أقراص دوجماتيل فورت لعلاج مرضى الفصام

قد يصف الطبيب النفسي لك أو لأحد من  أفراد عائلتك “أقراص دوجماتيل فورت” لعلاج مرض الفصام.

الأمر الذي قد يثير الكثير من التساؤولات لديك؛ عن مدى فاعليته وسلامته وكيفية استخدامه، عن مكوناته ومدى تعارضه مع الأدوية الأخرى.

لذلك، نقدم لك عزيزي القاريء هذا الدليل الشامل لاستخدام دواء دوجماتيل فورت، لأننا نعلم جيدًا أنك تحرص على الإلمام بأهم المعلومات والإرشادات قبل تناول أي دواء.

ما هي مكونات أقراص دوجماتيل فورت 200 Dogmatil fort وفيما تستخدم؟

يحتوي عقار دوجماتيل فورت على مادة “السولوبيريد | Sulpiride” بتركيز 200 مجم، والتي تعمل كمضاد لمستقبلات الدوبامين، وتُصنف ضمن مضادات الاعتلال العقلي لعلاج مرضى الفصام.

تستخدم أيضًل هذه المادة الفعالة لعلاج العديد من الأمراض النفسية مثل الإكتئاب، وأثبتت أيضًا فاعليتها في علاج بعض الإضطرابات الهضمية مثل القولون العصبي.

مرض الفِصام أو “Schizophrenia”

يصيب مرض الفصام حوالي 20 مليون شخص حول العالم، وهو من ضمن الأمراض العقلية المزمنة التي تصيب عادة الأشخاص ما بين سن المراهقة والثلاثين عامًا.

يصاحب هذا المرض بعض الأعراض النفسية والعقلية الحادة، التي يمكن تصنيفها إلى أعراض إيجابية وأخرى سلبية.

الأعراض الإيجابية

  • الإصابة بالهلاوس: مما يجعل المريض يرى أشياء أو يسمع أصوات غير حقيقية.
  • كثرة الأوهام: أي اختلاط الواقع بالخيال والاعتقاد بحدوث أشياء لم تحدث في الواقع.

الأعراض السلبية

  • الشعور بالخمول والتعب.
  • فقدان الحماس والمشاعر الإيجابية.
  • صعوبة التواصل مع الآخرين.

كل هذه الأعراض تعيق مريض الفصام عن ممارسة حياته اليومية بشكل صحي وسليم؛ فيتأخر عن قرنائه أثناء مراحل التعليم المختلفة، ويجد صعوبة في إيجاد الوظيفة المناسبة، ولا يستطيع تكوين صداقات أو علاقات مع الآخرين.

كيف تساعد أقراص دوجماتيل فورت في علاج مريض الفصام؟

هناك نوعان من الأدوية التي تعالج مرض الفصام؛ أولها الجيل الأول أو “مضادات الذهان النمطية | Typical anti-psychotics”، والجيل الثاني أو “مضادات الذهان الغير نمطية | Atypical anti-psychotics”.
يتميز الجيل الثاني من مضادات الذهان بأنه يسبب أعراض جانبية أقل، ولكن سعره مرتفع مقارنًا بالجيل الأول.

وبالرغم من تصنيف مادة السولوبيريد ضمن أدوية الجيل الأول لمضات الذهان، إلا أن الدراسات أثبتت أن مادة السولوبيريد تسبب أعراض جانبية أقل من الجيل الأول، وقد يتفوق تأثيرها الفعال أيضًا عن أدوية هذه المجموعة.

قد لا يستجيب المريض في بعض الأحيان للعديد من أدوية علاج مرض الفصام، الأمر الذي يجعل الطبيب يلجأ إلى وصف دواء دوجماتيل مع هذه الأدوية لتحسين فاعليتها وتحسين استجابة المريض لها.

هل تساعد مادة السولوبيريد في علاج القولون العصبي؟

يصيب مرض القولون العصبي أكثر من عشر سكان العالم، وهو من أكثر الأمراض العصبية المزعجة التي تحدث تزامنًا مع حدوث تغيراٍت هرمونية أو التعرض لضغوطات عصبية أو تناول بعض الأطعمة المرهقة للقولون.

أثبتت بعض الدراسات أن مادة السولوبيريد تساعد على الحد من القولون العصبي بكفائة تصل إلى 85%، وذلك مقارنًا بالعلاج التقليدي الذي تصل كفائته إلى نسبة 10٪ فقط، ويشمل العلاج التقليدي مجموعة من العلاج البكتيري ومضادات التقلصات ومدرات الصفراء.

ما هو الفرق بين دوجماتيل ودوجماتيل فورت؟

قد يتسائل البعض عن الفرق بين دوجماتيل ودوجماتيل فورت، ودواعي استخدام كل منهما.
حقيقة، أنه لا يوجد فرق في محتويات النوعين فكلاهما يحتويان على مادة السولوبيريد الفعالة، ولكن الفرق الأوحد هو تركيز المادة الفعالة؛ إذ تحتوي أقراص دوجماتيل على 50 مجم فقط من السولوبيريد أما أقراص دوجماتيل فورت فتحتوي على 200 مجم.

موانع استخدام أقراص دوجماتيل فورت

يمنع تناول مادة السولوبيريد نهائيًا مع أي في هذه الحالات:

  • الإصابة الحالية أو المسبقة بورم القواتم، أو ما يعرف بورم الغدة الكظرية.
  • الإصابة بمرض البورفيريا الحادة.
  • وجود أي من الأورام التي تحدث بسبب زيادة إفراز هرمون البرولاكتين، ومن أشهرها سرطان الثدي.
  • تناول أدوية مرض شلل الرعاش مثل الليفودوبا “Levodopa” وروبينيرول “Ropinirole”.
  • التحسس من مادة السولوبيريد أو أي من الإضافات الغير فعالة في أقراص دوجماتيل.
  • الأطفال دون عمر الرابعة عشرة عامًا.
اقرأ أيضا:  دواء سيكودال Psychodal لعلاج الاضطرابات النفسية والعقلية

إرشادات الاستخدام والتخزين

أولًا: تناول أقراص دوجماتيل فورت

ينصح بتناول أقراص دوجماتيل فورت مع كوب من الماء، وعند إيجاد صعوبة في تناول القرص كاملًا يمكنك تقسيم القرص إلى نصفين بسهولة، فجميع الأقراص تحتوي على شق نصفي لتسهيل كسر القرص.

ولكن يجب عليك الانتباه عزيزي القاريء أن وجود هذا الشق في المنتصف، لا يعني أنه يمكنك استخدامه لتقسيم الجرعة، لأن نصفي القرص لا يحتويان على نسبة متساوية من المادة الفعالة.

لم تثبت أي من الدراسات تعارض تناول مادة السولوبيريد مع أي من المواد الغذائية أو المشروبات، إلا فيما يخص تناول الكحوليات.
حيث يمنع تناول الكحوليات نهائيًا مع أقراص دوجماتيل، لأنها قد تزيد من شدة المفعول المهديء لمادة السولوبيريد.

ثانيًا: الجرعة اليومية المقترحة لعلاج الفصام

تحدد الجرعة اليومية من أقراص دوجماتيل فورت 200 مجم من قبل الطبيب المعالج وفقًا لكل حالة، ولا يجوز صرفها بدون روشتة طبية.

عادة ما تكون الجرعة المقترحة للبالغين 400 مجم مرتين يوميًا؛ أي تناول قرصين من دوجماتيل فورت مرتين يوميًا.

هذه الجرعة يمكن أن تتغير وفقًا لاستجابتك للعلاج، فقد ينصح الطبيب إلى زيادة الجرعة إلى 1200 مجم -أي ستة أقراص- مرتين يوميًا كحد أقصى، أو تقليل الجرعة إلى 200 مجم -أي قرص واحد- مرتين يوميًا.

أيضًا، إذا كنت مصاب بأي من أمراض الكلى، قد ينصحك الطبيب المعالج بتقليل الجرعة، وذلك وفقًا لحالتك الصحية.

ثالثًا: الحفظ والتخزين

ينصح دائمًا بتخزين أقراص دوجماتيل فورت في درجة حرارة الغرفة، بعيدًا عن الضوء وأشعة الشمس المباشرة.

ماذا أفعل إذا تناولت جرعة زائدة من دوجماتيل فورت؟

عند تناول جرعة زائدة عن الجرعة الآمنة لأقراص دوجماتيل، ينصح بسرعة التوجه إلى المستشفى أو الاتصال بالطبيب المعالج وإخباره بكافة التفاصيل عن تناول هذا العقار؛ والتي تشمل عدد الأقراص وتوقيتها والأعراض التي يشعر بها المريض جراء تناول هذه الجرعة الزائدة، ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بالتململ والاضطراب.
  • انخفاض ضفط الدم.
  • الشعور بالارتباك والالتباس.
  • الدوخة.
  • غياب الوعي.

ماذا أفعل إذا نسيت تناول الجرعة في الوقت المحدد لها؟

عند نسيان تناول أقراص دوجماتيل فورت قي الوقت المحدد، ينصح بتناولها فور تذكرها.

إلا إذا اقترب موعد تناول الجرعة التالية، عندها لا تتناول الجرعة السابقة مع الجرعة الجديدة لأن ذلك سيضاعف الجرعة والتي قد تتخطى الجرة اليومية المسموح بتناولها أو تصل إلى حد السمية.

ما الذي سيحدث عند التوقف عن تناول دوجماتيل فورت فجأة؟

عادة ما يتوقف المرضى عن تناول أقراص دوجماتيل فورت عند الشعور بتحسن حالاتهم المرضية، وهذا خطأ شائع!
لأنك قد تُصاب ببعض أعراض الإنسحاب التي تحدث عادة عند الإقلاع فجأة عن تناول مادة السولوبيريد.
وقد تتضمن هذه الأعراض:

  • التعرق الشديد.
  • اضطرابات النوم.
  • الهلاوس والأوهام.
  • الأرق.
  • تحركات عضلية لاإرادية.

لذلك عند تحسن حالتك المرضية وعند رغبتك في التوقف عن تناول هذا الدواء، يجب عليك استشارة الطبيب أولًا.
بعد أن يقوم الطبيب بفحصك والتأكد من شفائك التام من المرض، عند إذٍ، سيقوم بتقليل الجرعة تدريجيًا لتجنب الإصابة بهذه الأعراض المزعجة.

اقرأ أيضا:  علاج ادمان الكبتاجون

هل يمكن تناول أقراص دوجماتيل أثناء فترة الحمل والرضاعة؟ وهل له تأثير على الخصوبة؟

أولًا: تناول أقراص دوجماتيل أثناء فترة الحمل

لا ينصح بتناول أقراص دوجماتيل فورت عند التخطيط لحدوث الحمل أو أثناء الحمل، خاصة في فترة الحمل الأخيرة.
فلقد لُحظ بعض الأعراض على أطفال حديثي الولادة عند تناول الأم أقراص دوجماتيل فورت في آخر ثلاثة أشهر من الحمل.
قد تشمل هذه الأعراض:

  • صعوبة التنفس.
  • صعوبة الرضاعة.
  • تصلب أو ضعف العضلات.
  • قلة النوم والإنفعال الشديد.

ثانيًا: تناول أقراص دوجماتيل أثناء الرضاعة

تمر مادة السولوبريد في لبن الأم بكمية كبيرة إلى الجنين، لذلك لا ينصح بتناول دوجماتيل فورت أثناء فترة الرضاعة.

ثالثًا: تأثير دوجماتيل فورت على الخصوبة

قد يقلل تناول عقار دوجماتيل فورت الخصوبة لدى الرجال والنساء معًا، وذلك لأنه عادة ما يزيد من نسبة هرمون البرولاكتين -المسؤول عن إفراز اللبن- في الدم.

التداخلات الدوائية لمادة السولوبيريد

نستعرض فيما يلي عزيزي القاريء أهم التداخلات الدوائية لمادة االسولوبيريد مع بعض المواد الفعالة الأخرى، هذه التداخلات قد تؤثر على كفائة أو سلامة مادة السولوبيريد، أو قد تؤثر على كفائة وسلامة الأدوية الأخرى.

  • الأدوية المضادة لحالات الشلل الرعاش.
  • مدرات البول. 
  • بعض الأدوية التي تستخدم في علاج ضغط الدم المرتفع والذبحة الصدرية.
  • الديجوكسين الذي يستخدم في حالات اضطراب ضربات القلب.
  • بعض المضادات الحيوية مثل الإيريثرومايسين.
  • الليثيوم الذي يستخدم في علاج بعض الأمراض الذهنية.
  • بعض مضادات الإكتئاب.
  • بعض المسكنات مثل الباراسيتامول أو الأسبرين.
  • المسكنات الأفيونية مثل المورفين والترامادول.
  • بعض مضادات الحساسية التي تسبب النعاس.
  • الكورتيزون الذي يستخدم كمضاد للإلتهابات.

التحذيرات

تأثير أقراص دوجماتيل فورت على القيادة

لا ينصح باستخدام الآلات أو القيادة أثناء تناول أقراص دوجماتيل فورت لأن تناولها قد يسبب الشعور بالدوخة و عدم وضوح الرؤية، مما قد يؤثر على سلامتك وسلامة من حولك.

التحسس من مكونات دوجماتيل فورت

يحتمل حدوث تحسس لمادة السولوبيريد أو أي من الإضافات الغير فعالة في أقراص دوجماتيل، والتي من أبرزها “سكر اللاكتوز”، الذي قد يسبب الحساسية لمن يعانون من حساسية السكر.

لذا، إذا كنت تعاني من حساسية اللاكتوز أو أي من مكونات دوجماتيل فورت، ينصح باستشارة الطبيب أولًا قبل تناول هذا الدواء.

الأعراض الجانبية الشائعة لأقراص دوجماتيل فورت 

قد تحدث بعض الأعراض الجانبية لبعض الأشخاص عند تناول أقراص دوجماتيل فورت، ولكن هناك مجموعة من “الأعراض الشائعة” التي عادة ما تصاحب تناول مادة السولوبيريد ونحن نقصد هنا ب”الشائعة” أي أنها تحدث لأكثر من شخص واحد لكل عشرة أشخاص يتناولون هذا الدواء.
ومن هذه الأعراض الجانبية الشائعة:

  • أعراض شبيهه بأعراض مرض شلل الرعاش، مثل: ارتجاف الأطراف أو تيبسها.
  • بعض الأعراض العصبية، مثل: الشعور بالخمول والنعاس.
  • بعض الاضطرابات الحركية المزعجة، مثل: التشنج العضلي وبطيء الحركة.
  • الشعور بالألم في منطقة الثدي أوزيادة إفراز اللبن للرجال أو النساء.
  • زيادة الوزن.
  • الأرق.
  • الطفح الجلدي.

متى يجب استشارة الصيدلي أو الطبيب؟

بالرغم من شيوع هذه الأعراض الجانبية عند تناول أقراص دوجماتيل فورت إلا أنه ينصح باستشارة الطبيب أو الصيدلى عند ازدياد هذه الأعراض أو استمرارها لأكثر من يومين أو ثلاثة أيام.

وفي النهاية تذكر جيدًا عزيزي القاريء أن أي دواء ماهو إلا سم، ولكننا نلجأ إليه -اضطرارًا- للتغلب على الأمراض المختلفة.

لذا، يجب عليك الإلتزام بالخطة العلاجية الموصوفة من قبل طبيبك المعالج، واتباع كافة قبل الاستخدام، لمساعدتك على تناول الدواء بأمان والاستفادة القصوى من تأثيره الطبي.

مقالات ذات صلة