الإعاقــــة بالمفاهيم والمصطلحات العالمية

تمرالإعاقة قبل أن تحدث بمراحل أو سلسلة من الأحداث الهامة وهي :
– المرض : هو مشكلة صحية مثل الشق الحلقي ، التهابات المفاصل ، أو أمراض القلب الخلقية .
– الضعف : هو أي فقدان أو شذوذ للوظائف النفسية والعضوية والتشريحية للإنسان ويعتبر الضعف خلل على مستوى الأعضاء مثل تشوه أو فقدان عضو أو طرف من الأطراف ، فقدان البصر ، أو فقدان للوظيفة العقلية .
– العجز : أي قصور أو فقدان ( كنتيجة للضعف ) للقدرة على إنجاز أي نشاط من الأنشطة التي تعتبر طبيعية للإنسان البشري وهذا المصطلح يعكس الآثار المترتبة عن الضعف بلغة الأداء الوظيفي أو النشاط الذي يقوم به الفرد . وهكذا فإن العجز يمثل خلل على مستوى الشخص .
– الإعاقة : الظرف المعوق للشخص الناتج عن الضعف أو العجز الذي يحد أو يمنع إنجاز الوظائف التي تعتبر طبيعية ( حسب عمره وجنسه وحالته الاجتماعية والثقافية ) لهذا الشخص . وهكذا فأن الإعاقة تمثل التفاعل والتكيف مع البيئة المحيطة للشخص .
 
لنأخذ الحوادث المرورية على سبيل المثال لنفهم هذه المصطلحات بشكل جيد:
– حادث مروري مرض ( أذى جسدي ).
– فقدان أحد القدمين ضعف .
-عدم القدرة على المشي عجز.
-بطالة ( عدم القدرة على العمل ) إعاقة .

والإعاقة قد تكون داخلية أو خارجية ، فمثلا فقدان البصر يعتبر إعاقة داخلية ولكن فقدان أحد الوالدين يعتبر إعاقة خارجية . وأن إعاقة ما قد تولد إعاقة أخرى ، لذا تسمى الإعاقة ابتدائية وثانوية لإظهار هذه العلاقة ، ففقدان البصر هو إعاقة ابتدائية والتي تؤدي إلى الفقر الذي يعتبر إعاقة ثانوية .

تصنيـــــف حــــالات الإعاقـــــــة
عادة يصنف الأطفال المعاقون إلى المجموعات التالية :
-الأطفال المعاقون بدنياً ( إعاقة بدنية ) :
هذا النوع يشمل الأطفال فاقدو البصر ، الأطفال الصم البكم ، الأطفال ذو الشق في الشفة العليا ، الشق في الحنك ، تشوه القدم و الطفل الكسيح .
أسبابها : ناتجة عن أمراض مثل شلل الأطفال ، الشلل الدماغي ، أمراض القلب الخلقية ، حوادث الطرق ، الحريق وأنواع الأذيات الجسدية الأخرى . وهذه الحالات يمكن تلخيص مسبباتها إلى ثلاث مجموعات رئيسية
*عيوب الولادة
*العدوى ( الأخماج )
*الحوادث العرضية .
وهذه الإعاقة يمكن الوقاية منها إلى حد كبير من خلال الرعاية الصحية قبل وأثناء وبعد الولادة وأيضا بواسطة الاستشارات المتعلقة بالوراثة .

-الأطفال المتخلفون عقلياً ( الإعاقة الذهنية ) :
وهي الحالة من دون المعدل من الوظائف الذهنية حينما يقل مستوى الأداء العقلي ( معدل الذكاء ) عن الـ 70 ـ 75 مع وجود صعوبات واسعة في مهارات التأقلم ويعتبر الوقت الأنسب لمعرفة واكتشاف التخلف العقلي هو البحث عن أي تأخر يحدث في مراحل في نمو الطفل .
الأسباب : هناك عدة مسببات للإعاقة الذهنية منها ما يؤثر على نمو المخ قبل الولادة ، أثناء الولادة أو في فترة الطفولة المبكرة ، وقد تم اكتشاف المئات من المسببات ولكن يبقى السبب غير معروف عند ثلث الأشخاص المصابين .
والأسباب الرئيسية الثلاثة للإعاقة العقلية هي:
1-متلازمة داون
2-متلازمة أكس الضعيف
3-تعاطي الأم المشروبات الكحولية
ويمكن تصنيف الأسباب بشكل عام إلى المجموعات التالية :
1-الحالات الجينية الوراثية :
وهي تحدث بسبب خلل في الجينات المورثة من الوالدين أو عند التقاء جيناتهما ، أو بسبب اضطرابات أخرى تحدث للجينات خلال مرحلة الحمل بسبب الالتهابات ، أو كثر التعرض للأشعة أو عوامل أخرى ، وهناك أكثر من 500 مرض جيني مرتبط بالإعاقة الذهنية مثل P K U وهو اضطراب يصيب إحدى الجينات ويعرف باضطراب الأيض الذي يحدث بسبب نقص أو خلل في أحد الأنزيمات . وهناك متلازمة داون التي تعتبر مثالاُ على الاضطرابات المتعلقة بالكروموسومات ، و هناك متلازمة أكس الهش التي تحدث بسبب خلل في كروموسوم أكس وتعتبر هذه المتلازمة السبب الوراثي الأكثر شيوعاً للإعاقة الذهنية .
2-مشكلات أثناء الحمل :
مثل استخدام المواد الكحولية أو المخدرات من قبل الأم الحامل ، وقد بينت الدراسات الأخيرة مسؤولية التدخين عن زيادة مخاطر الإصابة بالإعاقة العقلية. والعوامل الأخرى التي تزيد من مخاطر الإصابة بالإعاقة العقلية تشمل : سوء التغذية ، بعض الملوثات البيئية ، مرض الأم أثناء الحمل مثل الإصابة بالحصبة الألمانية ، الزهري ، وكذا إصابة الأم بمرض نقص المناعة المكتسبة ( الايدز ) .
3-مشكلات تحدث أثناء الوضع :
وأبرزها هو عدم اكتمال مدة الحمل وانخفاض وزن الطفل عند الولادة ، بالإضافة إلى أذيات الولادة ، ونقص الأوكسجين والشلل الدماغي .
4-مشكلات تحدث بعد الوضع :
حيث أن أمراض الطفولة مثل السعال الديكي ، و جدري الماء و الحصبة و التهاب السحايا وغيرها يمكن أن تلحق ضرراً كبيراً بالمخ ، وكذا أية حوادث أخرى لتعرض رأس الطفل إلى ضربة قوية ، كما أن المواد البيئية السامة كالرصاص والزئبق يمكن أن تلحق ضرراً كبيراً بالجهاز العصبي للطفل .
5- عوامل أخرى :
مشاكل الفقر كسوء التغذية عند الطفل ( نقص البروتينات و نقص اليود ) ، سوء التغذية عند الأم ، زواج الأقارب ، الحمل بعد سن الأربعين ، كلها مرتبطة بالتخلف العقلي .
6- الحرمان الثقافي :
فالأطفال الذين يعيشون في المناطق الفقيرة المحرومة يحرمون من الخبرات المعيشية والثقافية اليومية التي يمر بها نظراؤهم في المناطق المتطورة .

-الأطفال المعاقون اجتماعيا ( الإعاقة الاجتماعية ) :
الطفل المعاق اجتماعيا يعرف بأنه الطفل الذي يفتقد لنمو شخصية متوازنة والإظهار الكامل لإمكاناته تعاق بعوامل في بيئته الاجتماعية ، مثل عدم كفاءة الأبوين ، ونتيجة للحرمان الثقافي والاجتماعي .
إن مصطلح الأطفال المعاقون اجتماعيا يشمل أيضاً الأطفال اليتامى نتيجة موت أو فقدان أحد أبويهم ، والأطفال المهملين والفقراء المعدمين . وينبغي الإشارة إلى أن الأطفال المعاقين جسدياً وعقلياً يواجهون إعاقات اجتماعية إلى حد أنهم يكونون منبوذين اجتماعيا .
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق