صدمات كهربائيّة تحد من نمو الخلايا السّرطانيّة

يوجد في الخليّة جزيئات تعمل كمفاتيح لتنظيم نمو الخليّة البشريّة، وهي تقوم بعمل رائع في استبدال الخلايا الميّتة في النّسج على طول الحياة. لكن عندما تختل هذه المفاتيح، فإنّها تسبّب تكاثراً غير طبيعي في الخلايا، مما يسبّب أمراض مهدّدة للحياة وهي السّرطانات. كشفت دراسة أجراها علماء من جامعة تكساس، عن آليّة كهربائيّة جديدة تستطيع أن تتحكّم بهذه المفاتيح.

flash-113310_1280

 

تعد هذه الدّراسة مهمّة جدّا في تطوير معالجات لأكثر أنواع السّرطانات تسبّباً بالوفيّات وهي سرطان البنكرياس، وسرطان الرّئة وسرطان القولون. وهي سرطانات تتّصف بنمو غير منتظم للخلايا الورميّة، سببه انهيار في شلال الإشارة الخلوية المنظّم للنّمو.

ركّزت هذه الدّراسة على الشّحنات الكهربائيّة الصغيرة الّتي تحملها جميع الخلايا على طرفي الغشاء البلاسمي. وهو ما يعرف بكمون الفعل. حيث وجد الباحثون أنّ كمون الفعل على طرفي الغشاء الخلوي يتناسب عكساً مع قوّة إشارة البروتينات المنظّمة للتّكاثر الخلوي. كما وجدوا أنّه جميع الخلايا السّرطانيّة تسعى لتخفيض كمون الفعل الخاص بها. وبالخلاصة فإنّه عند زيادة كمون الخلايا، تنقص معها إشارة البروتينات المنظّمة للانقسام مما يجعل عمليّة الانقسام أسرع ويتسبّب بحدوث السّرطانات. وبناء عليه فقد عمد الباحثون إلى صدم بعض الخلايا بالكهرباء الأمر الّذي ينقص من الكمون ويضاعف شحنة البروتينات المنظّمة للانقسام ويحد من انقسامها.

وبهذا تكون الشّحنات الكهربائيّة خيارا جديداً لمعالجة أكثر الأمراض فتكاً في العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق