علاج الإمساك بالأعشاب

هل تنغص إصابتك بالإمساك عليك تمتعك بأوقات هادئة في اليوم؟ هل تبحث عن طرق تخلصك من هذا الاضطراب المزعج بفعالية وسرعة؟ لست وحدك من يعاني من هذه المشكلة، حيث تقول الدراسات أن هذه المشكلة أكثر شيوعاً بكثير مما تظن، فقد يشكو منها 20% من إجمالي السكان، وقد يراجع ملايين الأشخاص عيادات الأطباء بحثاً عن حلول.

نستطيع في حال قراءتك لهذا المقال أن نقدم لك عدداً من العلاجات العشبية والطبيعية، التي ثبتت جدواها وفق الكثير من الدراسات والأبحاث في التغلب على الإمساك.

ما هو الإمساك؟

يقوم جهازنا الهضمي بعد تناول الطعام بتفكيك ما تناولناه ليمتص جسمنا ما تحتويه من مواد غذائية وماء. غير أن الجهاز الهضمي لا يستطيع أن يفكك كل ما قمنا بأكله، بل يتجمع ما يعجز عن تفكيكه لتشكيل البراز الذي يطرحه فيما بعد إلى الخارج.

تعمل الأمعاء بعد تشكل البراز على دفعه عبر القولون ليخرج عن طريق المستقيم. ويجب أن تسير هذه العملية بسلاسة وسهولة.
تعني إصابتك بالإمساك أن العضلات التي تعمل على دفع البراز إلى الخارج لا تعمل بشكل مناسب. وسيتسبب قصور أداء العضلات هذا باضطراب انتظام البراز ما يجعله قاسياً وصلباً.

ما هي أسباب الإمساك؟

يحدث الإمساك بسبب عوامل متعددة من مثل:

  • قلة الحركة.
  • إجراء جراحة.
  • بعض أنواع الأدوية.
  • النظام الغذائي الفقير بالألياف.
  • قلة تناول السوائل.
  • التوتر والقلق.
  • الإفراط في استخدام الملينات.

علاج الإمساك بالأعشاب

من السهل العثور على علاجات عشبية لعلاج الإمساك. وفعلياً تحتوي الكثير من الملينات التي يمكن شراءها دون وصفة طبية على مكونات عشبية. تحتوي معظم الملينات العشبية على الأنثراكينونات (مواد منبهة للأمعاء)، أو مواد لها تأثير مشابه على الأمعاء. تعمل هذه الملينات عن طريق سحب السوائل إلى القولون وزيادة الحركات التقلصية المعوية.

علاج الإمساك بزيت بذر الكتان

زيت بذر الكتان أحد أفضل العلاجات العشبية التي يمكنها مساعدتك على التخلص من الإمساك بسرعة. يفيد زيت بذر الكتان في التخلص من الإمساك عن طريق إضافة طبقة زلقة على سطح الأمعاء تساعد على خروج البراز بشكل مريح.
يختلف زيت بذر الكتان تماماً عن الزيوت المعدنية التي يمكن شراءها من الصيدليات لعلاج الإمساك في أن الزيوت المعدنية تقلل امتصاص الفيتامينات A وD وE وK، بينما لا يتسبب زيت بذر الكتان بهذا.

القشرة المقدسة Cascara sagrada

تستخلص هذه العشبة ذات الخواص الملينة من خلاصة أنواع معينة من شجر النبق. تعمل هذه العشبة عن طريق تهييج القولون بشكل كاف لحدوث التبرز. يمكن تحمل الاستخدام قصير الأجل لهذه العشبة بشكل جيد، لكنها قد تسبب المغص أو اضطراب توازن الأملاح في الجسم. قد يسبب الاستخدام طويل الأجل لهذه العشبة بحدوث أذية كبدية تتراوح من الخفيفة إلى الفشل الكبدي الحاد.

لسان الحمل Psyllium لعلاج الإمساك


لسان الحمل ملين ليفي طبيعي يساعد في زيادة حجم البراز. نستخدم لسان الحمل عادة في علاج الإمساك القولوني ويمكن مشاركتها مع ملينات أخرى طبيعية أو صنعية. قد يسبب لسان الحمل بعض الآثار الجانبية مثل:

  • تفاعل تحسسي.
  • غثيان.
  • ألم بطن.
  • تقيؤ.

الراوند لعلاج الإمساك

مع أن الراوند لا يعرف الكثيرون عنه إلا أنه يدخل في صناعة الحلويات، غير أنه فعال أيضاً في علاج الإمساك. يملك الراوند تأثيرات ملينة، فضلاً أن بعض الدراسات بينت أنه فعال في علاج الإسهال أيضاً بفضل محتواه من مادة العفص. يجب عدم استخدام الراوند لعلاج الإمساك إلا لفترة محدودة.

عشبة السنا Senna لعلاج الإمساك


نستخدم عشبة السنا لعلاج الإمساك ولتنظيف الأمعاء قبل القيام ببعض الإجراءات الطبية. ثمرة السنا أخف من الأوراق في المعالجة. ومع هذا يجب عدم استخدام هذه العشبة لعلاج الإمساك إلا لفترة محدودة وبحسب الجرعات الموصى بها. حبوب السنا الصيدلانية فعالة في علاج الإمساك ويمكنك شراءها من الصيدلية. استخدام السنا بجرعات عالية ولفترات طويلة يمكن أن يتسبب بتضرر الكبد.

الدردار الأحمر Slippery elm

تستخدم هذه العشبة منذ القديم لعلاج الإمساك. ينبه الدردار الأحمر الأعصاب الموجودة في الجهاز الهضمي، ما يؤدي إلى إفراز المخاط وهذا يؤدي إلى تحسن الإمساك. يحتوي الدردار الأحمر على مادة الموكيلاج، والتي تغلف الجهاز الهضمي، ولهذا قد تعيق هذه العشبة امتصاص بعض الأدوية لو أخذها الشخص في الوقت نفسه.

البرقوق المجفف

ثبت أن هذه الفاكهة الغنية بالألياف تفيد في إعادة وظيفة الأمعاء إلى سابق عهدها. تحتوي حبة البرقوق المجفف على غرام من الألياف، كما تحتوي على مركب ينبه تقلص الأمعاء وهذا الأمر يريحك من الإمساك. التين خيار ممتاز آخر من الفاكهة المجففة التي تخفف الإمساك ويمتاز عن البرقوق في أنه لا يتسبب بالنفخة.

متى يجب أن يراجع مريض الإمساك الطبيب

إذا حدث الإمساك بشكل عرضى، فهو لا يشير غالباً سوى إلى تلبك معوي عابر. أما لو صار الإمساك يتكرر بشكل منتظم، أو لو ترافق مع أعراض أخرى، فمن الأفضل أن تراجع الطبيب، ولا سيما في الحالات التالية:

  • ظهر بشكل مفاجئ وترافق مع مغص وعدم قدرة على إخراج الغازات.
  • وجود دم في البراز.
  • ألم في الشرج.
  • ألم بطن شديد ونفخة.
  • خسارة وزن غير مبررة.
  • تناوب الإمساك مع الإسهال.

كما عليك مراجعة الطبيب لو لم تجد الملينات نفعاً بعد عدة أسابيع من استخدامها.

اظهر المزيد

أضف تعليق

إغلاق