أعراض انخفاض ضغط العين

لعلك سمعت من قبل عن ارتفاع ضغط العين، لكن ماذا عن أعراض انخفاض ضغط العين؟! هل سمعت بها من قبل؟! 

فحص ضغط العين من الإجراءات الروتينية التي يحرص عليها دائمًا أطباء العيون، نظرًا لأنها تعطي صورة مهمة عن صحة العين وحالة العصب البصري. 

إذا كان ضغط العين مرتفعًا جدًا أو منخفضًا جدًا باستمرار، فهذا ينبئ باحتمالية مواجهة مشكلات عديدة في الرؤية. 

دعونا نفرد السطور القادمة من هذا المقال للتحدث عن أعراض انخفاض ضغط العين، وأسباب حدوث هذه الحالة، وطرق علاجها. 

ما هو ضغط العين؟

تمتلئ العين بالسوائل التي تجعلها منتفخة مثل الكرة. 

من الممكن أن يتغير ضغط العين الطبيعي أثناء النهار، وقد يختلف كذلك من شخص إلى آخر. في الحالات الطبيعية، تُرشَّح سوائل العين -بحرية- من أجل الحفاظ على ضغط العين ثابتًا. 

لماذا ضغط العين مهم؟

لأن ضغط العين الطبيعي يساعد على دعم شكل العين، والذي يدعم بدوره بقية أجزاء العين (البالغة 2 مليون جزء)، ويساعدها على أداء دورها في الرؤية الطبيعية. 

إذن، ما هي مشكلة انخفاض ضغط العين؟ ومتى تحدث؟ 

انخفاض ضغط العين

متى نعتبر ضغط العين منخفضًا؟

لكي نجيب عن هذا السؤال، يجب أن نعلم أن الضغط الطبيعي للعين يتراوح بين 12 : 22 ملم زئبق (الملليمتر زئبق هو وحدة قياس الضغط). 

يعتبر ضغط العين منخفضًا إذا قلَّ عن 10 ملم زئبق، ولكنه قد لا يسبب مشكلات في الرؤية إلا إذا انخفض عن 5 ملم زئبق. 

يعتبر الأطباء مشكلة انخفاض ضغط العين أقل خطرًا من ارتفاعه، وعادة ما يحدث هذا الانخفاض نتيجة لحدوث تسرب في سوائل العين بعد العمليات الجراحية. 

لكنهم مع ذلك يولون مشكلة انخفاض ضغط العين أهمية كبيرة، نظرًا لاحتمالية تأثيرها على الرؤية. 

والآن، يا تُرى ما هي أعراض انخفاض ضغط العين؟ وكيف يمكن أن تؤثر في حالة عينيك الصحية؟ 

اقرأ أيضا:  ضغط العين الطبيعي

أعراض انخفاض ضغط العين

العرض الرئيسي الذي يشعر به المصابون بانخفاض ضغط العين هو الرؤية الضبابية، أو انحراف الرؤية المركزية لديهم. 

ومع ذلك، بعض الأشخاص قد لا تتأثر رؤيتهم على الإطلاق رغم إصابتهم بانخفاض ضغط العين. 

انخفاض ضغط العين قد يجعل الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالعديد من المشكلات الصحية في أعينهم، مثل:

  • انتفاخ القرنية: والقرنية هي غشاء خارجي للعين، وتتكون من نسيج شفاف خالي من الأوعية الدموية، ويشبه السطح الزجاجي لساعة اليد. 
  • المياه البيضاء أو إعتام عدسة العين. 
  • تلف البقعة: وهي الجزء الحساس للضوء في شبكية العين الذي يسمح بالرؤية. 
  • ضعف الرؤية وعدم الارتياح. 

والآن، بعد أن تعرفنا على أعراض انخفاض ضغط العين، دعونا نستكشف ما هي الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث هذه المشكلة.

أسباب الإصابة بانخفاض ضغط العين 

هناك أسباب متعددة للإصابة بانخفاض ضغط العين، من أشهرها:

  • تسريب الجرح بعد إجراء بعض العمليات في العين، نتيجة عدم الإغلاق الجيد له. 
  • وجود التهاب مزمن داخل العين.
  • التهاب القزحية.
  • الإصابة أو الخبطة في العين: تؤدي إلى حدوث ثقوب أو تمزق في أغشية العين، ومن ثَمَّ ترشيح سوائل العين وانخفاض ضغطها.
  • نقص تروية العين: وهي حالة مرضية تتميز بعدم وصول الدم الكافي إلى العين.
  • انفصال شبكية العين.
  • انفصال مشيمية العين: وهي الطبقة الواقعة بين شبكية العين والصلبة. 

الإصابة بانخفاض ضغط العين من المضاعفات الشائعة جدًا لعملية ترشيح سائل العين (trabeculectomy)، التي تُجرى لعلاج مرض المياه الزرقاء (Glaucoma). 

هذه العملية من أشهر العمليات المستخدمة في علاج المياه الزرقاء، ويتم فيها ترشيح سوائل العين التي تضغط على العصب البصري عن طريق إحداث فتحة في جدار العين إلى الخارج. 

جدير بالذكر أيضًا، أن الحمل من العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بانخفاض ضغط العين لدى النساء اللاتي لديهن استعداد لذلك.  

هيا بنا الآن لنتعرف إلى طرق علاج انخفاض ضغط العين.

علاج انخفاض ضغط العين

يعتمد علاج انخفاض ضغط العين على إزالة السبب المؤدي له. 

كما ذكرنا سابقًا، فإن عمليات ترشيح سائل العين (التي تستخدم في علاج المياه الزرقاء) من الأسباب الأكثر شيوعًا لهذه الحالة.

اقرأ أيضا:  ما الفرق بين عملية الليزر والليزك ؟

إذا حدث تسرب لسائل العين لأي سبب، ونتج عنه انخفاض الضغط، فإن العلاج في هذه الحالة يكون عن طريق: 

  • المضادات الحيوية الموضعية: تحمي من الإصابة بالعدوى والالتهابات التي قد تزيد مشكلة ترشيح سوائل العين وانخفاض الضغط سوءًا. 
  • استخدام أدوية تعرف بـ (Aqueous suppressants): وتعمل على تقليل تدفق السائل من خلال التسرب، فتساعد على تكون النسيج الطلائي في هذه المنطقة والتئام الجرح. 
  • استخدام عدسات لاصقة كبيرة الحجم كضمادة لبعض الوقت، إذ تساعد على التئام الجرح.

هناك طرق أخرى لعلاج تسرب الجروح بعد العمليات الجراحية، مثل: الترقيع، وحقن الدم من أجل تحفيز الالتئام.

يمكن أيضًا استخدام نوع معين من المواد، التي تساعد في إعادة تشكيل الجزء الداخلي الأمامي من العين (الغرفة الأمامية) في حال أصبحت مسطحة قليلًا. 

التدخل الجراحي لعلاج انخفاض ضغط العين 

يتم التدخل الجراحي الفوري في حالة إصابة العين بصدمات أو خبطات، نتج عنها تمزق غشاء الصلبة أو انفصال الشبكية

يستخدم التدخل الجراحي أيضًا في حالات تسريب الجرح بعد العمليات الجراحية أو بعد علاج المياه الزرقاء، إذا فشلت الطرق الأخرى في وقف ترشيح السوائل، واستمر ضغط العين في الانخفاض. 

هل تشفى الآثار الناجمة عن انخفاض ضغط العين تمامًا؟

يعتمد ذلك على سرعة اكتشاف السبب وعلاجه.

كلما اكتُشِف السبب المؤدي إلى انخفاض ضغط العين مبكرًا، زادت فرص الشفاء واستعادة الرؤية الطبيعية، والقضاء على الخلل الوظيفي الذي حدث نتيجة لهذا الانخفاض.

أما إذا تأخر اكتشاف السبب وعلاجه، فقد يحدث تليف داخل الشبكية والصلبة وطبقة المشيمية، مما قد ينتج عنه أضرار وظيفية دائمة في هذه الأجزاء المهمة في العين، حتى وإن عولج السبب بعد ذلك.

في النهاية -عزيزي القارئ-، ننصحك إذا شعرت بأي أعراض غير طبيعية في عينك أو تأثرت الرؤية لديك، خاصة بعد إجراء عملية المياه الزرقاء، بالتوجه فورًا إلى طبيب العيون، للاطمئنان على ضغط العين، وتجنب المشكلات التي قد تنجم عن أي تغير فيه. 

مع تمنياتنا لك بالشفاء العاجل!

المصادر
Intraocular Pressure and Your Eye HealthOcular Hypotony Clinical PresentationHypotonyOcular Hypotony Treatment & ManagementHypotony Maculopathy

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.