أعراض نقص فيتامين د عند النساء

الفيتامين د الذي نطلق عليه أيضاً اسم فيتامين “أشعة الشمس” مادة غذائية مهمة جداً لصحة المرأة. فبالرغم من مرور 100 عام على اكتشافه، إلا أنه ما يزال واحد من أكثر المواد الغذائية والطلائع الهرمونية إثارة للجدل في القرن الحادي والعشرين، وهناك الكثير من الدراسات والأبحاث التي تدون عنه حالياً.

لقد انتهت الدراسات الحديثة حول الفيتامين د بنا إلى علاجات ومفاهيم جديدة. لقد بينت الأبحاث بأن الفيتامين د يلعب دوراً لا يقبل الجدل في كل من المناعة الموروثة والمكتسبة. وهذه الحقيقة سوف تغير نظرتنا في تأثير نقص الفيتامين د على صحة المرأة.

يتصرف الفيتامين د على عكس باقي الهرمونات كطليعة هرمونية تملك كل خلايا الجسم مستقبلات لها. ويصنع الجلد هذا الفيتامين ابتداء من الكولسترول بعد تعرضه إلى أشعة الشمس. علاوة على أنه يوجد في بعض المأكولات مثل الاسماك الدهنية والمنتجات الغذائية المدعمة. لكن يظل الحصول على كفايتنا من هذا الفيتامين عن طريق الطعام وحده أمراً صعباً.

الجرعة المطلوبة من الفيتامين د

تتراوح الجرعة اليومية الموصى بها من الفيتامين د نحو 400-800 وحدة دولية، إلا أن الكثير من الخبراء يقولون أنه يجب أن تتناولي أكثر من ذلك لا سيما في حال الحمل والإرضاع.

متى تزداد خطورة إصابتكِ بنقص الفيتامين د؟

يوجد عدد من العوامل التي تزيد خطر إصابتك بنقص الفيتامين د من مثل:

  • لون البشرة الأسمر.
  • تقدمك في العمر.
  • أصابتك بزيادة الوزن أو البدانة.
  • عدم تناول الكثير من الحليب أو الأسماك.
  • الحمل والإرضاع.
  • العيش في المناطق البعيدة عن خط الاستواء.
  • استخدام الكريمات الواقية من الشمس بشكل دائم.
  • البقاء في المنزل.

ما هي أعراض نقص فيتامين د عند النساء ؟

لا تعرف معظم النساء أنها مصابة بنقص الفيتامين د لأن الأعراض تكون خفيفة عادة. قد لا تلاحظ النساء الأعراض بسهولة، حتى عندما تترك تأثيرات سلبية محسوسة على جودة الحياة عندهن. وتتلخص أهم أعراض نقص الفيتامين د عند النساء بـ:

1. الإصابة المتكررة بالأمراض والالتهابات

يتمثل أحد أهم أدوار الفيتامين د في إبقاء جهازك المناعي قوي بحيث تكونين قادرة على محاربة الفيروسات والجراثيم التي تتسبب بالأمراض. حيث يتفاعل الفيتامين د مباشرة مع الخلايا المسئولة عن محاربة العدوى.

لقد أظهرت عدة دراسات كبيرة وجود صلة بين نقص هذا الفيتامين والالتهابات، كما في الزكام والتهاب القصبات والتهاب الرئة. كما بين عدد من الدراسات الأخرى أن تناول مكملات الفيتامين د بجرعات يومية تصل إلى 4000 وحدة دولية يقي من خطر الإصابة بالالتهابات التنفسية.

2. التعب والإنهاك

يرجع التعب إلى العديد من الأسباب يتمثل أحدها في نقص الفيتامين د. ولسوء الحظ قد لا ننتبه في أحيان كثيرة لهذا السبب.

أظهرت بعض الدراسات أن المستويات المنخفضة كثيراً من الفيتامين د يمكن أن يسبب إصابتك بالتعب، والذي يترك تأثيرات سلبية على جودة حياتك. بيد أن حتى المستويات الدموية غير المنخفضة جداً يمكن أن تترك تأثيرات سلبية على مستوى الحيوية عندك. فقد أظهرت دراسة بحثت في العلاقة بين الفيتامين د والتعب عند النساء في عمر الشباب أن الشابات اللواتي يكون مستوى الفيتامين د في دمهن أقل من 20 نانوغرام / مليلتر يكبر احتمال أن يشتكين بالتعب بالمقارنة مع من تكون المستويات عندهن أعلى من 30 نانوغرام / مليلتر.

3. ألم الظهر والعظام

يتداخل الفيتامين د في صحة العظام عن طريق عدد من الآليات، يتمثل أحدها في تحسين امتصاص الجسم للكالسيوم.

قد يشكل الألم في العظام والألم في أسفل الظهر علامة على نقص مستويات الفيتامين د في الجسم. وأظهرت دراسات كبيرة وجود صلة بين نقص مستويات الفيتامين د والألم المزمن في أسفل الظهر. ووجد الباحثون أن النساء اللواتي يعانين من نقص الفيتامين د يكن تحت خطر أكبر للإصابة بألم الظهر، بما في ذلك ألم أسفل الظهر الشديد الذي يقلل من نشاطهن اليومي المعتاد.

4. الاكتئاب

قد تمثل الكآبة إحدى أعراض نقص الفيتامين د أيضاً. وقد بينت دراسات وجود رابطة بين نقص الفيتامين د والاكتئاب، لاسيما عند النساء المتقدمات في السن.

كما أظهرت دراسة نشرتها مجلة الطب الوبائي الإكلينيكي والطب الاستقلابي أن احتمال إصابة النساء ذوات المستويات المنخفضة من الفيتامين د بالاكتئاب أعلى بمرتين من غيرهن من النساء.

5. تساقط الشعر

يمكن أن نرجع الإصابة بتساقط الشعر الشديد للإصابة بمرض ما أو نقص إحدى المواد الغذائية. ووجدت الدراسات وجود صلة بين انخفاض مستويات الفيتامين د وبين تساقط الشعر.

الثعلبة البقعية مرض مناعة ذاتية يتميز بتساقط شعر شديد من الرأس وأجزاء الجسم الأخرى، ويترافق هذا المرض مع الكساح، وهو مرض يتميز بتلين عظام الأطفال بسبب نقص الفيتامين د.

ووجدت إحدى الدراسات أن دهن الأشكال الموضعية من الفيتامين د يعالج بنجاح تساقط السعر عند الصغيرات اللواتي عندهم عيوب في مستقبلات هذا الفيتامين.

6. الخسارة العظمية وهشاشة العظام

يلعب الفيتامين د دوراً محورياً في امتصاص الكالسيوم واستقلاب العظم. وتحتاج الكثير من النساء اللواتي تُشخص إصابتهن بهشاشة العظام إلى أخذ المزيد من الكالسيوم. لكن قد يكون عندهن نقص في الفيتامين د أيضاً.

يشير انخفاض الكثافة العظمية المعدنية إلى نقص الكالسيوم ومعادن أخرى من العظم. وهذا يزيد احتمال النساء المتقدمات بالسن بالكسور العظمية.

ووجدت دراسات كبيرة أجريت على نساء في المرحلة السابقة واللاحقة لسن اليأس وجود صلة قوية بين انخفاض مستويات الفيتامين د وبين نقص الكثافة العظمية المعدنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق