أعراض تليف الكبد المبكر

يحدث تليف الكبد عندما تسبب الالتهابات المزمنة أو الطويلة الأمد تشكل تندبات في نسيج الكبد. وبشكل عام، يقلل التليف وظائف الكبد ويضعف قدرته على التجدد. وفي معظم الحالات، لا يلاحظ المصابين بالتليف أي عرض حتى يصلوا إلى المرحلة التي يعيق فيها النسيج الندبي المتراكم وظائف الكبد السليمة. فما هي أسباب تشكل هذه التندبات، وكيف يمكن كشف أعراض تليف الكبد المبكر ؟ وما هي طرق العلاج المتاحة؟

كيف يحدث تليف الكبد؟

يحدث تليف الكبد عادة بعد تكرر الإصابة بأذية أو التهاب في الكبد. حيث تقوم الخلايا الكبدية بمحاولة إصلاح الضررفي نسيج الكبد، استجابة لحدوث الأذية. ونتيجة لتلك العملية تتراكم بعض أنواع البروتينات مثل الكولاجين والبروتينات السكرية ضمن نسيج الكبد.


بتكرر إصابة الكبد بالأذيات أو الالتهابات المزمنة، تستمر البروتينات الناتجة عن محاولة إصلاح الأذية بالتراكم. لتصبح في النهاية خلايا الكبد غير قادرة على التجدد أو إصلاح نفسها. وتشكل البروتينات المتراكمة نسيجاً ندبياً أو ليفياً.

ما هي أسباب تليف الكبد؟

هناك العديد من الحالات التي تصيب الكبد وتؤدي إلى حدوث التليف، وأبرز تلك الحالات هي:

  • تراكم الدهون في الكبد، أو مرض الكبد الدهني غير الكحولي، والذي يعتبر السبب الأكثر شيوعاً لحدوث تليف الكبد.
  • مرض الكبد الكحولي، الناجم عن الإدمان على الكحول، وهو الثاني من حيث الشيوع في التسبب بتليف الكبد.
  • التهاب الكبد المناعي الذاتي.
  • التهابات الكبد الفيروسية (التهاب الكبد B أوC أو D).
  • أمراض الأقنية الصفراوية ( التهاب الأقنية الصفراوية، التشمع الصفراوي، انسداد الأقنية الصفراوية).
  • داء ترسُّب الأصبغة الدموية (تراكم الحديد في الجسم).
  • داء ويلسون (تراكم النحاس في الكبد).
  • التليف الكيسي.
  • بعض أنواع الأدوية، مثل الميثوتريكسات أو الإيزونيازيد.
  • بعض الاضطرابات الوراثية، مثل داء اختزان الغليكوجين.

ما هي أسباب تليف الكبد المفاجىء؟

بالرغم من كون تليف الكبد حالة مرضية مزمنة. إلاّ أنّه تم تسجيل العديد من حالات الفشل الكبدي الحاد التي ترافقت مع حدوث تليف مستمر في نسيج الكبد مع زيادة تحريض الخلايا الليفية النجمية والتآكل الذاتي لنسيج الكبد.

ما هي مراحل تليف الكبد؟

هناك عدة مقاييس مختلفة لتحديد درجة التليف في الكبد. يساعد استخدام هذه المقاييس في معرفة مدى تأثير التليف الحاصل على وظائف الكبد.
بعد أخذ عينة صغيرة من نسيج الكبد وفحصها تحت المجهر، يتم تسجيل نقاط حسب تطور تليف الكبد.
يعد نظام تسجيل النقاط METAVIR أحد أكثر أنظمة التسجيل شيوعاً. وتتراوح . تتراوح درجات نشاط التليف Activity من A0 إلى A3:
A0: لا يوجد نشاط.
A1: نشاط خفيف.
A2: نشاط معتدل.
A3: نشاط شديد.

اقرأ أيضا:  ما علاج الغيبوبة الكبدية ؟

يسجل هذا النظام أيضاً مستوى التليف Fibrosis من F0 إلى F3:
F0: لا يوجد تليف
F1: تليف بابي بدون وجود تليف الحواجز أو المسافات البابية
F2: تليف بابي مع تليف في بعض الحواجز
F3: تليف في العديد من الحواجز، دون وجود تشمع كبد
F4: تشمع الكبد

وبحسب هذا التصنيف فإنّ المرحلة الثالثة من تليف الكبد التي تسبق حدوث تشمع الكبد، هي أشد المراحل خطراً، حيث يكون التليف أضاب معظم نسيج الكبد.

ما هي أعراض تليف الكبد المبكر ؟

نادراً ما تكون أعراض تليف الكبد واضحة. حيث يكون معظم المصابون بالتليف غير مدركين لإصابتهم به.
ومع ذلك، يسبب تليف الكبد نقص في تدفق الدم نحو الكبد، وبالتالي يخفض من كفاءة وظائف الكبد، بما في ذلك تنقية الدم، وتخزين الطاقة. بالإضافة إلى أنّ يحد من قدرة نسيج الكبد على التجدد.


يبدأ المصاب عادةً في الشعور بالأعراض عندما يتطور التليف إلى تشمع الكبد أو تليف الكبد المتأخر. لكن قد تظهر في بعض الأحيان علامات تشير إلى الإصابة بتليف الكبد. وتشمل أعراض تليف الكبد المبكر ما يلي:

  • الشعور بالتعب العام.
  • عدم الراحة أو الألم الخفيف في الجزء العلوي الأيمن من البطن.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان والإقياء.
  • فقدان الوزن.

ما هي أعراض تليف الكبد المتأخر؟

في المراحل المتقدمة، يستبدل النسيج الطبيعي للكبد بنسيج ليفي غير وظيفي. مما يؤدي إلى فقدان وظيفة الكبد.
تتضمن أعراض تليف الكبد المتأخر الأكثر شيوعاً ما يلي:

  • اليرقان، اصفرار الجلد والعينين.
  • ظهور الكدمات في الجلد، والميل للنزف بسهولة.
  • احمرار راحة اليدين، تسمك في أظافر اليدين والقدمين ( علامة مميزة لتليف الكبد المتأخر).
  • الوذمات، نتيجة احتباس السوائل في أسفل الساقين أو الكاحلين أو القدمين.
  • الحبن أو استسقاء البطن،الذي ينجم عن تراكم السوائل ضمن جوف البطن.
  • زيادة الحساسية للأدوية وآثارها الجانبية.
  • بول غامق أو أسود اللون.
  • نزف هضمي.
  • اضطرابات دماغية: صعوبة التركيز وفقدان الذاكرة وتغيرات الشخصية واضطرابات النوم.

كيف يمكن علاج أعراض تليف الكبد المبكر ؟

يعتمد علاج الكبد بشكل رئيسي على معالجة السبب الذي أدى إلى حدوث التليف. قد يؤدي العلاج الناجح لسبب تليف الكبد المبكر إلى المتوسط ​​إلى عكس معظم الضرر الذي سببه التليف لنسيج الكبد.

بمجرد تشخيص السبب الكامن وراء تليف الكبد، سوف يقترح الطبيب العلاج الأمثل للحالة.
تتضمن خيارات العلاج الأكثر شيوعاً لتليف الكبد المبكر ما يلي:

  • اتباع الوسائل التي تخفف من مرض الكبد الدهني غير الكحولي، عن طريق الالتزام بنظام غذائي محدد، والتحكم في مستويات الدهون والكوليسترول والسكر في الدم، وفقدان ما لا يقل عن 7٪ من وزن الجسم على مدار عام واحد.
  • التوقف عن تناول الكحول أو الحد منه واستخدام العلاجات الداعمة للمساعدة في ذلك على المدى الطويل.
  • تناول الأدوية التي تطرح المعادن الثقيلة مثل الحديد والنحاس من الجسم.
  • علاج التهاب التهاب الكبد الفيروسي بالأدوية المضادة للفيروسات.
  • إزالة انسداد القناة الصفراوية، في التليف الناجم عن الانسداد في الأقنية الصفراوية.
  • إيقاف استخدام الأدوية التي يمكن أن تحرض التليف.
  • تناول الأدوية الكابتة للمناعة، في التليف الناجم عن التهاب الكبد المناعي الذاتي.
اقرأ أيضا:  ما هو علاج الاستسقاء الناتج عن تليف الكبد

في تليف الكبد المتقدم يحتاج المرضى لمزيد من الإجراءات العلاجية مثل: تناول الأدوية المضادة للوذمات، والأدوية التي تخفض الضغط في أوردة المعدة، وفي المراحل المتقدمة جداً قد يكون الحل الوحيد إجراء جراحة لاستبدال الكبد التالف وزرع كبد سليم من متبرع.

حتى الآن لا تزال الأبحاث تجرى على الأدوية التي يمكن تقلل من النسيج المتليف في الكبد، أو توقف تطور المرض.

هل تليف الكبد يسبب الوفاة؟

إذا لم يتم علاج تليف الكبد المبكر والأسباب التي أدت إلى حدوثه، سيستمر النسيج الندبي بالتراكم ليشمل كل الكبد ويحدث عندها التشمع أو تليف الكبد المتأخر. الذي يعد من أهم مضاعفات تليف الكبد. وقد يستغرق حدوثه سنوات طويلة، ولكنه يسبب الإصابة بالفشل الكبدي وما ينجم عنه من مضاعفات خطيرة على الحياة، مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم البابي.
  • نزف من دوالي المري.
  • اعتلال الدماغ الكبدي (تراكم الفضلات التي تسبب الاضطرابات الدماغية).
  • استسقاء البطن (تراكم شديد للسوائل في البطن).

تعتبر هذه المضاعفات شديدة الخطورة، وقد تسبب الوفاة عند الأشخاص المصابين بتليف الكبد المتأخر.

هل يمكن الوقاية من تليف الكبد؟

إلى جانب الأدوية التقليدية لعلاج مسببات التليف، تظهر الأبحاث أن بعض العلاجات الطبيعية قد تساعد في تقليل تطور التليف . وتتضمن هذه العلاجات:

  • تناول فيتامين C في التهاب الكبد الدهني.
  • الحفاظ على رطوبة الجسم.
  • تناول القهوة باعتدال.
  • الحد من تناول الملح.

تليف الكبد المتأخر أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في جميع أنحاء العالم. لذلك، من المهم أن يتم تشخيص وعلاج تليف الكبد المبكر في أقرب وقت ممكن قبل أن يتطور إلى تشمع الكبد. ونظراً لأن تليف الكبد لا يعطي أعراض دائماً، فمن الصعب القيام بذلك. لذا يتعين على الأطباء الأخذ بعين الاعتبار عوامل الخطر التي تزيد من حدوث التليف.

المصادر
Liver FibrosisWhat is liver fibrosisFIBROSIS: FROM EARLY STAGE TO CIRRHOSIS

مقالات ذات صلة