أعراض نقص فيتامين د

نقص فيتامين “د” يمكن أن يحدث نتيجة لعدة عوامل منها عدم التعرض للشمس لفترة كافية، وأمراض الكلي التي تمنع تنشيط الفيتامين، أو اضطرابات الهضم التي تمنع امتصاص فيتامين د من الطعام. وللأسف، لا توجد علامات إنذار مبكرة على مشكلة نقص فيتامين د، وفي الغالب ما تكون المشاكل الصحية التي تظهر على المصاب هي الإشارات الأولية على نقص فيتامين د.

أعراض نقص فيتامين د
طبق سلطة يحتوي على التونة والبيض وهما من أهم مصادر فيتامين د

يتم إنتاج فيتامين “د” في جسم الإنسان، وتبدأ العملية عندما تكون في الهواء الطلق ويتعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية، وفيتامين د يتواجد في الأسماك ومنتجات الألبان، كما أنه موجود في شكل مكملات غذائية.

ماهى أعراض نقص فيتامين د ؟

سوء التغذية :

فيتامين د هو فيتامين يذوب في الدهون، وهذا يعني أن الفيتامين ينتقل في الجسم وهو عالق في الدهون، ولذلك أي اضطراب يعوق هضم الدهون في الجسم يمنع امتصاص فيتامين د أيضا، وبما أن فيتامين د ضروري لامتصاص الكالسيوم والحفاظ على مستوياته في الدم، فإن الشخص الذي يعاني من نقص فيتامين د سيفقد معادن العظام وفي النهاية سيعاني من آلام العظام وضعف العضلات وربما يتطور الأمر الى ظهور آلام الظهر.

إذا كنت تعاني من الحساسية تجاه اللاكتوز أو لا تشرب الحليب، فقد لا تحصل على ما يكفي من فيتامين د في نظامك الغذائي، والبدناء معرضون لخطر نقص فيتامين (د) لأن الدهون الزائدة في الجسم تحمل الفيتامين ولا تسمح له بالدوران في كامل الجسم مع مجري الدم لتعميم الفائدة منه، ويجب أن يتعرض الشخص للشمس ثلاث مرات أسبوعيا لمدة تتراوح ما بين 10 إلى 15 دقيقة, وفي حالة صعوبة هذا الأمر فينصح بالتوجه للمكملات الغذائية من فيتامين د.

كساح الأطفال :

الكساح أو تليين العظام من أعراض نقص فيتامين د ، وهو اضطراب يحدث في مرحلة الطفولة كنتيجة مباشرة لنقص فيتامين (د). وهي حالة شائعة عند الأطفال ما بين 6 أشهر وحتي عامين والذين يستخدمون الرضاعة الطبيعية فقط ذلك لأن لبن الثدي لا يحتوي على فيتامين د، ونادراً ما يحدث الكساح عند الأطفال الذين يعانون من اضطرابات الكبد نتيجة لعدم قدرة أجسامهم على تحويل فيتامين د من أشعة الشمس إلى حالته النشطة.

لين العظام :

لين العظام أو ترقق العظام هو الاسم الذي يطلق على الكساح عند الكبار، ويحدث بسبب نقص فيتامين د نتيجة خلل في الكلى أو أمراض الكبد، أو في حالة عدم التعرض للشمس أو ضعف امتصاص فيتامين د في الجسم، أو افتقار النظام الغذائي لفيتامين د.

نقص كالسيوم الدم :

نقص كالسيوم الدم أو انخفاض مستويات الكالسيوم في الدم يمكن ان يكون نتيجة مباشرة لنقص فيتامين د. وعلى فترات زمنية طويلة يمكن أن يؤدي نقص الكالسيوم في الدم إلى هشاشة وتشوه العظام.

فرط نشاط الغدة الدرقية :

عندما يؤدي خلل فيتامين د في الجسم إلى انخفاض مستوي الكالسيوم في الجسم تبدأ الغدة الدرقية في افزاز هرموناتها بكثافة وهذا يؤدي إلى استخلاص الكثير من الكالسيوم من العظام، مما يؤدي إلى ضعف العظام وزيادة خطر الكسور.

هشاشة العظام :

الرجال والنساء في سن الخمسين فما فوق يتعرضون لمخاطر تطور هشاشة العظام، وتحدث هذه الحالة عندما لا يتجدد الكالسيوم والمعادن الأخرى في العظام وتصبح العظام ضعيفة وهشة، كما أن الجلد في هذه الحالة لا يكون قادر على تجميع فيتامين د من الشمس والكلي غير قادرة على تحويله للصورة النشطة، ومن دون فيتامين د لا يمكن للجسم استيعاب الكالسيوم.

الاكتئاب :

أثبتت العديد من الدراسات وجود علاقة بين نقص فيتامين د وارتفاع نسب الإصابة بالاكتئاب، ووجد أيضاً أن تناول فيتامين د يساعد في علاج مرضى الاكتئاب الذين لديهم نقص فيه.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

أضف تعليق

إغلاق