أضرار استئصال المرارة

مخاطر استئصال المرارة

كل منا في هذا العصر حتى لو لم يجر هو شخصياً عملية استئصال المرارة، يعرف على الأقل من خضع لهذه العملية بين أقاربه أو جيرانه أو أصدقائه. قد يرجع هذا الانتشار الواسع لعملية استئصال المرارة إلى تحسن تقنيات تشخيص أمراضها، وإلى تحسن تقنيات الجراحة وقلة المخاطر المرافقة لها، علاوة على الانتشار الواسع لعملية استئصال المرارة بالتنظير والتي تسمح للمريض بالعودة إلى منزله في نفس يوم العملية في الكثير من الأحيان.
ومع الانتشار الواسع لعملية استئصال المرارة، يكثر السؤال عن أضرار استئصال المرارة والمخاطر المحتملة وهو ما سنعمل على الإجابة عنه هنا.

ما هي المرارة؟

المرارة عضو صغير يشبه الكيس يوجد تحت الكبد تماماً. تخزن المرارة منتجات الصفراء التي يصنعها الكبد لتفرغها في الأمعاء في الوقت المناسب. ففي وقت تناول الوجبة تصل إلى المرارة إشارات من الدماغ لتقوم بالانكماش وإفراغ محتوياتها من الصفراء إلى الأمعاء الدقيقة عبر سلسة من الأنابيب التي نسميها الأقنية. تساعد الصفراء على هضم الشحوم، لكن المرارة في حد ذاتها لا تلعب دوراً رئيسياً في ذلك بل تقتصر مهمتها في تخزين الصفراء التي يصنعها الكبد.

ما هو استئصال المرارة؟

استئصال المرارة عبارة عن إجراء جراحي يهدف إلى إزالة المرارة. يكون استئصال المرارة ضرورياً في حال اشتكيت من الألم بسبب وجود حصى المرارة التي تمنع تدفق الصفراء عبر الأقنية الصفراوية. استئصال المرارة جراحة شائعة لا تحمل إلا القليل من الأضرار والمخاطر. وبإمكانك الذهاب إلى بيتك في نفس يوم إجراء العملية غالباً.

لماذا نجري استئصال المرارة؟

نجري استئصال المرارة في المقام الأول من أجل معالجة حصى المرارة والمضاعفات الناجمة عنها. سوف يوصي الطبيب باستئصال المرارة في حال كان عندك:
• حصى مرارية في المرارة.
• حصى مرارية في القناة الصفراوية.
• التهاب المرارة.
• التهاب بنكرياس بسبب الحصى المرارية.

ما أنواع عملية استئصال المرارة؟

نجري عملية استئصال المرارة تحت التخدير العام، بحيث يكون المريض نائماً ولن يتذكر شيء بعد العملية. وبعدها تستكمل عملية استئصال المرارة بإحدى طريقتين:

استئصال المرارة بالتنظير
يجري الجراح في استئصال المرارة بالتنظير أربعة شقوق صغيرة في البطن. بعدها يدخل أنبوباً رفيعاً مزوداً بضوء وكاميرا في أحد الشقوق، ويدخل الأدوات الجراحية اللازمة لاستئصال المرارة في الشقوق الأخرى.
استئصال المرارة بالتنظير ليس مناسباً لجميع المرضى، وقد يبدأ الجراح باستئصال المرارة عن طريق التنظير، لكنه قد يجد أثناء العملية أنه يجب أن يجري شقوقاً أكبر بسبب وجود نسيج ليفي ناجم عن جراحة سابقة. تستغرق الجراحة التنظيرية من ساعة إلى ساعتين.

استئصال المرارة المفتوح (التقليدي)
يجري الجراح عند قيامه بهذا النوع شقاً بطول 15 سنتمتر في البطن تحت الأضلاع في الجهة اليمنى من البطن. ثم يدفع الجراح العضلات والكبد ليكشف عن المرارة قبل استئصالها. تستغرق الجراحة التقليدية من ساعة إلى ساعتين.

أضرار استئصال المرارة

بإمكانك أن تحيى حياة طبيعية تماماً بعد أن تفقد مرارتك، لذلك لن يكون هناك عادة أية أضرار على المدى الطويل بسبب جراحة استئصال المرارة.
بيد أنه يشيع أن يشكو المرضى من بعض الآثار الجانبية حتى يشفى تماماً، من مثل:

الآثار الجانبية الشائعة لاستئصال المرارة:

• تورم الجروح وتكدمها والألم فيها. يتعين أن تتحسن تلك الشكاوي في غضون أيام قليلة، وقد تساعد مسكنات الألم المعتادة مثل الباراسيتامول على تسكين الحالة.
• الشعور بالغثيان. قد تشعر بالغثيان بسبب مواد التخدير أو المسكنات التي أعطيت لك، لكن هذا سوف يزول بسرعة.
• ألم في البطن والكتفين. يحدث ذلك بسبب الغازات المستخدمة لنفخ البطن والتي يفترض أن تخرج في غضون أيام قليلة، ويمكنك تناول المسكنات لتخفيف هذا الألم.
• النفخة والتطبل والإسهال. قد تستمر تلك الشكاوي لأسابيع قليلة، وسوف يساعدك تناول المأكولات الغنية بالألياف مثل الخضراوات والفاكهة والرز الأسمر وخبز النخالة على إعادة التماسك إلى البراز، كما قد يصف الطبيب أدوية لتساعد في هذه الحالة.
• التعب وتذبذب المزاج والتهيج. يجب أن تتحسن تلك الأعراض بعد تعافيك.
هذه الآثار طبيعية تماماً وسوف تعود إلى سابق عهدك سريعاً دون أية مخاوف من تأثيرات لاحقة عليك.

أضرار نادرة لاستئصال المرارة

قد تحدث في أحيان نادرة آثار جانبية أكثر خطورة من مثل:
• تسرب الصفراء.
• النزيف.
• الجلطات الدموية.
• مشاكل قلبية.
• الإصابة بعدوى.
• إصابة تلحق البنى المجاورة مثل القناة الصفراوية والكبد والأمعاء.
• التهاب البنكرياس.
• الالتهاب الرئوي.
يعتمد حدوث تلك المضاعفات على صحة المريض العامة وسبب إجراء استئصال المرارة.

أضرار استئصال المرارة على المدى الطويل

نجري عملية استئصال المرارة عادة من أجل علاج الألم والانزعاج المرافق لحصى المرارة، ولن تحدث أضرار هضمية عند معظم من يجرون عملية استئصال المرارة. إلا أن 20% ممن يجرون استئصال المرارة سوف تستمر عندهم الأعراض الهضمية أو تبدأ بعدها. وقد تتضمن تلك الأعراض حرقة فم المعدة والغثيان والإسهال والغازات والنفخة والألم البطني. ترجع تلك الأعراض إلى حدوث تغييرات في طريقة جريان الصفراء بعد العملية الجراحية. وقد يرجع هذا أيضاً إلى حدوث مضاعفات عن الجراحة مثل إصابات قناة الصفراء أو إلى وجود مشاكل هضمية أخرى لم نشخصها.

متى ترجع إلى حياتك المعتادة بعد استئصال المرارة

يمكنك بعد استشارة الجراح العودة إلى نشاطاتك المعتادة بعد عملية استئصال المرارة باتباع ما يلي:
• الرجوع إلى نظامك الغذائي المعتاد فوراً. بإمكانك أن ترجع إلى نظامك الغذائي المعتاد حتى ولو نصحت قبل العملية بتجنب أطعمة معينة، بيد أنه يفضل دائماً ان تلتزم بنظام غذائي صحي ومتوازن.
• ممارسة تمارين رياضية خفيفة مثل المشي. لكن انتبه أن لا ترهق نفسك أكثر من اللازم بسرعة كبيرة بعد الجراحة.
• قد السيارة مجدداً بعد أسبوع أو نحو ذلك. لكن تأكد قبل ذلك من قدرتك على وضع حزام الأمان.
• العودة إلى ممارسة الجنس حالما تشعر أن بإمكانك ذلك. لكن انتبه أن لا تضع ثقلاً على مكان الجروح حتى تشفى تماماً.
• العودة إلى العمل بعد 10-14 يوم. وهذا يعتمد على طبيعة العمل الذي تشغله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق