الرضاعة الطبيعية : الآثار الجانبية والصعوبات

من المفترض أن تكون الرضاعة الطبيعية شيء عظيم و جميل في حياة الأم الجديدة ، و لكن هناك بعض الامهات الحديثاث اليوم اللواتي لا يملن الى الرضاعة الطبيعية بسبب بعض الصعوبات و بعض الآثار الجانبية التي غالبا ما تكون محرجة للمرأة، و مع ذلك و وفقا للخبراء فان الرضاعة الطبيعية أمر ضروري للأم الجديدة ، لأنها تساعد على حماية الأم من سرطان الثدي و تساعد على التخلص من الوزن الزائد بسبب الحمل، من ناحية اخرى عندما ترضع الأم وليدها الجديد فإنها تمنحه الكثير من البروتينات و الطاقة و الغذاء و على الرغم من العديد من الآثار الجانبية و الصعوبات التي يمكن ان ترتبط بالرضاعة الطبيعية ، فإن جميع الأمهات يتفقن على أنها تجربة مجزية للغاية ،فمن ليال طويلة بلا نوم الى  لحظات الإحراج خصوصا في الاماكن العامة هنا نتعرف على بعض صعوبات الرضاعة الطبيعية و آثارها الجانبية التي على الامهات الجدد ان يكن على علم بها:

10-1389361692-14-weight-training-140812

لحظات الاحراج

هذا واحد من الآثار الجانبية الرئيسية للرضاعة الطبيعية التي تواجه الأمهات إذ ان ارضاع الطفل في الأماكن العامة محرج في كثير من الأحيان و لكنه امر لابد منه خاصة في حالة بكاء الطفل و صعوبة اسكاته.

صعوبة الفطام

فطام الطفل في الواقع مشكلة كبيرة تواجه جميع الأمهات و قد يشكل الفطام نوعا من العذاب سواء للأم او رضيعها .

الحرمان من النوم

هذه مشكلة كل الأمهات الجدد يعانين منها إذ ان قلة النوم يمكن أن تضيف الكثير من الإجهاد  و التعب الى حياة الام.

صعوبة العمل مع استمرار الرضاعة

العمل مع استمرار ارضاع الطفل هو واحد من أهم التحديات التي تواجه الامهات الجدد و يتطلب الجمع بينهما معا جهدًا كبيرًا في تنظيم و إدارة الوقت، و على الأم أن تعلم أن المسؤولية كبرت، و قد تضطر إلى التخلي عن أمور أقل أهمية.

إنتاج الحليب

في بعض الأحيان هناك نقص في إنتاج الحليب لدى الام و قد يصبح ضخ الحليب من الثدي أكثر توترا و مؤلما اضافة الى ان عدم وجود الحليب الكافي للطفل يمكن أن يكون مرهقا جدا للام و لكن لا داعي للقلق يكفي استشارة الطبيب عن طرق طبيعية لزيادة إنتاج الحليب .

الألم الجسدي

الالم الجسدي هو ايضا من التاثيرات الجانبية و الصعوبات الناجمة عن الرضاعة الطبيعية التي تواجه الامهات الجدد ،و من المهم جدا تشخيص أي مشاكل قد تظهر في الثدي و الحلمة و معالجتها و منع حدوثها نظرا لتأثيرها السلبي على نجاح عملية الإرضاع، و من مشاكل الثدي الشائعة: الحلمة الغائرة (المسطحة) و احتقان الثدي و تشققات الحلمة و انسداد القناة الناقلة للحليب و التهاب الثدي و خراج الثدي.

ورغم كل هذه الصعوبات الا ان الرضاعة الطبيعية هي فرصة ثمينة في حياة الأم و الطفل و على الأم الاستفادة منها على أكمل وجه إضافة الى ان حليب الام يحتوي على مواد مناعية و أجسام مضادة تساعد في حماية الطفل من الأمراض.