العلامات و الأعراض المبكرة للحمل

أصبحت اختبارات الحمل متوفرة وحساسة جدا لذلك يمكن للمرأة أن تكتشف الحمل قبل ظهور أي من علامات أو أعراض الحمل المبكرة، وباستمرار الحمل من المحتمل أن تشهد المرأة الكثير من الأعراض والعلامات الأخرى.

Prevent-a-miscarriage

كيف تعرفين أنك حامل؟

اختبارات الحمل المتاحة في الصيدليات والسوبر ماركت أصبحت حساسة جدا، وتقوم هذه الإختبارات بتقصي وجود هرمون يسمى (بيتا-HCG) في البول،و الذي تنتجه المشيمة في أول أيامها للدلالة على وجود الحمل.

وهناك أنواع كثيرة من اختبارات الحمل تختلف في مدى حساسيتها، ولذلك فإن الاختبار السلبي لا يعني أنك لست حاملا، ولكن هذا يعني فقط أن مستويات هذا الهرمون ليست عالية بما يكفي لاكتشافها، كما أن اختبارات الحمل تختلف في كيفية استخدامها، فمن المهم قراءة التعليمات بعناية قبل إجراء الاختبار.

إذا كان أول اختبار للحمل سلبيا و لكنك تعتقدين أنك حامل، فعليك تكرار اختبار الحمل بعد أسبوع واحد، وإذا كان اختبار الحمل إيجابيا، فلا حاجة لتكراره من قبل طبيب أو قابلة.

ما هي الأعراض والعلامات  المبكرة والمشتركة للحمل؟

أعراض الحمل المبكرة تختلف بشكل كبير بين النساء، حيث أن بعض النساء لايشعرن بأي أعراض في حين أن أخريات لديهن أعراض شديدة جدا، ومن المستحيل التنبؤ بالحالات التي تكون فيها الأعراض أكثر شدة ولكن بشكل عام، في حال الحمل بتوأم أو ثلاثة توائم فمن المرجح أن الأعراض سوف تكون أكثر شدة.

التعب :

التعب الشديد غالبا ما يكون العلامة الأكثر شيوعا لحدوث حمل، وعلى الرغم من أن التعب من الأعراض الشائعة في مراحل متقدمة من الحمل،نتيجة قلة أو انعدام الطاقة إلا أنه عادة ما يستمر لاثني عشر أسبوعا الأولى أي الثلث الأول من الحمل.

تكرار الحاجة للتبول والإمساك :

قد تلاحظ المرأة  أنها تحتاج إلى التبول بشكل متكرر، وهذا يحدث نتيجة لتأثير هرمون بيتا HCG الذي يجعل عمل الكليتين أكثر صعوبة و من ثم إنتاج المزيد من البول، وهذا يختلف عن سبب تكرار الحاجة للتبول في مراحل لاحقة من الحمل، والتي تحدث نتيجة لضغط رأس الجنين على المثانة.

ملاحظة: إذا كنت تواجهين أي حرق، أو حمى مصاحبة لهذه الأعراض ، فعليك مراجعة طبيبك أو ممرضة التوليد.

وقد تعاني المرأة كذلك من الإمساك في المراحل المبكرة من الحمل، ويرجع ذلك إلى التأثير المباشر لهرمون البروجسترون على الأمعاء، ومن المهم أن يكون هناك نظام غذائي صحي طوال فترة الحمل، وزيادة محتوى الألياف والتأكد من شرب الكثير من السوائل وخاصة الماء.

حنان الثدي :

حنان الثدي هو أيضا من علامات الحمل المبكرة، حيث أن جسم المرأة ينتج مستويات أعلى من هرمون الاستروجين والبروجستيرون، وهذه التغيرات الهرمونية تتسبب في تدفق الدم إلى صدر المرأة، ويمكن أن تجعل أنسجة الثدي أكثر حساسية و أكثر انتفاخا، ومع تطور الحمل من الشائع أن تلاحظ المرأة بعض الأوردة تحت سطح جلد الثديين وهذا أمر طبيعي تماما، وبعد أسابيع قليلة قد تلاحظ أن الجلد حول الحلمات أصبح أكثر قتامة.

الشعور بالغثيان :

على الرغم من أن معظم النساء يعتقدن أن الشعور بالغثيان هو أول علامات الحمل، يعتبرتطوير أعراض أخرى أولا شائعا جدا بين النساء، ويبدأ الشعور بالغثيان عادة في الأسبوع السادس من الحمل، إلا أن هذا الأمر يختلف من امرأة إلى أخرى و من حمل إلى آخر، ويشار إلى هذا المرض باسم غثيان الصباح حيث أنه يحدث عادة في الصباح، ومع ذلك، فقد يستمر هذا الشعور طوال فترة بعد الظهر وحتى في المساء.

الرغبة الشديدة في الأكل :

قد ترغب المرأة بشكل متزايد في بعض الأطعمة أثناء الحمل، كما أن بعض النساء يعانين من طعم معدني في الفم و كذلك الرائحة الكريهة و كل هذه الأعراض قد تفاقم من مشاعر الغثيان .

التهيج :

التغيرات في مستويات الهرمون في بداية الحمل قد يؤدي إلى الشعور بالتهيج وسرعة الانفعال، بالإضافة إلى تغيرات المزاج.

غياب الحيض :

على الرغم من أن هذا الأمر كان دائما العلامة الأكثر وضوحا للحمل، إلا أن الكثير من النساء قد يكتشفن الحمل قبل غياب الدورة، وقد تعاني بعض النساء من كمية صغيرة من النزيف بعد غياب الدورة، وهذا ما يسمى أحيانا “نزيف الغرس”، وهو يحدث عندما تنغرس البويضة الملقحة نفسها في جدار الرحم .

ومع ذلك، إذا لاحظت المرأة  أي بقع دم أو نزيف حاد أثناء الحمل فلابد من إبلاغ الطبيب أو القابلة، وفي بعض الحالات قد تكون هناك ضرورة لإجراء فحوص أخرى،لأن النزيف يمكن أن يكون في بعض الأحيان علامة على الإجهاض أو حدوث حمل خارج الرحم.

ماذا تفعلين عندما تكتشفين أنك حامل ؟

بمجرد تأكيد الحمل عن طريق اختبار الحمل يجب على المرأة ترتيب موعد مع الطبيب، ومن المهم تبني نمط حياة صحي أثناء الحمل، وهذا يشمل الأكل الصحي و تناول حمض الفوليك وفيتامين (د).

المصدر

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى