أطعمة ترفع الكوليسترول الجيد

يساعد الكوليسترول الجيد أو البروتين الشحمي منخفض الكثافة (High-density lipoprotein (HDL  في تنقية الدم من الكميات الزائدة من الكوليسترول. ومن ثمَ نقلها إلى الكبد ليتم طرحها خارج الجسم فيما بعد. لذا من المهم اتباع كافة الوسائل للحفاظ على الكوليسترول الجيد ضمن مستويات محددة. بما في ذلك الالتزام بالنظام الغذائي الصحي الغني بـ أطعمة  ترفع الكوليسترول الجيد.

المستويات الطبيعية للكوليسترول الجيد في الدم

تعتبر مستويات الكوليسترول الجيد التي تتراوح بين 40- 59 mg/dL طبيعية لكن يفضل أن تكون أعلى من ذلك. ينصح الأطباء أن تكون مستويات الكوليسترول في الدم ما يقارب 60 mg/dL أو أعلى. يزداد خطر الإصابة بالأمراض القلبية في حال انخفاض مستويات الكوليسترول الجيد إلى ما دون 40 mg/dL.

أطعمة ترفع الكوليسترول الجيد

تفيد بعض أنواع الأطعمة في تخفيض مستويات الكوليسترول الضار LDL وبالتالي ترفع هذه الأطعمة الكوليسترول الجيد. وأبرز تلك الأطعمة:

الحبوب الكاملة

تساهم الحبوب الكاملة، بما في ذلك، النخالة، الأرز البني، الشوفان في تخفيص الكوليسترول الضار LDL والكوليسترول الكلي بفضل محتواها العالي من الألياف. وبالتالي تساهم في رفع الكوليسترول الجيد. ينصح بتناول حصتين على الأقل من الحبوب الكاملة يومياً.

التمر

لإضافة التمر إلى نظام غذائك اليومي، أو استخدامه في صنع الحلويات بدلاً من السكر تأثيراً جيداً على مستويات الكوليسترول في الدم. سيغنيك عن استخدام السكريات الضارة لصحة القلب والأوعية الدموية ويمنحك كمية من الألياف والمعادن والفيتامينات.

الأفوكادو

يضاف إلى قائمة أطعمة ترفع الكوليسترول الجيد بسبب غناه بالدهون الصحية غير المشبعة، إضافة إلى محتواه العالي من الألياف الغذائية والبوتاسيوم. يمكنك أيضاً إضافة الأفوكادو إلى المخبوزات بدلاً من استخدام الزيوت المهدرجة الضارة للقلب.

البقوليات

تعتبر البقوليات مثل الفاصولياء، والبازيلاء، والفول، والعدس مصدراً رائعاً للألياف القابلة للذوبان، التي تخفض الكوليسترول الضار وتحسن مستوى الكوليسترول الجيد. تحتوي البقوليات أيضاً على حمض الفوليك الذي يحافظ على صحة القلب والجهاز العصبي.

المكسرات

ليس فقط بسبب غناها بالألياف الغذائية والأوميغا 3 ، ستساعدك المكسرات في رفع مستوى الكوليسترول الجيد بسبب احتوائها أيضاً على مواد تنقص من امتصاص الكوليسترول الضار في جسمك.

التوت

أثبتت الدراسات أن تناول التوت الأزرق إلى جانب ممارسة التمارين الرياضية يزيد من مستويات الكوليسترول الجيد أكثر من ممارسة التمارين الرياضية لوحدها. إضافة إلى ذلك، يحتوي التوت على مواد مضادة للأكسدة تلعب دوراً هاماً في تقليل خطر الإصابة بالأمراض القلبية.

اقرأ أيضا:  أطعمة لخفض نسبة الكولسترول في الدم

بذور الكتان

تعتبر بذور الكتان أحد أهم مصادر الدهون الصحية التي تزيد من مستوى الكوليسترول الجيد. يمكنك إضافة بذور الكتان المطحونة إلى المعجنات أو أطباق الطعام المختلفة. احرص على اختيار البذور المطحونة كي تمتص بشكل جيد في الأمعاء، بذور الكتان الكاملة قد تعبر الأمعاء بدون امتصاص.

التفاح

يحتوي التفاح على مادة البوليفينول المضادة للأكسدة، التي تمنع أكسدة الكوليسترول الضار وتعمل على إزالته من الشرايين لترفع نسبة الكوليسترول الجيد.

الخضار الورقية

البروكلي، السبانخ، الكرنب، تساعد الجسم على التخلص من الكوليسترول الضار وتحسين مستويات الكوليسترول الجيد. حيث تحتوي هذه الخضار على مادة اللوتين المضادة للأكسدة التي تمنع الكوليسترول من الالتصاق بجدران الشرايين.

الكاكاو والشوكولاتة داكنة

نعم، ذلك صحيح. يحتوي كل من الكاكاو والشوكولاتة الداكنة على مركبات يمكن أن تخفض الكوليسترول الضار وتحافظ على الكوليسترول ضمن مستوياته الطبيعية.
حيث تقوم هذه الأطعمة بمنع أكسدة الكوليسترول الضار LDL، التي تؤدي أكسدته إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

الأسماك

تحتوي الأسماك مثل السلمون والتونة والرنجة على أحماض أوميغا 3 الدهنية. هذه الدهون لا ترفع HDL بشكل مباشر، لكنها يمكن أن تساعد في خفض الدهون الثلاثية، وهي نوع من الدهون غير الصحية في الدم. وبالتالي ترفع الكوليسترول الجيد في الدم.
كما تساعد على تحسين صحة القلب بطرق أخرى، مثل خفض ضغط الدم وتقليل خطر الإصابة بجلطات دموية خطيرة.

زيت الزيتون

احرص على استبدال الزيوت الغنية بالدهون التي تستخدمها في الطهي بزيت الزيتون. حيث يعزز زيت الزيتون بمحتواه العالي من الأحماض الدهنية الصحية غير المشبعة من وظيفة الكوليسترول الجيد في تخليص الأوعية من تراكم الكوليسترول الجيد.

زيت جوز الهند

أظهرت الدراسات أن زيت جوز الهند قد يقلل الشهية ويزيد معدل الاستقلاب ويساعد في الحفاظ على صحة الدماغ. بالإضافة إلى ذلك، أظهرت بعض الدراسات أن زيت جوز الهند قد يحسن نسبة البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) ، أو الكوليسترول “الضار” إلى الكوليسترول الجيد HDL. إن تحسين هذه النسبة يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

الصويا

وفقاً لدراسة حديثة فإن تناول 25 جرام من بروتين الصويا يساعد منتجات الصويا على رفع مستويات الكوليسترول الجيد HDL بنسبة 3%.

الشاي الأخضر

تبين أن البالغين الذين يتناولون الشاي الأخضر بشكل يومي أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب مقارنة بالذين لا يتناولونه. كيث أنّه غني بمضادات الأكسدة التي تخفض مستوى الكوليسترول الضار والكوليسترول الكلي لترفع الكولسترول الجيد.

اقرأ أيضا:  أعراض ارتفاع الكوليسترول في الدم

البيض

على عكس ما يشاع، بأنّ البيض من الأطعمة التي ترفع الكوليسترول الضار. ربما بسبب كونه من البروتينات الحيوانية، لكن الحقيقة أنّ البيض يحتوي على أطنان من مادة لليسيثين الذي يمكن أنه تزيد من مستوى الكوليسترول الجيد HDL بنسبة 48 % خلال 3 أشهر.

طرق أخرى تساعد في رفع مستوى الكوليسترول الجيد

لتصل لمستويات الكوليسترول الجيد المطلوبة، لا يكفي أن تتناول أطعمة ترفع الكوليسترول الجيد فحسب. عليك اتخاذ بعض الإجراءات في أسلوب حياتك لتحسن من مستويات الكوليسترول.
فيما يلي بعض الخطوات الأخرى التي يمكنك اتخاذها:

احرص على ممارسة التمارين الرياضية

أفضل الطرق لتحسين مستويات الكوليسترول الجيد، احرص على المشي يومياً لمدة لا تقل عن 15 إلى 30 دقيقة. ومارس التمارين الرياضة المعتدلة بالتدريج.

تجنب التدخين

يمكن أن يؤدي التدخين والتعرض للتدخين السلبي إلى خفض مستوى الكوليسترول الجيد لديك. إذا كنت مدخناً، حاول البحث عن أفضل طريقة للإقلاع عن التدخين. يجب أن تحاول أيضاً تجنب التدخين السلبي.

تجنب الكحول

يمكن أن يساعد الكحول في زيادة الوزن ورفع مستويات الكوليسترول الضار،وبالتالي يخفض من مستويات الكوليسترول الجيد.

التزم بالنظام الغذائي الصحي

بالإضافة إلى الأطعمة التي ذكرت سابقاً. حاول التقليل قدر الإمكان من الطعام الذي يزيد نسبة الكوليسترول الضار، مثل اللحوم الحمراء، والأطعمة المقلية، منتجات الألبان كاملة الدسم. تناول بدلاً منها منتجات الألبان القليلة الدسم الغنية بالبروبيوتيك المهمة لصحة الجهاز الهضمي والتي تساعد في تخفيض مستويات الكوليسترول الضار.
قلل أيضاً من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات أو التي تحوي على سكريات مضافة.

حافظ على وزن صحي

وجد الباحثون أن فقدان 1-3٪ من وزن الجسم أدى إلى زيادة كبيرة في مستوى الكوليسترول الجيد عند الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن. سيساعدك الالتزام بالحمية الصحية قليلة السعرات الحرارية، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام على تحقيق تلك الغاية.

يعد الطعام طريقة رائعة وطبيعية لتوفير المزيد من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية المفيدة للقلب لجسمك. ومع ذلك، فإن بعض الأطعمة والمكملات الغذائية قد تتداخل مع بعض الأدوية. لذلك قبل أن تبدأ بتغيير نظامك الغذائي والالتزام بالإجراءات التي من شأنها أن تحسن مستويات الكوليسترول الجيد. تحدث إلى طبيبك إذا كنت تتناول أي أدوية. سيساعدك الطبيب في تحديد مستويات الكوليسترول التي ينبغي الوصول إليها، وفي وضع خطة لتحقيق ذلك.

المصادر
HDL: The "Good" Cholesterol Also called: High-density lipoprotein11 Foods to Increase Your HDL15 Heart-Healthy Foods to Boost Your Good Cholesterol

مقالات ذات صلة