أسباب حمض الجزر عند الأطفال Gastroesophageal reflux

كل الاطفال يتجشؤون بعد وجبة الطعام وقد يرافق هذا التجشؤ ارتجاع مع حموضة وهذا ما يسمى بحمض الجزر أو الارتجاع المعدي المريئي حيث تصعد محتويات المعدة بما في ذلك الأحماض لتصل إلى المريء أو حتى الى الفم في بعض الاحيان، وهذه المشكلة لا تحدث فقط للأطفال الرضع بل يمكن أن نراها حتى عند الأطفال الأكبر سنا، ولكن إذا كان طفلك يتقيأ كثيرا، ولديه حرقة أو آلام في البطن، فهذا قد يكون علامة على شيء أكثر خطورة لان حمض الجزر قد يتحول الى مرض مزمن و هو داء الجزر المعدي المريئي GERD.

gty_baby_burping_jef_111110_wg

أعراض حمض الجزر

عند الرضع و الأطفال فان الأعراض الأكثر شيوعا لحمض الجزر أو ارتجاع المريء هي نفسها :

الاختناق المتكرر، التجشؤ والقيء مع إعادة البلع أحيانا، الحرقة، والغثيان، وآلام في البطن، أو الغازات، البكاء المتكرر ، المغص، أو السعال المستمر، ومعظم الأطفال الذين يعانون من ارتجاع الاحماض يتمتعون بصحة جيدة ولكن البعض منهم قد يعانون من بعض المشاكل التي تؤثر على العضلات والمخ أو الأعصاب اضافة الى بعض المشاكل التي تصاحب حمض الجزر منها مشاكل في التغذية ، وضعف النمو ، وسوء التنفس ، التهاب رئوي متكرر ، التهاب الجيوب الأنفية ، و الربو ،  وصعوبة التنفس .

تشخيص حمض الجزر

من المهم أن نميز بين حمض الجزر، وبين داء الجزر المعدي المريئي الذي يعد أكثر خطورة فاذا كان طفلك الرضيع يعاني من حمض الجزر ، فانه مع ذلك يتمتع بصحة جيدة حتى لو كان يتجشؤ أو يتقيا في كثير من الأحيان. وعادة ما تختفي هذه المشكلة قبل عيد ميلاد الطفل الأول اما إذا استمرت بعد أن يتم طفلك سنة من العمر، فقد يكون مصابا بداء الجزر المعدي المريئي.

و غالبا ما نتاخر في تشخيص ارتجاع المريء لدى الأطفال، وذلك بسبب مجموعة متنوعة من الأعراض الشائعة ، و غيرها من المشاكل ، التي غالبا ما تحدث معه على سبيل المثال، قد يعتقد طبيب طفلك  انه مجرد ربو او التهاب الحنجرة أو التهاب رئوي ، بدلا من أن يدرك أن تلك الأمراض هي نتيجة لارتجاع المريء، اضافة الى ان هناك بعض العلامات التي تدل على ان طفلك يعاني من حمض الجزر مثل تقوس ظهر الطفل و سرعة انفعاله أثناء أو مباشرة بعد تناول الطعام. عدم نمو الطفل بشكل صحيح، أو رفض الطفل تناول الطعام، و التي يمكن أن تشير أيضا إلى ارتجاع المريء.

أسباب حمض الجزر

من أسباب حمض الجزر عند الرضع و الاطفال عموما وجود خلل في الجهاز الهضمي و بالتحديد في العضلة العاصرة اسفل المريء والتي تتمثل وظيفتها في الفتح لبضع ثوان أثناء بلع الطعام، وفي حالة وجود خلل بها فإنها تميل الى ان تبقى مفتوحة لمدة طويلة مما يؤدي إلى هذه المشكلة.

إضافة الى بعض العوامل الخارجية التي يمكن أيضا أن تؤدي إلى خلل، وخاصة لدى الأطفال الأكبر سنا، وتشمل الإفراط في تناول الطعام و السمنة و الحساسية لبعض الأطعمة و المشروبات و الأدوية، و هناك ايضا بعض الأطعمة التي يمكن أن تفاقم أعراض ارتجاع المريء و هي الأطعمة الدهنية أو المقلية، و الطعام حار ، و الثوم ، والبصل ، و الشوكولاته، النعناع و المنكهات و المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو الكحول، و الأطعمة الحامضة و منها الحمضيات و الاطعمة التي تعتمد على الطماطم كعنصر رئيسي مثل صلصة السباغيتي والبيتزا و الفلفل الحار و السالسا.

اذا كان طفلك يشكو من الالم او من اعراض اخرى بعد تناول نوع معين من الاطعمة مثل البطاطس المقلية، و قطع الدجاج و البيتزا أو الشوكولاتة ، أو بعد شرب الصودا مثل الكولا فيجب الامتناع عن اعطائه تلك الأنواع من الأطعمة و التاكد من اختفاء هذه الاعراض او عدمه اما الأدوية التي يمكن أن تسبب الجزر فهي تلك التي تحتوي على الأسبرين ، والعقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية .

أسباب ارتجاع المريء GERD

اسباب ارتجاع المريء ليست واضحة تماما لدى الأطفال كما هو حال اعراض حمض الجزر، ولكن أظهرت الأبحاث أن السبب الاول قد يكون شذوذا في مصرة المريء السفلية، مثل ضعف انقباض العضلات، مما يفقدها القدرة على منع ارتجاع الحمض والثاني هو شذوذ في انقباض المصرة الذي يسمى ارتخاء المصرة العابر، وهذان العاملان يستمران لوقت طويل (عدة دقائق)، مما يسمح بحدوث ارتجاع الحمض، و يحدث الإرتخاء بعد الوجبات عند تمدد المعدة بالطعام، وقد يكون السبب أيضا  فتق الحجاب الحاجز وهو ارتخاء فتحة الحجاب الحاجز، و الذي يسمح بمرور المزيد من حمض المعدة كما أنه يبقي جزء من المعدة في تجويف الصدر مما يسمح ببقاء الحمض المعدي في الصدر و يحدث هذا غالبا في كبار السن، ولكن يمكن أن يحدث  عند الاطفال ايضا، ومن المرجح أن يكون ارتجاع المريء وراثيا في بعض الحالات نظرا لوجود اكثر من حالة في بعض الأسر .

العلاج

طبيب طفلك قد يصف له الدواء، ولكن تغيير نمط الحياة هو أفضل علاج  لهذه الحالة واول ما يجب ان تفعليه هو رفع رأس سرير او مهد طفلك و الحرص على تجشؤ طفلك اكثر من مرة أثناء الرضاعة، وإبقائه في وضع مستقيم لمدة 30 دقيقة بعد ذلك، اما الطفل الأكبر سنا فيجب ان يبقى في وضع مستقيم لمدة ساعة على الأقل بعد تناول الطعام.

بإذن من الطبيب، يمكنك  اضافة الحبوب الى حليب الطفل في محاولة لادخال الأطعمة الصلبة في غدائه، أو تغيير الجدول الزمني لتغديته اما الطفل الأكبر سنا فاحرصي على  ان تقدمي له وجبات صغيرة ومتكررة على مدار اليوم ومنعه كليا من تناول المواد الغذائية والمشروبات والأدوية التي قد تسبب الجزر، وتشجيعه على ممارسة الرياضة.

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى