبراز والجراثيم والفيروسات ولَم يظهر عندي شيء الحمد لله ولكن المشكلة انني أعاني من الم بسيط في الربع العلوي الأيمن وشهور بانتفاخ الاثداء وهو اعرض تسمم الكبد بالايزو نيازي فلذلك ماهر الحل لم أعد أستطيع الوقوف على قدماي من التعب والإرهاق والإسهال والوهن العضلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق