المسمار النخاعي في الفخذ

استخدام تقنية المسمار النخاعي في الفخذ لعلاج الكسور هو الخيار الأمثل، والذي أثبت فاعلية على المدى البعيد في إصلاح الكسور مع المحافظة على قوة العظام.

عظمة الفخذ هي من أكبر عظام الجسم وأقواها، لذا فإن إحتمالية التعرض للكسر في تلك العظمة قليلًا لكنه ليس مستحيلًا وعلاجها الصحيح يضمن لك الشفاء التام.

ما هو المسمار النخاعي في الفخذ

يمكن أن تنكسر عظمة الفخذ نتيجة لتعرض الشخص لإصابة قوية مثل حوادث المرور أو السقوط بشدة وغيرها.

هناك احتمالان إما أن يكون الكسر في عظمة الفخذ مغلقًا أو مفتوحًا (ينكشف جزء من العظم مما يعرض المنطقة لخطر الإصابة بالتلوث).

أيضًا تصنف الكسور وفق الشكل المورفولوجي لخط الكسر كالآتي:

  •  كسر أفقي.
  • كسر مائل ( مستقيم ولكن ليس أفقيًا)
  • حلزوني.
  • كسر مفتت ( يوجد أكثر من ثلاث شظايا).

غالبًا ما يتم علاج كسور عظمة الفخذ جراحيًا، وكلما كان التدخل الجراحي مبكرًا قلت المضاعفات المترتبة على إهمال الكسر.

تُعد عملية المسمار النخاعي من أشهر العمليات في مجال إصلاح العظام المكسورة، خاصة عظام الفخذ والساق والذراع.

خطوات العملية:

يحدد الطبيب استخدام التخدير الكلي أو النصفي أثناء إجراء عملية زرع المسمار النخاعي في الفخذ اعتمادًا على عدة عوامل، منها رغبة المريض وعمره ووجود مشكلات صحية من عدمه.

في البداية يجري الطبيب شقوق صغيرة في الجلد ليعيد ترتيب العظام المكسورة، مع إجراء تجويف لإدخال المسمار.

بعد ذلك يستخدم الطبيب مسمار كبير ينزل إلى مركز عظمة الفخذ، ثم يثبت هذا المسمار بمسامير أخرى من الأعلى والأسفل لتوفير دعم للعظام المكسورة.

من مميزات تلك العملية سرعة التئام الكسر والقدرة على التعافي، وسيبقى المسمار النخاعي في مكانه بشكل دائم حتى بعد التئام الكسر.

اقرأ أيضا:  الجبيرة الطبيّة: أنواعها واستخداماتها

فوائد المسمار النخاعي في الفخذ؟

هناك العديد من المميزات التي ترتبط باستخدام تقنية المسمار النخاعي في علاج الكسر، نذكر منها:

  • الحفاظ على البنية التشريحية لموضع الكسر.
  • كما يوفر بيئة مناسبة للشفاء من الكسر.
  • أيضًا يقلل من احتمالية الإصابة بالمضاعفات طويلة الأجل الناتجة عن الكسر مثل التهاب المفاصل.
  • علاوة على ذلك يساعد التسمير في الحد من الأضرار التي أصابت الأنسجة الموجودة بالقرب من مكان الإصابة.
  • بالتالي يساعد في الحفاظ على الدورة الدموية في تلك المنطقة.

متى يتم المشي بعد عملية مسمار نخاعي في الفخذ؟

بعد إجراء عملية المسمار النخاعي في الفخذ سيكون عليك المشي في أقرب وقت ممكن، وسوف يسمح لك الطبيب في الغالب بالجلوس في اليوم التالي للعملية.

لكن أولًا سوف يعطيك الطبيب المسكن اللازم لتكون مستعدًا للقيام بهذا الأمر.

أخصائي العلاج الطبيعي سيكون له دورًا مهمًا في هذا التوقيت لتحديد مدى الوزن الذي يمكن أن تتحمله خاصة في البداية.

كما أن الحصول على وسائل مساعدة أثناء المشي، مثل استخدام العكازات، هام للغاية حتى تكون قادرًا على تحمل الوزن كاملًا.

يمكن أن يستمر الشعور بالألم بعد إجراء العملية لبضعة أسابيع لكن يجب إخبار الطبيب بذلك.

الألم المعتدل الذي يهدأ بسرعة وارد، لكن الشعور بألم شديد والذي يستغرق ساعات ليهدأ ليس كذلك، وهو علامة على ضرورة التوقف عن بذل المجهود وزيارة الطبيب.

كما يجب التأكد من عدم وجود إحمرار حول منطقة الجرح وعدم خروج صديد منه ومراقبة درجة حرارة الجسم.

ما هي أضرار المسمار النخاعي؟

بالرغم من كون تلك العملية هي أفضل الخيارات المتاحة وأقلها ضررًا، إلا أن هناك بعض المضاعفات التي يمكن أن يصاب بها المريض.

تشمل المضاعفات المرتبطة بإجراء عملية المسمار النخاعي في الفخذ، ما يلي:

  • تكون أورام دموية.
  • إزاحة الزرع.
  • الإصابة بالعدوى.
  • سوء التئام الكسر.
  • عدم التئام الكسر.
  • التعرض لكسر حول المسمار المزروع.
  • تباين الطول.
  • فشل الزرع في الوصول للهدف وذلك نتيجة تحمل المسمار الوزن الزائد أو التحامل على الساق.
  • تهيج في الأنسجة المحيطة.
  • التعظم.
  • إنحناء الشريحة أو المسمار النخاعي.
  • إصابة الأوعية الدموية العصبية، إذ يشعر المريض بالخدر في تلك المنطقة ويمكن أن تكون تلك الإصابة مؤقتة أو دائمة.
اقرأ أيضا:  كسر الورك

مضاعفات مرتبطة بالجراحة:

المشي بعد عملية المسمار النخاعي في الفخذ

يجب الالتزام بالإرشادات التي يوصي بها الطبيب المختص خاصةً فيما يتعلق بالحركة.

يمكن أن تشمل التعليمات ما يلي التالي:

  • يجب استخدام العكازات أثناء التجول إلى أن تصبح قادرًا على تحمل الوزن بالكامل، هناك بعض الحالات التي تبقى تعتمد على العكازات وأدوات المشي. 
  • كما يجب على المريض استخدام أداة المشي أو العكازات عند المشي لمسافات طويلة، أو إذا كان هناك ضعف في العضلات المحيطة.
  • ينصح دائمًا بممارسة التمارين لتقوية العضلات حول العظام المتضررة في الفخذ.
  • عند الوقوف من موضع الجلوس يجب أن تضع ساقك التي خضعت لعملية المسمار النخاعي في الفخذ أمامك، والأخرى للخلف مع الدفع بكلتا يديك على ذراع الكرسي.
  • أيضًا عند الجلوس يجب أن تقف قريبًا بما يكفي من الكرسي إلى أن يلامس ظهر القدم، وضع ساقك التي خضعت للعملية أمامك واستند بكلتا اليدين على ذراع الكرسي، أو بإحداهما والأخرى بالعكاز وانزلق برفق إلى الكرسي.
  • أما عند صعود السلم تمسك جيدًا بالقضبان ثم اصعد باستخدام الساق السليمة أولًا، ثم الساق التي خضعت للعملية والعكاز.
  • وعند النزول من الدرج تمسك بالقضبان واستخدم العكاز أولًا ثم ساقك التي خضعت للعملية للنزول تليها الساق الأخرى.

عملية المسمار النخاعي في الفخذ تحمل في طياتها العديد من المميزات وأيضًا العيوب، لذا كن حريصًا على التحدث مع طبيبك قبل إجراء العملية.

بواسطة
www.drugs.comradiopaedia.orgwww.royalberkshire.nhs.uk

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.