أول اعراض الحمل ظهورا، كيف تحددي أولي علامات الحمل ؟

كثير من النساء تقوم بوضع خططهم للحمل بصورة دقيقة للغاية، ودوماً ما تكون أولي علامات الحمل مبهجة للغاية. ومعرفة الحمل في بدايته هام جداً، فمعرفة الحمل في فترة مبكرة يساعد في ولادة طفل سليم وصحي، وينبغي للمرأة التي تتأكد من كونها قد حملت بالفعل في البدء في تناول الفيتامينات والمعادن الهامة لها وللطفل مباشرةً، ويجب كذلك أن تكون دوماً تحت رعاية طبيب حتي تتمكن من تحديد الأخطار التي قد تطرأ علي صحتها أو على صحة الجنين وتعالجها قبل أن تتفاقم.

العلامات الأولية لمعرفة الحمل :

احسبي آخر موعد للدورة الشهرية : أولي علامات الحمل عند المرأة هي توقف الدورة الشهرية، وفي معظم الحالات ما تتراوح الفترة ما بين الدورة والأخري بين 24 : 35 يوم، وقد تتسبب عوامل مثل الضغط النفسي والإجهاد في تأخير التبويض وبالتالي تأخر الدورة الشهرية، ويمكن كذلك للكِيسَة “Cyst” أن تؤخر من نزول دماء الحيض، ومثل هذه العوامل قد لا تجعل من أكتشاف الحمل المبكر من خلال تأخر الحيض مضمون النتائج دوماً.

لاحظي أي تغييرات تحدث في الثديين : في بداية الحمل، قد تظهر بعض الأعراض علي ثدي الحامل، ومنها الانتفاخ او الشعور بالألم أو الالتهاب بهم، وقد تشعر بعض النساء بهذه الأعراض بصورة شهرية مع مرورهن بفترة الحمل، أما أذا كن غير معتادات علي مثل هذه التغييرات أو لم يرتبط هذا الشعور بالدورة الشهرية فمن الوارد جداً أن تكون هذا هو بداية الحمل.

تعرفي علي أي تغير يطرأ علي حواسك : خلال فترة الحمل، تكون حواس المرأة أكثر حدة، كمثال لذلك من الممكن أن تكون الروائح التي لا تشعر بها المرأة قبل الحمل تسبب لها مشكلة في فترة حملها وتشمها بحدة عن ذي قبل، وقد تبدأ المرأة من الابتعاد عن بعض أنواع الأطعمة التي كانت في الأيام العادية تتناولها، كما أن الأصوات التي كانت بالنسبة لها أصوات عادية فيما قبل تشعر في فترة الحمل أنها أصبحت أكثر إزعاجاً بالنسبة لها، ويمكن أن يكون الوعي الزائد بالمؤثرات الخارجية واحداً من مؤشرات الحمل.

فحص عنق الرحم : عنق الرحم يتغير بصورة دورية أثناء الدورة الشهرية، وعندما تكون المرأة حامل، في الغالب ما تحدث تغييرات إضافية علي عنق الرحم عندها، وتكون هذه التغييرات في الشكل واللون، وفي حالة محاولة أكتشاف ذلك بنفسك فيمكن ملاحظة سواد وتغيير في الشكل، والطبيبة ستكون قادرة علي تحديد ذلك بصورة أفضل.

الصداع المتكرر بصورة غير معتادة : إذا كنتي دوماً ما تتعرضين للصداع، فقد تلاحظي في بداية الحمل زيادة في عدد مرات الإصابة بالصداع، فمن المعروف أن الأشهر الثلاث الأولي في الحمل دوماً ما تتخلها فترات من الصداع، إذا كنتي لا تتعرضين أبداً للصداع فمن الممكن أن يكون التعرض الدوري للصداع هو أحد العلامات الأولية للحمل. المصدر

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. انا عندي نفس الاعراض بس فاضل علي الدوره الشهريه 3ايام بس مش عندي اي الم في الثديين او اي تغيير هو بس الم اسفل البطن وصداع ودوخه دايما فهل ممكن ان يكون حمل

  2. أنا ذهبت إلى الطبيبه وقالت انه عندي بويضه صالحه للحمل
    وبعد بسبوع حسيت في حركه في البطن وخاصه بليل ورائحه في البول وتغير في الثديين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق