طريقة جديدة لاكتشاف سرطان الثدي

دراسة جديدة قام بها العلماء من كوريا الجنوبية أثبتت أنهم قادرون على تشخيص الإصابة بسرطان الثدي في المراحل الأولى له عن طريق تحليل التنفس، كانت الدراسة التي أجرتها شركة “أر أن أل ناتشورال” المتخصصة فى علم الأحياء على 35 امرأة شخصت إصابتهن بسرطان الثدي و35 امرأة غير مصابة.

وأشارت الدراسة إلى أن أداة تحليل التنفس المستوحاة من قدرة الكلاب على شمّ الروائح بحساسية بالغة قادرة على مساعدة الأطباء في الكشف عن سرطان الثدي في مراحل مبكرة، مؤكدة أن هذا الأسلوب من الفحص بسيط وغير مؤلم وتكلفته منخفضة. وأوضحت الشركة أنها ستنشر الدراسة بالتفصيل في وقت لاحق من العام الحالي، على أن تحصل بعدها على براءة اختراع.

وكانت دراسة دانماركية قد خلصت إلى أن الرجال الذين تعاني شريكاتهم من سرطان الثدي ينبغي عليهم الخضوع لفحوصات لصحتهم النفسية. وأكدت الدراسة أن 39 % من الرجال الذين تعاني شريكاتهم من سرطان الثدي، أكثر عرضة لأن يكونوا بحاجة إلي علاج في المستشفي من مشكلات ترتبط بمزاجهم. نشرت نتائج هذه الدراسة في مجلة “السرطان” العلمية، وتعد واحدة من أكبر الدراسات التي بحثت في الآثار المترتبة لمرض السرطان في الصحة العقلية والنفسية لأقارب المصابين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق