12 من الأطعمة التي يمكن أن تحسن المزاج

قد تتناول نوعا من الطعام الذي يشعرك بالسعادة و الرضا و يحسن مزاجك لوقت قصير ثم تحس بالذنب بعد ذلك ، و هذا الأمر شائع جدا بين الناس و ليس بالسوء الذي قد يعتقده البعض فالإنسان بحاجة إلى تناول أطعمة جيدة و مفيدة لصحته و لكنه بحاجة أيضا إلى بعض الأطعمة التي تُشعره بالسعادة و الرضا و بالتالي فإن هذه الأطعمة يجب أن تكون جزءا من نظامك الغذائي المتوازن وفقا لاختصاصية التغذية إليزابيث سومر مؤلفة كتاب “الغذاء والمزاج” و “الأكل طريقك إلى السعادة”، التي توصي بتزويد جسمك بانتظام بأطعمة ستحسن مزاجك و فيما يلي نتعرف على 12 منها.

cdn-write.demandstudios.com-upload--image-1F-DE-3DCDEDCA-2A8F-4F61-AC57-8A9A27B4DE1F-3DCDEDCA-2A8F-4F61-AC57-8A9A27B4DE1F

1- سمك السلمون

الأشخاص الذين يتناولون حصتين إلى ثلاث حصص أسبوعية من الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 DHA مثل الماكريل والسردين والرنجة والسلمون يتمتعون بأدنى معدلات الاكتئاب في العالم، ويحتوي السمك أيضا على حامض الفوليك، الذي يرتبط بأعراض انخفاض الاكتئاب لدى الرجال، وB12، المرتبط بانخفاض الاكتئاب لدى النساء، كما أن سمك السلمون هو مصدر جيد من فيتامين D، و الذي يمكن أن يساعد في مكافحة الاضطرابات العاطفية الموسمية مثل الحزن، و إذا كنت من لا يحبون سمك السلمون فإن هناك الكثير من البحوث حول المكملات الغذائية الفردية لتحسين الحالة المزاجية على وجه التحديد، و منها أوميغا 3 زيت السمك، والفيتامينات B، وعدة ملاحق أخرى.

2- القهوة أو الشاي الأخضر

من بين فوائدها الصحية الأخرى، تبين أن القهوة التي تحتوي على الكافيين تقلل من خطر الاكتئاب عند النساء، كما أن الشاي الأخضر عالي الجودة، غني بمادة الثيانين، التي لها تأثير مهدئ على المخ و تحسن التركيز الذهني.

3- مكملات فيتامين D

وتشير دراسات متعددة أن أولئك الذين يعانون من الاكتئاب، والحزن على وجه الخصوص، يمكن تحسين حالتهم بزيادة مستويات فيتامين D ، ولأن الحصول على ما يكفي من فيتامين D من الطعام وحده مستحيل ، فإن مكملات فيتامين D تعتبر حلا جيدا.

 4- العنب البري والتوت

التوت و خاصة العنب البري غني بمادة انثوسيانيدينس، المعروفة بدورها في تعزيز وظيفة الدماغ، ولذلك ينصح خبراء التغدية بتناول كوب من التوت عدة مرات في الأسبوع ، حيث أن الأطعمة الغنية بالمغذيات مثل التوت هي المفتاح لتوفير أساس سليم لكيمياء الدماغ.

5- الفلفل

سواء الأحمر أو الأخضر يعتبر الفلفل الحلو والفلفل الحار غنيا بفيتامين C، و الذي أظهر فعالية كبيرة في تقليل الكورتيزول و هو هرمون التوتر، كما تم العثور على مستويات عالية من فيتامين C أيضا في الفواكه مثل البرتقال و الشمام و البابايا و الكيوي.

6- الخضر الورقية

عليك تناول على الأقل وجبة أو اثنين يوميا من السبانخ، واللفت، والملفوف، أو السلق، حيث أن هذه الخضر تحتوي على نسبة عالية من حمض الفوليك، والذي يرتبط نقصه بالاكتئاب.

7- المياه

يعتبر التعب واحدة من أولى علامات الجفاف، ووجد الباحثون أن الجفاف حتى لو كان معتدلا يغير مزاج الشخص، ومستويات الطاقة لديه و يؤثر على الوظائف العقلية، وبالتالي يجب الحرص على شرب المياه على مدار اليوم.

8- التمر 

التمر من الثمار التي تحتوي على نسبة جيدة من التربتوفان ،و هو يعمل على زيادة مستويات السيروتونين، وبالتالي يوفر شعورا بالسعادة،كما أن التمر هو طريقة غنية بالمغذيات لإرضاء شغف الحلو.

9- المحار

المحار هو أغنى مصدر للفيتامين B-12، والذي يمكن أن يؤدي نقصه وفقا للباحثين إلى الخمول و انخفاض الدافعية للأنشطة العادية، وقد أشارت الأبحاث أيضا إلى أن النقص الشديد من هذا الفيتامين يمكن أن يؤدي إلى التهيج والاكتئاب ،كما أنه ضروري لعمل العديد من الناقلات العصبية، ومنذ فترة طويلة يعتبر من أكثر الفيتامينات المضادة للإجهاد”.

10-الفشار 

ليس من المستغرب أن يتعكر مزاج الناس خلال فترة بعد الظهر عندما يكونون جوعى ونسبة السكر في الدم منخفضة، ويمكن لتناول وجبة خفيفة من الفشار أن يرفع من مستويات السيروتونين، مما يساعد على الاسترخاء و تحسين المزاج ،و يُجنبك تناول وجبات عالية الكربوهيدرات ومنخفضة البروتين الغذائي التي تزيد السيروتونين عن طريق إفراز الأنسولين، والتي يمكن أن تؤدي إلى ظهور مقاومة الأنسولين و زيادة انخفاض السيروتونين.

11- زيت الزيتون

خلصت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يتناولون كميات أقل من الفواكه و المكسرات و الأسماك و الخضروات و زيت الزيتون معرضون لخطر أكبر لتطوير الاكتئاب، ووفقا لدراسة أخرى،فإن زيت الزيتون يحتوي على خصائص مضادة للالتهابات التي قد تساعد على الحد من تطور الاضطرابات الاكتئابية.

12-الشوكولاته الداكنة

في عام 2009، وجد الباحثون أن الشيكولاتة الداكنة تقلل من مستوى هرمونات التوتر، وأظهرت دراسة أخرى أن إنتاج الأفيون الكيميائية الطبيعية في الدماغ (إنكيفالين) ارتفعت بشكل كبير وظلت مرتفعة طيلة مدة الإختبار التي كانت قيها الفئران تتناول الشكولاتة ، وفي الآونة الأخيرة، وجد الباحثون أن تناول الشكولاتة يجعل الشخص أكثر استعدادا للتطوع لمساعدة شخص آخر، كما أن الأشخاص الذين يحبون الحلويات بشكل عام يكونون ألطف من غيرهم ، ويوصي أخصائيو التغذية رغم ذلك بتناول الشكولاتة باعتدال .

المصدر 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق