الآثار الجانبية للإصابة بحصوات الكلى

وفقاً لمعاهد الصحة القومية فان تكون الحصوات في الكلي “nephrolitiasis” واحدة من أكثر الأمراض شيوعاً، ويصاب به واحداً من كل 10 أشخاص، وفي كل 1000 حالة تدخل المستشفي للعلاج يكون بينهم من 7 إلى 10 حالات بسبب إصابة الكلي بالحصوات، وفي الغالب ما يصاب الأفراد بحصي الكلي نتيجة لعوامل وراثية، أو من يسكنون في مناطق تكون الماء فيها ليست على المستوي المطلوب أو من يعانون من الجفاف لفترات طويلة يكون عرضه أكثر من غيرهم للإصابة بحصوات الكلى.

حصوات الكلي يكون لها مجموعة من الأعراض والآثار الجانبية الغير مستحبه:

الألم :

المغص الكلوي هو ألم حاد يتطور عندما تكون حصوات الكلى تمر عبر الحالب. وفي العادة ما يكون هذا الألم الحاد مصحوب بتشنجات في أحد جوانب الظهر وينتشر منها لباقي أنحاء البطن، وفي بعض الأحيان يظهر الألم في منطقة الفخذ، ويكون مصحوباً بحرقان في البول مع الغثيان والقيء وقد يظهر الدم أثناء التبول.

انسداد الكلى :

حينما تمر الحصوة عبر الحالب، يمنع مرور البول من الكلى إلى المثانة. فيحدث ارتجاع في البول، ويكون هذا العرض عرض وقتي حتي تعبر الحصوة من المثانة وتخرج من مجري البول، ولكن إذا استمر الانسداد فهذا قد يؤدي لالتهاب مجري البول أو الفشل الكلوي.

الالتهابات :

يمكن لحصى الكلى أن يتسبب في الالتهابات، وخاصة إذا ما كانت هذه الحصوات تسد مجري البول، وعلامات التهاب الكلي المحتملة هي الحمي والألم في الجانبين، وقد تكون التهابات الكلى خطرة جداً ويجب التعامل معها فوراً، من خلال المضادات الحيوية الوريدية مع وضع أنبوب لسحب ما سد الكلي وهذا هو الحل الآمن، وهناك نوع من الحصي يعرف بحصى الإستروفايت “struvite stone” تكون هي في الواقع سبب التهابات الكلي وتتطلب استراتيجية علاج مختلفة.

الفشل الكلوي :

حصى الكلى يسبب الفشل الكلوي في بعض الأحيان. الحصوات الكبيرة والحصوات التى تسبب التهاب الكلى وتكرار الإصابة بالحصى قد يكون مسبباً لمرض خطير جداً يعرف بالفشل الكلوي، لذلك يجب اتباع تعليمات الطبيب المعالج بعناية لتفادي مثل هذه الحالة.

الحصي المتكرر :

من المضاعفات الأكثر شيوعاً لمرضي حصوات الكلي هو تكرار تكون الحصوات على مدي فترات زمنية متباعدة أو متقاربة، ومع تكرار تشكل الحصي تتعقد الأعراض الجانبية والمضاعفات في كل مرة، التشخيص السليم والعلاج الفعال المانع لتشكل الحصي هو الحل السليم لمثل هذه المشكلة. المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق