حصوات الكلى عند الأطفال

ساد الكثير من الوقت معتقد خاطئ بأن حصوات الكلي هي نوع من الأمراض التي تصيب الأشخاص في متوسط العمر أو فوق المتوسط، ولكن المؤكد الآن أن حصوات الكلي من الممكن أن تصيب الأطفال تحت سن الخامسة. والحصوة أو حصوات الكلي مرض من الممكن أن يتسبب على المدي الطويل في الفشل الكلوي لا قدر الله.

أسباب حصوات الكلي عند الأطفال :

السبب الأساسي لظهور الحصوات في الكلي هو الجفاف وعدم شرب الأطفال ما يكفي من السوائل مع استهلاك الكثير من الأملاح، وهو ما يزيد من أوكسالات الكالسيوم في البول. وعندما تزيد نسبه تركيز مادة أوكسالات الكالسيوم تتراكم في الكلى وفي الحالب أو المثانة وتبدأ المادة في التبلور وتكوين الحصوات.

أعراض حصوات الكلي عند الأطفال :

يمكن أن يظهر دماء في البول عند الأطفال المصابين بحصوات الكلي. وكذلك تظهر الأعراض الأخري لحصوات الكلي مثل الغثيان والألم والتقيؤ مع آلام الظهر والبطن التي تتراوح ما بين متوسطة إلى الآلام شديدة، وكذلك الألم المبرح عند التبول مع كثرة التبول والألم في الجانب. الأطفال الأصغر سناً قد لا تظهر عندهم مثل هذه الأعراض ويتم التشخيص من خلال أشعة أكس أو أنواع التحليل الأخري حسب أرشادات الطبيب.

علاج حصوات الكلي عند الأطفال :

قد يلجأ طبيب الأطفال لمحاولة تمرير الحصوة عبر مجري البول إذا كانت الحصوة لا يتجاوز قطرها خمسة مليمترات. ويعطي الطبيب للطفل الأدوية المضادة للالتهابات مثل الايبوبروفين لتجنب الآلام الشديدة التي قد يشعر بها الطفل أثناء مرور الحصوة، وسيحتاج الطفل في هذه الحالة لكثير من السوائل ليتمكن من تمرير الحصوة لخارج الجسم. إذا كانت الحصوة أكبر من 9 ملليمتر أو أن الحصوة تسد مجري البول ففي هذه الحالة سيلجأ الطبيب لاستخدام الحل الجراحي. مثل الصدمات الموجية أو الصدم بالموجات فوق الصوتية لتفتيت الحصوة لأجزاء صغيرة يمكن أن تمر بسهولة من مجري البول، أو من خلال منظار الحالب لاخراج أو تدمير الحصوة.

الوقاية من حصوة الكلي عند الأطفال :

أهم وأفضل الطرق لمنع مرض حصوات الكلي عند الأطفال هو شرب الطفل لكميات مناسبة وكثيرة من الماء. وتجنب المشروبات الرياضية التي تحتوي على الكثير من الصوديوم “مشروبات الطاقة”. ويجب تحديد الكميات المناسبة التي يتناولها الطفل من الأملاح في غذائه، كما أن البروتين الحيواني قد يتسبب زيادته في حصوات الكلي عند الأطفال.

ارشادات للأطفال المصابين بمرض حصوة الكلي :

الأطفال الذين يصابون بحصوات الكلي من الممكن أن تظهر الحصوات مرة أخري في حياتهم، كما أن الأطفال الذين تم تسجيل إصابات بحصوات الكلي في عائلتهم، من الممكن أن يكونوا أكثر عرضه من غيرهم للإصابة بالحصوات بنسبة تتراوح ما بين 50 إلى 60%. لذلك ففي هذه الحالات يجب أخذ الأمر على محمل الجد ودفع الأطفال لتناول المزيد من الماء مع جعل الأطفال يعتادوا على الأنظمة الغذائية المتوازنة منخفضة نسبة الأملاح.

تحذيرات :

يمكن لأدوية مثل furosemide، acetazolamide و allopurinol أن تساعد في تكون حصوات الكلي، والأطفال الأكثر عرضة للإصابة بحصوات الكلي يجب استشارة الطبيب وتنبيه عندما يوصف لهم نوع من أحد هذه العلاجات.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق