إرتفاع ضغط الدم يظهر لدي الأطفال الذين يشاهدون التلفاز بكثرة

تبعاً لبحث اميركي فإن الأطفال الذي يشاهدون التلفاز بكثرة ليسوا عرضة أكثر للبدانة فقط، ولكنهم أيضا عرضة أكثر لإرتفاع ضغط الدم، الرابط بين السمنة والكسل البدني، وبالطبع العلاقة بين السمنة والإرتفاع في ضغط الدم ظهروا في مختلف الدراسات.

ويقول “جوي ايزينمان”، أحد القائمين علي هذا البحث أن: “إرتفاع ضغط الدم من الممكن أن يؤدي لأمراض القلب والأعصاب والكلى”.

ولكن في هذه المرة تم تحديد صلة بين أسلوب الحياة المستقر وبين ارتفاع ضغط الدم.

وقد قام  الباحثون بمتابعة النشاط البدني لحوالي 111 طفل ممن تتراوح أعمارهم ما بين الثلاث والثماني سنوات بإستخدام أجهزة الاستشعار و لمدة أسبوع. وقد أكد الأهل أيضا أن أولادهم يقضون الوقت أمام التلفزيون وألعاب الفيديو، ويمارسون الرسم  و في الأنشطة التي لا تتطلب جهدا جسديا.

وقد وجد الباحثين أن الأطفال يقضون ما يعادل الخمس ساعات كل يوم في ممارسة الأنشطة المستقرة، فيها ساعة ونصف الساعة امام التلفاز او الحاسب، ووفقا لملاحظاتهم فليست هناك علاقة كبيرة بين السلوك المستقر وبين ضغط الدم للطفل، والذي لا يبدو أن له صلة بالوقت الذي يقضيه أمام شاشة الكمبيوتر.

الا أن الوقت الذي يقضيه في مشاهدة التلفاز من الواضح أن له تأثير مؤذ إلي حد كبير في هذا الصدد، بغض النظر عن وزن الطفل.