إفرازات بيضاء مثل قطع المناديل من المهبل ، ما هو سببها وعلاجها ؟

تصيب الإفرازات المهبلية المختلفة عدد كبير من النساء والفتيات على مدار حياتهن، وتتنوع هذه الإفرازات ما بين طبيعية وغير طبيعية، ومن أشهر هذه الإفرازات المهبلية نزول إفرازات بيضاء مثل قطع المناديل.

الإفرازات المهبلية

تعد الإفرازات المهبلية من أكثر الأمور التي تثير انزعاج وقلق النساء.

وتتعرض النساء والفتيات لخروج بعض هذه الإفرازات في مختلف فترات حياتهن خاصة بعد فترة البلوغ.

ورغم أن العديد من هذه الإفرازات يعد أمرا طبيعيا بل وصحيا، إلا أن البعض الآخر قد يشير لوجود مشكلة صحية تتطلب سرعة العلاج لمنع حدوث مضاعفات أخرى.

ويختلف لون ورائحة وكذلك قوم الإفرازات المختلفة التي تصيب النساء.

ومن أشهر ألوان هذه الإفرازات المهبلية

  • الأبيض.
  • الشفاف.
  • البني أو الأحمر.
  • الأصفر أو الأصفر المائل للخضار.

كما تتنوع قوام هذه الإفرازات ما بين مائية ومطاطة متكتلة وكذلك لزجة وغير ذلك. 

ولبعض هذه الإفرازات رائحة واضحة فيما أن البعض الآخر عديم الرائحة.

ومن أكثر أنواع الإفرازات المهبلية التي تصيب النساء بشكل عام هي إفرازات بيضاء مثل قطع المناديل.

أنواع الإفرازات المهبلية الطبيعية

قبل أن نتحدث عن أسباب خروج إفرازات بيضاء مثل قطع المناديل من المهبل والتي غالبا تعد أحد الإفرازات غير الطبيعية لدى النساء، علينا أولا أن نتعرف على بعض أنواع الإفرازات المهبلية الطبيعية.

خلال فترة التبويض والدورة الشهرية وحتى في الفترة بين الدورات الشهرية، تخرج بعض الإفرازات المهبلية الطبيعية التي لا تشكل مصدرا للقلق، بل إن بعضها يعتبر صحيا وطبيعيا وقد يمثل وجود دورة شهرية صحية لدى المرأة أو يدل على فترة الخصوبة لديها. 

ومن أشهر هذه الإفرازات

الإفرازات البيضاء السميكة غير المصحوبة بحكة أو ألم وكذلك عديمة الرائحة 

وغالبا ما تكون في بداية أو نهاية الدورة الشهرية.

إفرازات بنية عديمة الرائحة غير مصحوبة بحكة 

وتخرج غالبا مع نهاية دم الطمث.

إفرازات شفافة أو مائية عديمة الرائحة وغير مصحوبة بألم أو حكة

 ومن الممكن أن تخرج في أي وقت وقد تزداد مع ممارسة التمارين الرياضية.

افرازات شفافة لزجة غير مصحوبة برائحة أو حكة

 وتظهر في الغالب دلالة على حدوث تبويض.

إفرازات على شكل بقع بنية أو حمراء

 وقد تظهر في بداية تخصيب البويضة او حدوث حمل، كما قد تحدث نتيجة استخدام بعض موانع الحمل وكذلك قد تحدث أحيانا بين الدورات الشهرية بشكل طبيعي.

وبشكل عام فإن بعض الإفرازات المهبلية الطبيعية تكون بمثابة مرطب طبيعي يحافظ على المهبل من الجفاف وكذلك للمحافظة على صحة المهبل وطرد البكتيريا والخلايا الميتة للخارج.

 الإفرازات المهبلية غير الطبيعية

كما سبق وأشرنا لبعض أنواع الإفرازات المهبلية الطبيعية، فهناك أيضا بعض الإفرازات المهبلية التي قد تشير لوجود مشكلة ما عند المرأة.

ومن هذه الإفرازات

بعض الإفرازات البنية أو الحمراء

اقرأ أيضا:  نزول نقط دم بعد الدورة

 والتي غالبا ما تكون مصحوبة بألم في منطقة الحوض أوالبطن مع وجود نزيف غير منتظم.

وتشير هذه الأعراض أحيانا لوجود بعض أنواع السرطانات مثل سرطان عنق الرحم أو سرطان بطانة الرحم أو مجرد وجود دورة غير منتظمة أو غير ذلك.

إفرازات بيضاء أو صفراء أو رمادي

وتصاحب هذه الإفرازات رائحة سيئة بالإضافة لوجود حكة أو ألم  وتورمات أو احمرار في هذه المنطقة والتي غالبا ما تشير إلى وجود عدوى بكتيرية.

إفرازات رغوية لونها أصفر أو أخضر

وتصاحب هذه الإفرازات رائحة سيئة مع الشعور بحكة وبعض الألم عند التبول أحيانا، وتشير هذه الإفرازات في الغالب إلى الإصابة بداء المشعرات Trichomoniasis.

إفرازات صفراء أو ضبابية (معكرة )

ويصاحب هذه الإفرازات غالبا وجود نزيف بين مواعيد الدورة الشهرية وكذلك بعض المشاكل في عملية التبول بالإضافة لألم في منطقة الحوض، وتشير هذه الأعراض في الغالب للإصابة بالسيلان.

إفرازات بيضاء مثل قطع المناديل أو سميكة ومتكتلة كالجبن

وغالبا ما تصاحب هذه الإفرازات بعض الأعراض الاخرى مثل وجود حكة وألم وتورمات في هذه المنطقة بالإضافة للشعور بألم خلال العلاقة الجنسية، وغالبا ما يشير ذلك إلى الإصابة بعدوى فطرية.

 إفرازات بيضاء مثل قطع المناديل من المهبل

يصيب النساء أحيانا شعور مزعج عند خروج إفرازات بيضاء مثل قطع المناديل من المهبل.

وتتساءل هؤلاء النساء عن ماهية هذه الإفرازات وكيفية التخلص منها.

وهذه الإفرازات تشير في الغالب لوجود عدوى فطرية تنتج في الغالب من نوع من الفطريات أو الخمائر التي تسمى كانديدا candida، وتسمى هذه العدوى داء المبيضات المهبلية أو vaginal candidiasis.

وتنمو هذه الخمائر والفطريات بشكل طبيعي في منطقة المهبل، ولكن في بعض الأحيان تحدث بعض العوامل التي تؤثر على الكيمياء أو التوازن بهذه المنطقة تجعلها عرضة للإصابة بعدوى الفطريات.

ومن أسباب الإصابة بهذه العدوى

  • الإصابة بداء السكري.
  • تناول بعض موانع الحمل.
  • الاضطرابات الهرمونية أو التغيرات الهرمونية كما في حالة اقتراب موعد الدورة الشهرية وكذلك في حالة الحمل.
  • الاضطرابات المناعية.
  • تناول بعض الأدوية مثل بعض المضادات الحيوية و الكورتيكوستيرويدات.

وعلى الرغم من أن هذه العدوى الفطرية لا تعد من الأمراض المنقولة جنسيا أو STD إلا أن ممارسة العلاقة الجنسية أحيانا قد تزيد من فرصة حدوثها.

ومن أهم أعراض الإصابة بهذه العدوى المهبلية الفطرية

  • نزول  إفرازات بيضاء مثل قطع المناديل أو سميكة أو متخثرة كالجبن.
  • وجود احمرار أو تورم في منطقة المهبل.
  • الشعور بحكة في منطقة المهبل.
  • الشعور بألم أو ببعض الانزعاج خلال العلاقة الزوجية.

وغالبا لا تكون هذه الإفرازات مصحوبة برائحة أو يمكن أن تكون مصحوبة برائحة بسيطة جدا.

و تزداد هذه الأعراض سوءا غالبا إذا تركت دون علاج مناسب، وقد تصاب بعض النساء ببعض التقرحات والجروح في هذه المنطقة الحساسة خاصة مع ازدياد الشعور بالحكة والتي قد تسبب الشعور بألم أثناء عملية التبول.

اقرأ أيضا:  الهرمونات تتحكم في مشاعر السيدات أثناء الدورة الشهرية

علاج وجود  إفرازات بيضاء مثل قطع المناديل

كما سبق وأشرنا فإن الإفرازات خروج  إفرازات بيضاء مثل قطع المناديل أو متجبنة من المهبل تكون غالبا بسبب حدوث عدوى فطرية.

وعلاج هذه المشكلة بسيط غالبا خاصة إذا تم تشخيصها بشكل صحيح وعلاجها منذ البداية.

ويشمل علاج هذه الحالة بعض المستحضرات الطبية مثل بعض الكريمات المهبلية أو بعض أنواع اللبوس المهبلي والتي تحتوي على مواد فعالة مضادة للفطريات مثل كلوتريمازول clotrimazole  وميكونازول  miconazole، وغالبا ما تختفي الأعراض بعد 1- 7 أيام من بداية العلاج.

كذلك يمكن تناول بعض الأدوية التي تحتوي على بعض مضادات الفطريات بالفم مثل بعض الكبسولات التي تحتوي على مادة فلوكونازول والتي تؤخذ كبسولة واحدة جرعة وحيدة لعلاج هذه المشكلة، ولكن يجب أن يتم ذلك بناء على تعليمات الطبيب.

كما يمكن استخدام بعض المستحضرات الموضعية للتخفيف من التهابات الجلد وكذلك الشعور بالحكة.

وينبغي تجنب ممارسة العلاقة الزوجية خلال فترة العلاج لتجنب حدوث احتكاك قد يزيد من التهاب المنطقة ويؤخر العلاج.

كذلك ينبغي تجنب الاحتكاك والهرش حتى مع زيادة الشعور بالحكة لتجنب مزيدا من الاحمرار بهذه المنطقة وكذلك الإصابة بخدوش أو قرح تؤخر العلاج وقد تتسبب في حدوث المزيد من العدوى.

متى يجب استشارة الطبيب عند خروج إفرازات بيضاء مثل قطع المناديل من المهبل

على الرغم من أن علاج عدوى المهبل الفطرية بسيطة ويمكن أن يتم علاجها دون التوجه للطبيب، إلا أن هناك بعض الحالات التي تستوجب استشارة الطبيب، ومن هذه الحالات

  • تكرار الإصابة على فترات متقاربة.
  • عند حدوث الإصابة لأول مرة خاصة مع عدم القدرة على التأكد من التشخيص.
  • وجود بعض الأعراض الأخرى خاصة الخطيرة المصاحبة لنزول هذه الإفرازات.
  • عند عدم تأثير العلاج على أعراض العدوى بعد مرور عدة أيام من استخدامه.

نصائح للمساعدة في منع نزول إفرازات بيضاء مثل قطع المناديل

نظرا لأن الوقاية خير من العلاج، فهناك عدد من النصائح التي تساعد على الحماية من الإصابة بهذه عدوى المهبل الفطرية وخروج إفرازات بيضاء مثل قطع المناديل من المهبل.

 ومن هذه النصائح

  • ينبغي المحافظة على بقاء هذه المنطقة نظيفة مع الحرص على تغيير الملابس المبللة وعدم ارتدائها لفترة طويلة.
  • يجب تجنب استخدام الغسول المهبلي دون داع ودون إشراف طبي.
  • ينبغي عدم استخدام الصابون والمنظفات النسائية أو الفوط الصحية المعطرة.
  • يجب الحرص على استخدام ملابس داخلية قطنية غير ضيقة.
  • ينبغي عدم استخدام الأدوية دون داع أو بدون إشراف طبي.
  • تجنب استخدام المياه الساخنة على هذه المنطقة.

وفي النهاية فإن سرعة تشخيص وعلاج عدوى المهبل الفطرية يساعد كثيرا على فاعلية العلاج.

المصادر
healthline.com medicalnewstoday.comwebmd.commedicalnewstoday.comsutterhealth.org

مقالات ذات صلة