كيف تمنع التمارين الرياضية الإصابة بالسكر

التمارين الرياضية، سواء كانت التمارين الهوائية أو التمارين التي تعتمد على المقاومة في أداءها مثل حمل الأثقال، تعتبر واحدة من أكثر أساليب الحياة فاعلية والتي تساعد في منع بعض المخاطر الصحية من أن تصبح أكثر فاعلية، وأثبتت الأبحاث الحديثة قدرة التمارين الرياضية ليس فقط في تعديل الوزن والعادات الغذائية ولكن قدرتها على مساعدة العديد من المرضي بأنواع مختلفة من الأمراض وأهمها أمراض ضغط الدم وأمراض السكر.

كيف تمنع التمارين الرياضية الإصابة بالسكر

فاعلية التمارين الرياضية في علاج مرض السكري :

التمارين الرياضية تجعل العضلات والهيكل العظمي أكثر حساسية تجاه الأنسولين، وهو الهرمون الذى يصدر أمر للخلايا بامتصاص الجلوكوز، ونتيجة لذلك فالتمارين الرياضية تساعد في تسريع عملية خروج الجلوكوز من الدم لتساعد به خلايا العضلات والهيكل العظمي التي تحتاج لكميات أكبر من السكر في نشاطها، بمعني أدق فهي تزيد من عملية حرق السكريات بالجسم. كما أن التمارين الرياضية تزيد من تدفق الدم إلى العضلات، مما يجعل العضلات تقوم باستيعاب المزيد من الجلوكوز الموجود في الجسم.

وفي الأشخاص الأكبر سناً، تنخفض الحساسية تجاه الأنسولين، مما يقلل استجابة الخلايا للأنسولين، وهذا هو الشائع. ويرتبط هذا في المقام الأول بانخفاض النشاط البدني، ويتم عكسه بسهولة بزيادة ممارسة التمارين الرياضية والتي تساعد في التخلص من المزيد من الجلوكوز الموجود في الدم نتيجة لانخفاض حساسية الجسم للأنسولين.

ومؤخراً اكتشفت الأبحاث الطبية أن انزيم AMP kinase والذي يقوم بحمل الجلوكوز عبر الدم دون الحاجة للأنسولين، يزيد بممارسة التمارين الرياضية، ويعد هذا الانزيم هاماً للغاية ومساعد بالنسبة للأشخاص المعرضين لخطر مرض السكري بسبب مقاومة الأنسولين.

فاعلية التمارين الرياضية في التمثيل الغذائي للدهون :

تراكم وسوء حرق الدهون بالجسم تعد واحدة من أهم المخاطر التي تتعرض لها صحة الإنسان، وكثيراً ما يظهر عند الأشخاص الذين تميل أجسامهم لتخزين الدهون حول منطقة البطن مشاكل صحية أخري تتمثل في ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الجسم، مع ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات السكر في الدم. والسبب في منطقة دهون البطن نوع من الدهون التراكمية تعرف باسم الدهون الحشوية، والتمارين الرياضية هي الطريقة الأهم والأنجح القادرة على إذابة هذه الدهون الحشوية بفاعلية كبيرة كما أنها قادرة كذلك على إزالة كافة أنواع الدهون المتواجدة تحت الجلد بصورة عامة، كما أن التمارين الرياضية تقلص من حجم الخلايا الدهنية تحت الجلد.

تأثير التمارين الرياضية على الوظيفة الفسيولوجية للعضلات :

ألياف العضلات تتغير كاستجابة طبيعية للتمارين الرياضية، لتكون أكثر حساسية واستجابة للأنسولين. وهذه الألياف العضلية التي تستجيب للتمارين الرياضية تزيد كثافة الشعيرات الدموية فيها ما يسمح بتدفق المزيد من الدماء فيها. كل هذا يخفض من مستويات السكر في الدم ويقلل خطر الإصابة بمرض السكري. كما أن ممارسة التمارين الرياضية يساعد في زيادة كتلة العضلات بأنواعها، وما ما يزيد من عملية الأيض حتي في حالة الراحة, لذلك لا تهمل التمارين الرياضية مهما كانت الظروف. المصدر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق