ألياف غلوكومانان Glucomannan الغذائية لتخسيس الوزن: فوائدها وأضرارها

يحتاج الكثير من البشر في عصرنا إلى تخسيس وزنهم. وتلك ليست مهمة سهلة لسوء الحظ بالنسبة للكثير منا، ونادراً ما يكون بالإمكان تحقيق نجاح فائق على المدى الطويل.

تتمثل إحدى الوسائل التي يستخدما الكثير ممن يعانون من فرط الوزن في استخدام ألياف غذائية طبيعية اسمها الغلوكومانان، وهي عبارة عن مكمل غذائي فعال لتخسيس الوزن.

ما هو الغلوكومانان؟

الغلوكومانان Glucomannan عبارة عن ألياف غذائية طبيعية قابلة للانحلال في الماء، نستخلصها من جذور نبات اليام elephant yam والمعروف أيضاً باسم الكونجاك konjac، وهو محصول غذائي يشبه البطاطا معروف في البلدان الاستوائية.

يتوافر الغلوكومانان على شكل مكمل غذائي يمكن حله في كأس ماء أو بإضافته إلى أطباق الطعام، مثل المعكرونة أو الدقيق. كما يشكل مكوناً رئيسياً في طبق نودلز شيراتاكي الياباني.

يملك الغلوكومانان قدرة استثنائية على امتصاص الماء، وهو أحد أكثر الألياف الغذائية اللزجة المعروفة. يمتص الغلوكومانان كمية كبيرة من الماء، بحيث لو قمت بإفراغ كبسولة واحدة من الغلوكومانان في كأس ماء صغير، سوف يتحول المزيج كله إلى جيلاتين. ويُعتقد أن تلك الخواص الفريدة هي ما تعطيه فوائده في تخسيس الوزن.

كيف يفيد الغلوكومانان في تخسيس الوزن؟

الغلوكومانان مكمل غذائي قابل للانحلال في الماء. وكما في باقي الألياف القابلة للانحلال، يُظن بأنه يعزز خسارة الوزن عن طريق عدة آليات:

  • يحتوي على سعرات حرارية قليلة جداً.
  • يشغل حيزاً كبيراً في المعدة ما يشجع على الشعور بالامتلاء (الشبع)، ويقلل الحاجة لتناول الأطعمة خلال الوجبة.
  • يؤدي إلى تأخر تفريغ المعدة، ما يسهم في طول مدة الشعور بالشبع.
  • كما في باقي الألياف القابلة للانحلال، يقلل الغلوكومانان امتصاص البروتينات والدسم.كما أظهرت الدراسات أن الغلوكومانان يغذي الجراثيم المفيدة في الأمعاء، والتي تحوله إلى حموض دسمة قصيرة السلسلة مثل البوتيرات، والتي تبين أنها تحمي من تراكم الدهون.

الفوائد الصحية الأخرى للغلوكومانان

1. تخفيض خطر الإصابة بأمراض القلب ومرض السكر

يقوم الغلوكومانان بالإضافة إلى فائدته في تخسيس الوزن بتقليل خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية.

يمكن للغلوكومانان بحسب نتائج 14 دراسة أن يقوم بـ:

  • تخفيض الكولسترول الكلي بمقدار 19 ملغ / دسل (0.5 مليمول / لتر).
  • تخفيض الكولسترول منخفض الكثافة LDL بنحو 16 ملغ / دسل (0.4 مليمول / لتر).
  • تخفيض ثلاثيات الغليسريد بنحو 11 ملغ / دسل (0.12 مليمول / لتر).
  • تحسين سكر الدم الصيامي بنحو 7.4 ملغ / دسل (0.4 مليمول / لتر).

تتلخص الآلية الرئيسية في قدرته على تخفيض كولسترول الدم في تخفيض امتصاص الكولسترول في الجهاز الهضمي.

بينت الدراسات أن إضافة الغلوكومانان إلى النظام الغذائي تقلل خطورة الإصابة بأمراض القلب والنوع الثاني من مرض السكر.

2. علاج الإمساك

أظهرت نتائج ست دراسات أن الغوكومانان فعال في علاج الإمساك دون آثار جانبية.

3. الغلوكومانان عبارة عن بريبيوتيك (طليعة حيوية)

يزيد الغلوكومانان تكاثر الجراثيم المفيدة (جراثيم حمض اللبن والبيفيديوباكتيريوم) في الأمعاء. كما تزيد جرعة صغيرة من هذه الألياف إنتاج الجراثيم المفيدة للحموض الدسمة قصيرة السلسلة في الأمعاء.

4. الغلوكومانان مفيد لعلاج متلازمة تكيس المبايض

قد تسبب متلازمة تكيس المبايض حدوث مقاومة للأنسولين. وأظهرت دراسة على نساء مصابات بتكيس المبايض أن هذا المكمل الغذائي فعال في تخفيض مستويات الغلوكوز ومستويات الأنسولين.

5. تقليل الهرمونات الدرقية عند المصابين بفرط الدرقية

أظهرت دراسة على مرضى فرط درقية (زيادة نشاط الغدة الدرقية) أن من يتناولون الغلوكومانان بالإضافة إلى الأدوية المعتادة تقلل مستوى هرمونات الغدة الدرقية بشكلٍ ملحوظ خلال الأسابيع الأولى من المعالجة.

6. التخلص من حب الشباب 

أظهرت دراسات خلوية أن الغلوكومانان والطلائع الحيوية يعيقان نمو الجراثيم المسببة لحب الشباب.

7. تخفيف الالتهاب

أظهرت الدراسات أن هذا المكمل الغذائي يخفف الالتهاب عند فئران التجارب المصابة بالتهاب المفاصل، بالإضافة إلى تسكين الالتهابات في الجهاز الهضمي والجلد.

8. تخفيف التحسسات

يقي الغلوكومانان من التهاب الأنف التحسسي والتهاب الجلد التحسسي (تحسسات الأنف والجلد).

9. يعزز الفعالية المضادة للأكسدة

يزيد هذا المكمل مضادات الأكسدة والأنزيمات المضادة للأكسدة في الدم.

10. تأخير الشيخوخة

يؤخر تناول الغلوكومانان لمدة طويلة تطور الشيخوخة.

جرعة الغلوكومانان

تشير الأبحاث أن أفضل جرعة للغلوكومانان هي 1-5 غرامات من مرة إلى ثلاث مرات في اليوم قبل تناول الطعام، فليس للغلوكومانان أي تأثير في تخسيس الوزن مالم تتناوله قبل الوجبة الطعامية، ويتراوح وقت تناوله قبل الطعام من 15 إلى 60 دقيقة.

أضرار الغلوكومانان

يتحمل الجسم الغلوكومانان بشكل جيد، ويعد مكمل آمن بشكل عام.

بيد أنه لو تمدد قبل أن يصل إلى المعدة فيمكن أن يتسبب بالشردقة أو انسداد الحلق أو المريء. ولكي تتقي من ذلك، عليك شرب كأس أو كأسين من الماء معه لتدفعه باتجاه المعدة.

قد يشكو بعض الأشخاص من آثار جانبية خفيفة، مثل النفخة وتطبل البطن والإسهال، لكن هذا غير شائع.

كما قد يقلل الغلوكومانان امتصاص بعض الأدوية الفموية، مثل السلفونيل يوريا، وهو من أدوية مرض السكر. ويمكن الوقاية من ذلك بأخذ الدواء قبل تناول الغلوكومانان بساعة أو بعد تناوله بأربع ساعات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق