هل يمكن الشفاء من سرطان الثدي المنتشر ؟

سرطان الثدي المنتشر أو سرطان الثدي النقيلي أو المرحلة الرابعة (stage 4) من سرطان الثدي، حيث ينتقل السرطان في هذه المرحلة إلى أجزاء أخرى من الجسم. يشمل هذا عادة الرئتين أو الكبد أو العظام أو الدماغ. حوالي 30 % من النساء المصابات بسرطان الثدي قد يتطور لديهن سرطان الثدي المنتشر. وحالياً بتوافر العديد من العلاجات الحديثة تحسنت معدلات البقيا كثيراً. ولكن يبقى السؤال الذي يشغل بال الكثير هل يمكن الشفاء من سرطان الثدي المنتشر ؟

قد تصاب بعض النساء بسرطان الثدي المنتشر عندما يتم تشخيصهم لأول مرة بسرطان الثدي (يسمى “de novo metastatic”)، وهذا يعني أنه لم يتم اكتشاف السرطان في الثدي قبل أن ينتشر إلى جزء آخر من الجسم.

يتكون السرطان المنتشر أو النقيلي في أعضاء الجسم الأخرى من خلايا سرطان الثدي نفسه. وهذا يعني، إذا انتشر سرطان الثدي إلى العظام مثلاً، فإن السرطان النقيلي في العظام يتكون من خلايا سرطان الثدي، وليس من خلايا العظام.

كيف ينتشر سرطان الثدي؟

يحدث سرطان الثدي المنتشر عادةً من خلال واحدة أو أكثر من الطرق التالية:

  • تغزو الخلايا السرطانية النسج المحيطة بها أو الخلايا السليمة القريبة منها. وعندما تصاب الخلايا السليمة بالسرطان، تصبح قادرة على نسخ المزيد من الخلايا غير الطبيعية.
  • تخترق الخلايا السرطانية الدورة الدموية أو الجهاز الليمفاوي، حيث تنتقل الخلايا السرطانية عبر جدران الأوعية اللمفاوية أو الأوعية الدموية القريبة.
  • الهجرة عن طريق الدوران الدموي أو الليمفاوي. حيث ينقل الجهاز الليمفاوي ومجرى الدم الخلايا السرطانية إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  • قد تستقر الخلايا السرطانية في الشعيرات الدموية الصغيرة. فتتوقف هذه الخلايا عن الحركة لأنها تستقر في الشعيرات الدموية في مكان بعيد حيث تنقسم وتهاجر إلى الأنسجة المحيطة. وقد تنمو أورام صغيرة جديدة، حيث تشكل الخلايا السرطانية أوراماً صغيرة في الموقع الجديد (تسمى النقائل المجهرية micrometastases.)

ما هي أعراض سرطان الثدي المنتشر ؟

تختلف أعراض سرطان الثدي المنتشر حسب مكان السرطان. فيما يلي أعراض نقائل سرطان الثدي في العظام والرئة والدماغ والكبد:

  • سرطان الثدي المنتشر إلى الرئة: عندما ينتقل سرطان الثدي إلى الرئة، فإنه غالباً لا يسبب أي أعراض. وفي حالات قليلة قد تظهر بعض أعراض نقائل السرطان إلى الرئة. وقد تشمل هذه الأعراض الألم أو الشعور بعدم الراحة في الصدر وضيق التنفس والسعال المستمر.
  • نقائل الكبد: أيضاً قد لا يسبب انتشار سرطان الثدي إلى الكبد أعراض. وفي حال تسببت نقائل الكبد في ظهور أعراض، فيمكن أن تشمل الألم أو عدم الراحة في القسم الأوسط من البطن، والتعب والضعف، وفقدان الوزن أو ضعف الشهية والحمى، اليرقان والحكة الجلدية.
  • نقائل العظام: أكثر أعراض سرطان الثدي المنتشر في العظام شيوعاً هو الألم المفاجئ والشديد، تورم فوق العظم، كثرة التعرض للكسور. يمكن أن ينتشر سرطان الثدي إلى أي عظم، ولكنه ينتشر في أغلب الأحيان إلى الأضلاع أو العمود الفقري أو الحوض أو العظام الطويلة في الذراعين والساقين.
  • سرطان الثدي المنتشر إلى الدماغ: يمكن أن تشمل أعراض سرطان الثدي الذي انتشر إلى الدماغ الصداع وتغيرات في الكلام أو الرؤية ومشاكل في الذاكرة.
اقرأ أيضا:  سرطان الثدي Breast Cancer

تشخيص سرطان الثدي المنتشر

إذا كان لديك أي من أعراض سرطان الثدي المنتشر، فقد يوصي طبيبك بإجراء واحد أو أكثر من الاختبارات التالية:

  • اختبارات الدم (بما في ذلك الواسمات الورمية لدى بعض المرضى). فحص عظام الجسم بالكامل، مع استخدام الأشعة السينية في بعض العظام.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي للعمود الفقري أو الدماغ.
  • الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب أو الطبقي المحوري CT للصدر والبطن والحوض و / أو الدماغ.
  • التصوير المقطعي PET scan .
  • الأشعة السينية أو الأمواج فوق الصوتية للبطن أو الصدر.
  • تنظير القصبات في حال وجود سعال مستمر أو صعوبة في التنفس.
  • خزعة من أي منطقة مشبوهة.
  • البزل، أي إزالة السوائل من المنطقة التي تظهر عليها الأعراض لفحص الخلايا السرطانية، بواسطة البزل الجنبي يتم سحب السائل بين الرئة وجدار الصدر. والبزل للسائل الدماغي الشوكي يزيل السوائل من حول الحبل الشوكي.

هل يمكن الشفاء من سرطان الثدي المنتشر ؟

من حيث المبدأ، هناك الكثير من الأمراض المزمنة التي لا يمكن علاجها بشكل تام، ولكن يمكن باستخدام بعض العلاجات التحكم في مسير هذه الأمراض مثل السكري وارتفاع ضغط الدم. والأمر نفسه ينطبق على سرطان الثدي المنتشر. حيث تهدف كل العلاجات التي تستخدم في سرطان الثدي المنتشر إلى تقليص السرطان أو إبطاء نموه لفترات طويلة (قد تصل لعدة سنوات). ولكن بعد فترة قد يتوقف السرطان عن الاستجابة للعلاج المستخدم. تعتمد خيارات العلاج الإضافية في هذه المرحلة على عدة عوامل، بما في ذلك العلاجات المستخدمة من قبل، مكان انتشار السرطان، وعمر المريضة والحالة العامة لها، ورغبتها في مواصلة العلاج.

طرق علاج سرطان الثدي المنتشر

يتم علاج معظم النساء المصابات بسرطان الثدي في المرحلة 4 بشكل أساسي بالعلاج الجهازي. والذي قد يشمل العلاج أو العلاج الكيميائي أو العلاج الموجه أو مزيج من تلك المعالجات. يمكن أيضاً استخدام العلاجات الموضعية مثل الجراحة أو الإشعاع للمساعدة في منع الأعراض أو علاجها.

اقرأ أيضا:  سرطان الرحم يمكن اكتشافه باختبار منزلي

وغالباً ما يتم استخدام العديد من العلاجات المختلفة، وحدها أو مجتمعة أو متسلسلة. مع أخذ فترات راحة من العلاج عندما يكون المرض تحت السيطرة وعندما تشعر المريضة بتحسن. هذا يمكن أن يحدث فرقاً كبيراً في نوعية الحياة لدى هؤلاء المرضى. ولكن هل يمكن الشفاء من سرطان الثدي المنتشر باستخدام تلك العلاجات؟
فيما يلي بعض خيارات العلاج المتاحة في سرطان الثدي المنتشر

العلاج الكيميائي

يستخدم العلاج الكيميائي في علاج سرطان الثدي المنتشر لإتلاف أو تدمير الخلايا السرطانية قدر الإمكان.

العلاج الهرموني

تساعد أدوية العلاج الهرموني في تقليص أو إبطاء نمو سرطان الثدي المنتشر الإيجابي لمستقبلات الهرمونات.

العلاج الشعاعي في سرطان الثدي المنتشر

قد يقترح الطبيب العلاج الشعاعي بغرض تخفيف حدة بعض الأعراض مثلاً، قد يفيد العلاج الشعاعي في تسكين الألم والسيطرة على السرطان في منطقة معينة.

المعالجة الجراحية

يهدف العلاج الجراحي في سرطان الثدي المنتشر إلى السيطرة على بعض المضاعفات مثلاً لمنع كسور العظام الناجمة عن النقائل إلى العظم.

العلاج الموجه أو المعالجة الهدفية

يقصد بها المعالجة التي تستهدف التحكم فيما يخص الخلايا السرطانية. مثل بعض العلاجات التي تهدف للسيطرة على البروتين الذي يسمح للخلايا السرطانية بالنمو بطريقة سريعة أو غير طبيعية.

يضاف إلى تلك العلاجات كل الإجراءات التي تتخذ للتحكم بالأعراض الناجمة عن سرطان الثدي المنتشر. مثلاً: تخفيف الألم الناجم عن نقائل السرطان إلى العظام باستخدام الأدوية أو بالعلاج الشعاعي.

بشكل عام، تلعب مرحلة سرطان الثدي عند تشخيصه دوراً هاماً في خيارات العلاج المتاحة. وحسب المعهد الوطني للسرطان (NCI)، تكون أفضل فرصة للبقاء على قيد الحياة في السنوات الخمس التالية للتشخيص حيث يتم تشخيص سرطان الثدي وعلاجه في مرحلة مبكرة.
ينبغي التذكر أنّ كل حالة من سرطان الثدي مختلفة عن الأخرى. وقد لا تتطابق استجابة جميع المريضات للعلاج بنفس السوية حتى عند الوصول لمرحلة سرطان الثدي المنتشر. تحدث إلى طبيبك لمعرفة المزيد حول العوامل الفردية التي قد تؤثر على تشخيصك.

المصادر
Metastatic Breast CancerMetastatic Breast CancerMetastatic Breast Cancer: Life Expectancy and Prognosis

مقالات ذات صلة