علامات تشير أن صداعك خطير

الصداع وباء عالمي ينتاب جميع البشر تقريباً من وقتٍ لآخر، ولو أن الشعور به يختلف من شخص لآخر. فلا يشكل الصداع بالنسبة لغالبية البشر أكثر من انزعاج بسيط، بينما يشعر به آخرون على أنه تجربة مريرة للغاية تحرمهم من الاستمتاع بأوقاتهم وأداء نشاطاتهم المعتادة.

تعتمد شدة الصداع الذي تعانيه على نوع الصداع الذي يصيبك، أهو صداع توتري أم نصفي أم عنقودي.

يلجأ معظم البشر إلى ابتلاع مسكن الباراسيتامول (بنادول، أدفيل) عندما يشتكون من هذا العارض، لكن لو لم يزل ألمك بعد تناول الباراسيتامول بفترة قصيرة فقد يدل على مشكلة أكثر سوءاً.

سوف نستعرض معك في هذا المقال علامات تشير أن صداعك خطير بعد أن نستعرض أنواع الصداع المختلفة.

ما هي أنواع الصداع؟

نصنف الصداع ضمن ثلاثة أشكال :

  • الصداع التوتري: هذا هو أكثر أنواع الصداع شيوعاً. ويتميز بوجود الألم على كلا جانبي الرأس، ويمكن أن يترافق أيضاً مع الإحساس بوجود ثقل في الرأس وخلف العينين، كما يمكن أن يترافق الصداع التوتري مع تشنج في عضلات الرقبة.
  • الصداع النصفي (الشقيقة): الصداع النصفي عبارة عن صداع نابض يؤثر على جانب واحد من الرأس عادةً. ويمكن أن يتحرض هذا النوع من الصداع بفعل الأضواء الساطعة أو روائح معينة أو الأصوات الصاخبة. ويترافق الصداع النصفي عادة مع الغثيان والتقيؤ وألم في الرقبة. يعطلك الصداع النصفي عن أداء نشاطاتك وفعالياتك المعتادة لأن النشاطات تؤدي إلى تفاقم الصداع.
  • الصداع العنقودي: يؤثر الصداع العنقودي على المصاب في أوقات معينة من السنة، حيث تحدث في تلك الأوقات مرتين أو ثلاث مرات في اليوم وتستمر من بضعة أسابيع إلى بضعة أشهر. يوقظ الصداع العنقودي المصاب من النوم بعد ساعتين أو ثلاث ساعات من خلوده إلى الفراش وقد يكون الألم أشد مما هو في الصداع النصفي.

علامات تشير أن صداعك خطير

هنا أهم العلامات التي تشير إلى أن صداعك قد يكون خطيراً:

1. ترافق الصداع مع ضعف في الرؤية في أول مرة يصيبك

التهاب الشرايين بالخلايا العملاقة (أو التهاب الشرايين الصدغية) عبارة عن اضطراب تصاب فيه شرايين الرأس (لاسيما الشرايين التي تجري في الصدغين) بالالتهاب.

إذا لم يسبق لك وأن أصبت بصداع، لكن وجدت نفسك تعاني فجأة من صداع مؤلم يؤثر على نشاطاتك اليومية فقد تكون مصاباً بالتهاب الشرايين بالخلايا العملاقة.

تقول المجلة الكندية لأمراض العيون أن الصداع واضطرابات الرؤية تشكل الأعراض الأكثر شيوعاً لالتهاب الشرايين بالخلايا العملاقة. وهذا النوع من الصداع عبارة عن صداع نابض متواصل يحدث عادة في منطقة أعلى الرقبة وخلف العينين وفي مؤخرة الرأس.

قد تشعر بالألم في هذه المناطق عند لمسها وقد يترافق الألم مع إحساس بالحرق. وقد تشعر بالألم في فروة الرأس أيضاً عند تمشيط الشعر، وفي منطقة الصدغين عند ارتداء النظارة أو القبعة.

قد يترافق هذا الصداع مع ضعف أو فقدان رؤية مؤقت. وقد يتطور التهاب الشرايين بالخلايا العملاقة لو لم نعالجه ليتسبب بالعمى أو بسكتة دماغية.

2. صداع قصف الرعد

يهاجم صداع قصف الرعد كما يشير اسمه فجأة كما الرعد أو البرق، بحيث يشتد عذاب الصداع في غضون 60 ثانية، ويستمر إلى أن يبدأ بالتراجع في غضون ساعة.

يشكل صداع قصف الرعد عرضاً في العادة للنزيف تحت العنكبوتية. يشكل الصداع الشديد المفاجئ صفة للنزيف تحت العنكبوتية بحسب دراسة نشرت في دورية لانسيت الطبية عام 2007.

النزيف تحت العنكبوتية حالة قد تكون مميتة وتنجم عن انتفاخ شرايين الدماغ، والتي تتمزق في نهاية الأمر وتصاب بالنزيف، والذي يعم محيطها وكامل الدماغ. قد تكون الحالة مميتة وقد تؤدي إلى سكتة دماغية.

يصف غالبية الأشخاص الذين أصيبوا بالنزيف تحت العنكبوتية الصداع المرافق له بأنه “أسوأ صداع أصابهم في حياتهم”. وقد يترافق الصداع مع غثيان وتقيؤ وتشوش تفكير.

3. صداع متزايد مترافق مع اخدرار وضعف في جانب واحد من الرأس

يضخ القلب الدم إلى الدماغ عبر الشرايين. ويرجع الدم بعد أن يأخذ الأكسجين والمواد المغذية فيه إلى القلب عبر قنوات اسمها الجيوب الوريدية.

يمكن أن تصاب تلك الجيوب بالتجلط، ما يسبب حالة اسمها الخثار الوريدي الدماغي cerebral venous thrombosis، ما قد يؤدي إلى تجمع الدم، ويلي هذا حدوث النزيف في الدماغ. وهذا من الأسباب الرئيسية للإصابة بالسكتات الدماغية.

يمكن أن يشير الصداع الذي تتزايد شدته على مدى عدة أيام إلى أسبوع أو أكثر إلى الإصابة بالخثار الوريدي الدماغي.
يصف المرضى الصداع بأنه ألم حاد يحدث في جهة واحدة من الرأس وقد يترافق مع ضعف في الرؤية أو الكلام، علاوة على الحساسية من الأضواء الساطعة والأصوات الصاخبة.

واحدة من الصفات المميزة لهذا الصداع هي ترافقه مع اخدرار وضعف في جهة واحدة من الرأس ينزلان إلى الكتف والذراع.

4. صداع مترافق مع ألم في الوجه والرقبة

الشرايين السباتية عبارة عن أربعة شرايين توجد على جانبي الرقبة وتوصلان الدم من القلب إلى الرقبة والرأس.

يمكن أن يحدث تمزق في واحد من تلك الشرايين، ما يسمح للدم بالدخول إلى المسافات بين طبقات الشرايين وملأها، الأمر الذي يسبب انفصالها عن بعضها وهي حالة نسميها انسلاخ الشريان السباتي.

يتجلط الدم بعد تجمعه ويمنع وصول الدم من القلب إلى الشرايين، ما يؤدي في نهاية الأمر إلى الإصابة بالسكتة الدماغية.
العرض الأكثر شيوعاً الذي يترافق مع انسلاخ الشريان السباتي هو صداع مفاجئ شديد يترافق مع ألم في الرقبة.

قد يشكل الصداع الذي يترافق مع ألم في الوجه والرقبة علامة على نقص الأكسجين وقد يشير إلى الإصابة بانسلاخ الشريان السباتي.

5. الصداع المترافق مع تيبس في الرقبة

التهاب السحايا مرض يتميز بالتهاب الأغشية التي تغلف الدماغ. وقد يكون التهاب السحايا مميتاً لو كان موقعه في أماكن حساسة وحصل بفعل البكتريا.

قد تكون مصاباً بالسحايا في حال اشتكيت من صداع يتميز بوجود ألم ثاقب وشعرت بتيبس شديد في رقبتك.

يتحدث غالبية مرضى التهاب السحايا عن إصابتهم بصداع وتيبس رقبة وارتفاع درجة الحرارة واضطرابات نفسية.

6. الصداع بعد حادثة

قد تكون مصاباً بارتجاج المخ في حال إصابتك بصداع خلال أول عشرة أيام من تعرضك لإصابة على رأسك.

الصداع واحد من أكثر الأعراض المستمرة شيوعاً التي تحدث بعد أذيات الرأس. وارتجاج المخ هو اضطراب يعيق الوظائف الدماغية الطبيعية بعد تعرض الرأس لضربة، والحالة ليست قاتلة في معظم الأحيان.

تشمل الأعراض التي ترافق هذه الحالة فقد الوعي والذاكرة وضعف الرؤية والقوى العقلية.

يحرض ارتجاج المخ في حالات نادرة تشكل جلطة دموية في الدماغ، ما يتسبب بظهور صداع حاد شديد يأخذ بالتفاقم مع مرور الوقت ويمكن أن يترافق مع التقيؤ والإنهاك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق