ما سبب ألم الأصابع؟

سبب اللام الاصبع

قد يصيبك ألم في أصابعك بسبب مرض ما أو إصابة تؤثر على أي بنية في الأصابع، بما في ذلك العظام والعضلات والمفاصل والأوتار والأوعية الدموية والأنسجة الضامة. ألم المفاصل واحد من العلامات المميزة لالتهاب المفاصل والذي قد يحصل في مفاصل عظام الأصابع. يمكن أن يترافق ذلك أحياناً مع احمرار وتورم وسخونة في المفاصل.

سوف نناقش في هذا المقال أسباب ألم الأصابع بالتفصيل، وسوف نقدم لك نصائح كي تتغلب على هذه المشكلة.

ما هي الأعراض التي قد تترافق مع ألم الأصابع؟

قد يترافق الألم في الأصابع مع أعراض أخرى، ويعتمد حصول الأعراض الأخرى على المرض أو الاضطراب أو الحالة التي أدت إلى الألم في أصابع اليد. فعلي سبيل المثال، يمكن أن يترافق ألم الأصابع العائد إلى عدوى شديدة انتشرت إلى الدم مع تورم وحمى وقشعريرة، بالإضافة إلى الاحمرار والسخونة حول المنطقة المصابة بالعدوى.

تتضمن الأعراض الأخرى التي تترافق مع ألم الأصابع:

  • ألم في الذراع أو في المعصم.
  • تكدم أو تغير في لون الأصابع.
  • انخفاض في قوة المسك بالأشياء.
  • إفراز سوائل أو قيح.
  • مشاكل في الأظافر، مثل التكدم تحت الظفر أو قلع الظفر.
  • أعراض تشبه الإنفلونزا (التعب وارتفاع درجة الحرارة والتهاب الحلق والسعال والأوجاع العامة).
  • جروح أو خدوش أو تقرحات أو آفات.
  • اندفاعات أو بثرات على الأصابع.
  • اخدرار.
  • نقص في سعة الحركة في الأصابع.
  • تيبس.

الأعراض التي قد تشير لحالة خطيرة

يترافق ألم الأصابع أحياناً مع أعراض أخرى يمكن أن تشير إلى وجود حالة أو اضطراب خطير يستوجب الذهاب إلى الإسعاف فوراً، وتشمل تلك الأعراض:

  • ارتفاع درجة الحرارة (أعلى من 38.5 درجة مئوية).
  • عدم القدرة على تحريك الإصبع أو المعصم أو الذراع.
  • بتر كلي أو جزئي للإصبع.
  • احمرار أو سخونة أو وجع في الجلد، أو ظهور خطوط حمراء على الذراع.
  • ألم شديد.
  • نزيف لا يمكن السيطرة عليه.
  • تشوه مرئي في الأصابع أو المعصم أو الذراع.

أسباب ألم الإصبع

يتألف الإصبع من أعصاب وأوعية دموية وعظام وعضلات ومفاصل. وتتألف مفاصل الأصابع واليد من غضروف وأربطة وأوتار وأجربة (وهي أكياس مملوءة بالسوائل تحمي المفصل من الصدمات) ومن أغشية زليلية وسوائل تعمل على تزليق المفاصل. يمكن لأي بنية موجودة في الإصبع أن تصاب بالتخرش أو الالتهاب استجابة لطيف واسع من الاضطرابات التي تتراوح من الخفيفة إلى الشديدة، مثل الرضوض وحالات العدوى والانضغاطات العصبية.

قد يرجع الألم الذي يأخذ شكل النخز في الأصابع إلى انضغاط الأعصاب التي تنقل الرسائل الحسية من الأصابع واليد إلى النخاع الشوكي. يمكن أن يشير النخز في إصبعي الخنصر والبنصر إلى انضغاط العصب الزندي الموجود في الساعد بسبب مشاكل في الكتف أو الكوع أو المعصم. وقد يرجع النخز في الإبهام والسبابة والإصبع الوسطى وجزء من البنصر إلى مشاكل في العصب المتوسط، كما يحدث في متلازمة نفق الرسغ.

أسباب ألم الأصابع المتعلقة بالإصابات

يحدث ألم الأصابع بسبب هذه الأنواع من الإصابات:

  • كسر الإصبع.
  • الكدمات والسحجات.
  • الإصابات الهرسية.
  • الإصابات التسلخية (انسلاخ الجلد عن الأصابع).
  • قوة ممزقة أو كليلة، مثل عضات الكلاب.
  • إصابات الإجهاد المتكرر.
  • الشظايا أو الأجسام الغريبة الأخرى.
  • الالتواء أو الوثي.
  • لدغ الحضرات أو العناكب أو العقارب.

ألم الأصابع العائد إلى عدوى أو مرض تنكسي أو التهابي

قد يترافق ألم الأصابع مع حالات التهابية أو عدوى من مثل:

  • خشونة المفاصل وإصابات تعرية الغضروف المرتبطة بالشيخوخة.
  • التهاب الأجربة.
  • التهاب النسيج الخلوي – التهاب الهلل (وهي عدوى جلدية شديدة يمكن أن تنتشر إلى الأنسجة المحيطة).
  • كيسة العقدة (وهو نمو سليم أو تورم على المفصل أو الوتر).
  • العدوى، مثل العدوى بجراثيم المكورات العنقودية الذهبية.
  • الداحس (وهو عدوى حول الظفر).
  • التهاب المفاصل الروماتويدي (وهو مرض مناعة ذاتية مزمن يتميز بالتهاب المفاصل).
  • التهاب المفاصل الإنتاني (التهاب المفاصل العدوائي).

ألم الأصابع المرتبط بالأعصاب

قد يحدث ألم الأصابع الذي يتميز بالاخدار أو الوخز بسبب اضطرابات تتفاوت من المعتدلة إلى الشديدة والتي تؤدي إلى انضغاط الأعصاب وتؤدي إلى تخرب عصبي، ومن هذه الاضطرابات:

  • متلازمة النفق الرسغي (وتتميز بحدوث انضغاط في منطقة المعصم يصيب الأعصاب التي تنقل الإحساس والرسائل الحركية إلى كف اليد وجهة الإبهام من اليد).
  • التنكس المفصلي الرقبي (مرض تنكسي يصيب الأقراص الفقرية في الرقبة).
  • الانزلاق الغضروفي.
  • الرضوض على الرقبة.
  • الانضغاطات العصبية، مثل انضغاط العصب الزندي في في الذراع.

أسباب عصبية أخرى لألم الأصابع

يمكن أن يترافق ألم الأصابع مع عدد من الاضطرابات الأخرى التي تؤثر على الجهاز العصبي أو تلحق به الضرر، كما في:

  • إدمان الكحول.
  • الاعتلال العصبي السكري (وهو تلف عصبي يحدث بسبب ارتفاع السكر في الدم الذي يميز مرض السكر).
  • التسمم بالمعادن الثقيلة كما في التسمم بالرصاص.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • التصلب المتعدد (وهو مرض يصيب الدماغ والنخاع الشوكي ويؤدي إلى الضعف ونقص في تنسيق الحركات ومشاكل في التوازن واضطرابات أخرى).
  • الورم العصبي في الإصبع.
  • الاعتلال العصبي المحيطي (وهو تخرب للأعصاب خارج الدماغ والنخاع الشوكي).
  • إصابات أو أورام الحبل الشوكي.
  • السكتة الدماغية.
  • الذئبة الحمراء (وهو مرض يهاجم الجسم فيه خلاياه وأنسجته المعافاة).
  • التهاب النخاع المستعرض Transverse myelitis (وهو مرض عصبي يسبب التهاباً في النخاع الشوكي).
  • نقص الفيتامين ب 12.

أسباب أخرى لألم الأصابع

يمكن أن يترافق ألم الأصابع مع اضطرابات أخرى مثل:

  • مرض بيرغر Buerger’s disease (وهو التهاب حاد وتجلط يصيب الأوردة والشرايين).
  • اضطرابات الدوران الدموي (نقص جريان الدم).
  • عضة الصقيع أو درجات الحرارة المنخفضة جداً.
  • داء أو ظاهرة رينو (وهو تشنجات تصيب الأوعية الصغيرة لأصابع اليد والقدم ما يؤدي إلى انخفاض جريان الدم).

علاج ألم الأصابع

يشفى ألم الأصابع الذي يحدث بسبب جرح أو حرق أو لدغة حشرة دون علاج عادة. وكل ما تحتاجه هو ترك الزمن ليعالجها. ويمكنك تناول المسكنات التي تباع دون وصفة طبية من أجل تخفيف الانزعاج.

قد لا تشفى الحروق والجروح الشديدة والكسور من دون معالجة. ويمكن معالجة الحروق الشديدة في المستشفى باستخدام مخطط الحروق ومسكنات الألم. ويمكن أن يقطب الطبيب الجروح لو كانت عميقة، وقد يستمر الألم لأسابيع بعد المعالجة حتى يلتئم الجرح.

سوف يصف الطبيب الأدوية المسكنة لعلاج ألم الأصبع مجهول السبب أو لعلاج الألم الراجع لتلف في الأعصاب أو الأنسجة أو العضلات. ويصف الطبيب أدوية أخرى بحسب السبب الكامن وراء ألم الأصابع، فمثلا يصف الطبيب مضادات حيوية على الأرجح لعلاج الألم الحاصل بسبب عدوى، ويصف مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أو الكورتيزونات لعلاج الالتهابات المفصلية.

قد يكون هناك ضرورة لعلاج ألم الأصابع بعلاجات أخرى، مثل الجراحة أو تمارين رياضية لليد أو جبائر خاصة للأصابع، من أجل علاج الألم تماماً.

المضاعفات المحتملة لألم الأصابع

تختلف المضاعفات التي يمكن أن ترافق ألم الأصابع بحسب السبب الكامن وراءه والذي يمكن أن يكون خطيراً. من الضروري أن تراجع الطبيب لو كان الألم مستمراً أو في حال ملاحظتك لأعراض غير طبيعية ترافق ألم الأصابع. وتتضمن المضاعفات الخطيرة التي قد ترافق ألم الأصابع:

  • العجز المزمن.
  • بتر الإصبع.
  • تشوه الإصبع.
  • عدم قدرة على أداء المهام اليومية.
  • انتشار العدوى إلى أنسجة أخرى.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. أعاني من الم في إصبع القدم البنصر خاصة بعد مرور أكثر من ساعة على لبس الحذاء رغم استبدال الحذاء صيفا وشتاءا منذ أكثر من سنة مما اضطر إلى خلع الحذاء لكون الأم حاد جدا

  2. للاسف لدي عادة طرقعة الاصابع سواء اليد او القدم ومؤخرا بدأت اشعر بألم محتمل عند حمل اي شئ بأصابعي او عصر شئ او تقليب اكل بالملعقة. اخذت حبوب كالسيوم وفيتامين د لأني اقوم بالرضاعة الطبيعية وظننت ان هذا الالم نقص كالسيوم. مع ملاحظة ان الالم غير مستمر يعني يظهر الالم عند الاجهاد او استعمال اليد فترة ما.
    ارجو افادتي في الاسباب والعلاج

  3. السلام عليكم اصابعى توجعنى أدأ اغسلت ملابسى وعندما التقط الطعام بيدى تؤلمنى فما العلاج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق