أعراض وعلامات التهاب الجيوب

التهاب الجيوب الحاد والذي نعرفه كذلك باسم التهاب الجيوب الأنفية الحاد عبارة عن عدوى أو التهاب قصير الأجل يصيب التجاويف العظمية المحيط بممر الأنف. يؤدي هذا الالتهاب والتورم إلى انسداد فتحات الجيوب، ويؤثر هذا على تفريغ المخاط الطبيعي ويؤدي إلى تراكم المخاط، ويجعل عذا التنفس صعباً.

التهاب الجيوب حالة شائعة تصيب 10% من البشر كل سنة. قد يحدث التهاب الجيوب بسبب عدوى فيروسية أو جرثومية أو فطرية أو بسبب الحساسية أحياناً، ويمكن أن يستمر من بضعة أيام إلى أربعة أسابيع.

سوف نستعرض في هذا المقال علاجات التهاب الجيوب بعد المرور على أهم الأعراض والعلامات التي تسببها وأسباب الحالة.

أعراض وعلامات التهاب الجيوب

هناك العديد من الأعراض والعلامات التي ترافق التهاب الجيوب وإصابتها بالعدوى. نستعرض هنا تلك الأعراض مع الإشارة إلى أن العديد من المرضى تظهر عندهم عدة أعراض وعلامات منها في الوقت نفسه. بينما لا تظهر عند بعض المرضى إلا القليل منها على نحو متقطع.

تتضمن أعرا ض وعلامات التهاب الجيوب ما يلي:

  1. الصداع بسبب ازدياد الضغط في الجيوب المسدودة بشكل جزئي أو كامل. ويمكن أن يزداد الألم عند الانحناء إلى الأمام.
  2. ألم عند لمس الوجه أو تورم عند لمس مناطق الوجه فوق الجيوب.
  3. ضغط أو ألم بسبب ضغط المخاط على أنسجة الجيوب أو بسبب الالتهاب الحاصل فيها.
  4. ارتفاع درجة الحرارة بسبب التهاب أنسجة الجيوب والعدوى التي تصيبها.
  5. إفرازات أنفية شفافة عكرة والتي نلاحظها عادة بعد التهاب الجيوب الجرثومي.
  6. الاحتقان وهو شعور باختناق أنفي يحدث في كل من التهاب الجيوب الحاصل بسبب العدوى أو لأسباب أخرى.
  7. السيلان الأنفي الخلفي وهو زيادة في إنتاج المخاط من الجيوب الملتهبة والتي تسيل إلى الحلق وتهيج أنسجته.
  8. التهاب الحلق والذي يحصل بعد التهاب أنسجته بسبب السيلان الأنفي الخلفي.
  9. السعال الذي يحدث بسبب السيلان الأنفي الخلفي ومحاولة الجسم التخلص من مخرشات أنسجة الحلق.
  10. ألم الأسنان الحاصل بسبب الضغط على الأعصاب والأنسجة المجاورة.
  11. ألم الأذن الحاصل بسبب الضغط على الأعصاب والأنسجة المجاورة.
  12. ألم العين الحاصل بسبب الضغط على الأعصاب والأنسجة المجاورة.
  13. التعب والذي يحدث بسبب ارتفاع درجة الحرارة أو الاستجابة المناعية أو السعال.
  14. رائحة النفس الكريهة والتي ترافق التهاب الجيوب الجرثومي عادة.
  15. الحكة أو العطاس والتي تشيع في التهابات الجيوب الناجمة عن التحسس.
  16. الإفرازات الأنفية والتي تكون صافية شفافة أو بيضاء اللون عند المصابين بالتهاب الجيوب غير الناجم عن عدوى.
  17. يمكن أن يحدث تقرح مرافق في حالات نادرة من التهاب الجيوب بالفطريات، وتكون تلك التقرحات ذات حواف واضحة ومسودة ذات مركز متموت في تجويف الأنف. تتسبب بعض حالات التهاب الجيوب بالفطريات بإفرازات سوداء غامقة. ويجب عندها مراجعة الطبيب فوراً.
  18. تشكل الأعراض المتعددة المزمنة (أكثر من 1-3 أشهر) علامة على التهاب الجيوب المزمن.

ما أسباب التهاب الجيوب؟

يحدث التهاب الجيوب بسبب أي أمر يؤثر على جريان الهواء إلى الجيوب وتفريغ المخاط إلى خارج الجيوب. يمكن أن تنسد فتحات الجيوب بسبب تورم البطانة النسيجية للجيوب وأنسجة الممر الأنفي، كما يحدث مثلاً في:

  • الزكام الشائع.
  • التحسسات والمخرشات كما يحدث على البخاخات الأنفية وتعاطي الكوكائين والتدخين.

أسباب التهاب الجيوب الأخرى

يمكن أن تتسبب الأورام بالتهاب الجيوب لو كانت مجاورة لفتحات الجيوب.

كما يتسبب كل من التجفاف والأدوية التي تسبب الجفاف ونقص الرطوبة في الجو بالتهاب الجيوب. كما يمكن أن يضعف تفريغ المخاط من الجيوب بسبب سماكة الإفرازات المخاطية والذي يحصل بسبب انخفاض المحتوى المائي في المخاط، والذي يحدث بسبب مرض (مثل التليف الكيسي) أو الأدوية المسبب للجفاف (مضادات الهيستامين) ونقص الرطوبة في الجو.

تملك الخلايا الظهارية التي تبطن الجيوب ألياف تشبه الشعر – نطلق عليها اسم الأهداب – والتي تتحرك إلى الأمام والخلف لتساعد على طرح المخاط إلى خارج الجيوب. يمكن أن تتلف تلك الأهداب بسبب العديد من المخرشات، لاسيما الدخان، ما يقلل من قدرتها على إفراغ المخاط، ما قد ينجم عنه الإصابة بالتهاب الجيوب.

يؤمن المخاط الراكد بيئة مناسبة لنمو الجراثيم والفيروسات وحتى لنمو الفطريات في بعض الحالات (كما عند مرضى الإيدز وذوي الجهاز المناعي الضعيف). أكثر الجيوب المعرضة للإصابة بالالتهاب هما الجيبان الفكي والغربالي.

في أحوال نادرة يستنشق الأشخاص المكبوتي المناعة أو ضحايا الرضوض المتعددة في كوارث مثل التسونامي أو الأعاصير أو الزلازل أو الفيضانات الفطور الموجودة في التربة أو الماء. تنمو الفطور تلك في أيام قليلة وتوقف جريان الدم إلى أنسجة كثيرة، لاسيما إلى العينين والأنف. هذه الحالات رغم ندرتها خطيرة جدا وقد تكون مميتة وتحتاج إلى الرعاية الطبية الفورية.

علاج التهاب الجيوب

تعتمد المعالجة على الفترة التي يستمر بها الالتهاب.

التهاب الجيوب الحاد

تشفى معظم حالات التهاب الجيوب الحاد دون معالجة. غير أن معظم المصابين بهذا المرض بسبب ما يرافقه من ازعاج يلجؤون إلى العلاجات المنزلية والأدوية التي تباع دون وصفة طبية من أجل تخفيف أعراضه. ويتعين عليك أن تراجع الطبيب في الحالات التالية:

  • استمرت الأعراض لأكثر من 7-10 أيام.
  • كانت حرارتك أعلى من 38.5 درجة مئوية.
  • كان عندك صداع شديد لا يخف على الأدوية التي تباع دون وصفة طبية.
  • حصل عندك اضطرابات في الرؤية، أو حدث انتفاخ تحت عينيك.
  • استمرت الأعراض رغم تناول المضادات الحيوية التي وصفها الطبيب.

قد يصف الطبيب المضادات الحيوية لو حدثت الحالة بسبب عدوى جرثومية. ولو استمرت الأعراض بعد انتهاء كورس المضادات الحيوية، يجب عندها أن تعاود زيارة الطبيب.

التهاب الجيوب المزمن

لا يحدث التهاب الجيوب المزمن بسبب عدوى جرثومية عادة، لذلك لا تخفف المضادات الحيوية أعراضه. ويصف الطبيب مضادات الفطريات لو حدث التهاب الجيوب المزمن بسببها.

تساعد بخاخات الكورتيزون في علاج الحالات المتكررة، لكن يجب عدم أخذها إلا بوصفة وإشراف طبي.

في التهاب الجيوب التحسسي، يقلل علاج الحساسية بإبر الحساسية وتخفيف التعرض للمواد المسببة للتحسس تكرر التهاب الجيوب المزمن.

الجراحة

قد نلجأ إلى الجراحة في حال وجود مشاكل بنيوية (مثل انحراف الوتيرة). كما يمكن أن يوصي الطبيب بالجراحة في حال وجود بوليبات أو لو قاوم التهاب الجيوب جميع العلاجات الأخرى.

جراحة الجيوب التنظيرية الوظيفية هي الإجراء الجراحي المتبع عادة، لكن قد يلجأ الطبيب إلى جراحات أخرى عند إصابة أجزاء أخرى من الأنف. يلجأ الطبيب إلى عملية رأب الوتيرة في حال كان انحراف الحاجز الأنفي هو سبب التهاب الجيوب.

يجب أن تكون الجراحة آخر خيار علاجي عند الأطفال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق