المضاعفات التي يمكن أن تصاحب نقل الدم

نقل الدم جراء ضروري يمكن أن ينقذ حياة الأشخاص الذين يتعرضون للنزيف الحاد، ورغم صرامة البروتوكولات الخاصة بهذا الاجراء والخاصة بسلامة الأشخاص الذين يخضعون لنقل الدم، هناك بعض المضاعفات المختلفة التي تصاحبه وان كانت بنسب قليلة. كما أن معظم مضاعفات نقل الدم يمكن التحكم فيها ولا تشكل تهديدا على المدى الطويل على الصحة ونادرا ما تهدد الحياة، ولذلك فان العاملين في مجال الرعاية الصحية وخاصة في نقل الدم يراقبون عن كثب متلقي الدم لمراقبة علامات حدوث مضاعفات لضمان علاجها سريعا.

التفاعلات التحسسية

الأوعية الدموية قد تكون حساسة لمادة في دم المتبرع وهذه الحساسية قد تحدث أثناء أو بعد نقل الدم، ويشير ” دليل ميرك لمقدمي الرعاية الصحية ” إن هذه التفاعلات التحسسية في معظمها تكون خفيفة وتكون أعراضها عادة مثل لسعات النحل، وموجات من الحرارة ، والحكة والصداع و الحمى والدوار، وقد تحدث تفاعلات تحسسية أكثر شدة تتمثل في الصفير وضيق في التنفس، والتي قد تشير الى رد فعل تحسسي كامل مع فقدان سريع لضغط الدم، وارتفاع معدل ضربات القلب وعدم انتظامها، ويمكن في حالات نادرة أن تؤدي هذه التفاعلات التحسسية الى الوفاة .

التفاعلات الانحلالية الحادة

التفاعل الانحلالي الحاد هو اختلاط خطير محتمل لنقل الدم يحدث عندما يكون دم المانح غير متوافق مع دم المستلم حيث تقوم الأجسام المضادة الموجودة في دم المستلم بمهاجمة الكريات الحمراء في دم المتبرع وتفجيرها حيث تصبح محتويات خلايا الدم التي تمزقت سامة للكلى وتسبب الفشل الكلوي الحاد، وتشير تقارير جامعة ميشيغان الى ان علامات و أعراض هذه التفاعلات الانحلالية الحادة لنقل الدم  تتمثل في الشعور العام بالحرارة و الألم على طول الأوعية الدموية التي يتدفق اليها الدم المنقول وآلام أسفل الظهر، وحمى، وقشعريرة، وضيق الصدر، وارتفاع معدل ضربات القلب، وانخفاض ضغط الدم والشعور بالقلق أو الفزع، ومن الضروري إيقاف نقل الدم على الفور إذا كان هناك اشتباه بحدوث هذا التفاعل.

فرط بوتاسيوم الدم

فرط بوتاسيوم الدم هو ارتفاع غير عادي لمستوى البوتاسيوم في الدم، وهو ايضا من المضاعفات المحتملة لنقل الدم حيث أن خلايا الدم الحمراء تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم وبالتالي فاذا كانت خلايا الدم الحمراء للمانح تسرب البوتاسيوم فان بعضا من هذا المكون سيتسرب الى السائل من الدم الذي يدخل الى مجرى الدم عند المستلم اثناء عملية النقل.

و في دراسة اجريت عام 2008 عن مضاعفات نقل الدم نشرت في ” دورية أرشيف علم الأمراض والطب المخبري ، ” اكد الدكاترة ليندا إيدير وآن غرف في تقريرهما أن نقل كمية كبيرة من الدم بشكل سريع قد بسبب فرط البوتاسيوم لكنه نادرا ما يكون مميتا، وأن الرضع والأطفال هم الأكثر عرضة لهذه المضاعفات. وأشار المؤلفان ان المرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي و ضعف الكبد الوظيفي، أو أمراض خطيرة في القلب هم الأكثر عرضة للخطر بسبب فرط البوتاسيوم اثناء عملية النقل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. معي فقر دم حاد وصل الخصاب عني الى 7 تقريبا
    وتم نقل دم لي 3 وحدات دموية خلال 9 ساعات بعد ان تم التلائم
    والتصالب بين دمي ودم المتبرع وبعد ان انتهى نقل الدم وفي ذات الليله
    شعرت بحرارة اخلية شديدة واوجاع غريبة فهل هذا خطير نرجو الافادة

أضف تعليق

إغلاق