المغنيسيوم هو جزء مهم من النظام الغذائي

المغنيسيوم هو معدن أساسي يحتاجه كل عضو في الجسم للقيام بمجموعة من الوظائف بما في ذلك العظام والبروتين وتكوين الأحماض الدهنية، كما أنه ضروري في تفعيل الفيتامينات B و D، وارتخاء العضلات، وتنظيم مستويات الكالسيوم ويساعد على تجلط الدم و هو ضروري لإفراز الأنسولين أيضا، والكثير منا لا يحصل على ما يكفي من المغنيسيوم في الوجبات الغذائية حيث أن الكبار بحاجة الى نحو 300 إلى 400 ملليغرام في اليوم.

32435-1_n

أين يوجد المغنيسيوم

يوجد المغنيسيوم في المكسرات،والخضروات الخضراء الداكنة و الأسماك و اللحوم بنسب متفاوتة، وتشمل المصادر الغنية بالمغنيسيوم اليقطين وبذور عباد الشمس، والنخالة، والتوفو، والبطاطا و السبانخ والفاصوليا المطبوخة.

إيجابيات المغنيسيوم

وجدت الدراسات أن للمغنيسيوم العديد من الفوائد الصحية، ويعتقد الباحثون أن الحفاظ على مستويات كافية من هذا المعدن مفيد في علاج وإدارة الشروط التالية: الربو، والسكري، و الفايبروميالجيا، وارتفاع ضغط الدم، والصداع النصفي، وهشاشة العظام، وتسمم الحمل وتوتر ما قبل الحيض.

وتشير بعض الدراسات إلى أن نقص المغنيسيوم يزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام بعد انقطاع الطمث وزيادة تناول المغنيسيوم قد يمنع فقدان العظام الذي يؤدي إلى هشاشة العظام، كما يُعتقد أن المغنسيوم يلعب دورا هاما في دورة النوم.

سلبيات المغنيسيوم

لا توجد سلبيات معينة للحفاظ على مستويات المغنيسيوم كافية من خلال النظام الغذائي أو المكملات، ولكن الإفراط في تناول المكملات يمكن أن يؤدي إلى الإسهال و اضطرابات المعدة، كما يمكن لمكملات المغنيسيوم أن تتداخل مع بعض الأدوية، لذلك لابد من استشارة الطبيب قبل تناول المكملات الغذائية.

متى لا يجب تناول مكملات المغنيسيوم؟

يجب على الأشخاص المصابين بأمراض القلب أو الكلى استشارة الطبيب قبل تناول مكملات المغنيسيوم.

كيف تتناول مكملات المغنيسيوم؟

يُنصح باستشارة اختصاصي تغذية للتأكد من الحصول على ما يكفي من المغنسيوم في النظام الغذائي، حيث أن الكثير من الإجهاد، و الأغذية المصنعة، والكافيين، والكحول يمكن ان تخفض مستويات المغنسيوم، ولكن التغييرات الغذائية البسيطة أو المكملات الغذائية يمكن أن تساعد على استعادة المستويات الطبيعية من هذا المعدن، وتعتبر مكملات كلوريد المغنيسيوم عموما النموذج الأكثر توفرا وكذلك الأسهل امتصاصا من طرف الجسم .

 المغنيسيوم مكافح جيد للإجهاد

هناك سبب وجيه يجعل المغنسيوم مكافح جيد للتوتر والإجهاد حيث أنه يريح الأعصاب والعضلات وفي الوقت نفسه يساعد في بناء وتقوية العظام ومساعدة الدورة الدموية، ويقول خبير التغذية ميشيل Chevalley أن الإجهاد، وسوء نوعية النوم، والإمساك، وتشنجات العضلات، و الصداع و الصداع النصفي ليست سوى بعض من الأعراض التي قد تواجهك إذا كان نظامك الغذائي يفتقر لمعدن المغنيسيوم، وينصح بتناول الأطعمة الغنية المغنيسيوم مثل اللفت وبذور اليقطين، و السبانخ، و الشمندر والموز و الكينوا ، كما يوصي Chevalley بالحرص على أخذ حمام يوميا مع نصف كوب من أملاح إبسوم، و احتساء شاي المريمية، لأن كلاهما يحتوي على المغنيسيوم.

هل تعاني من نقص المغنيسيوم؟

لمعرفة الجواب عليك أولا أن تتعرف على أعراض نقس المغنسيوم والتي تشمل تشنجات الساق في الليل، و صداع التوتر، و الإمساك و تشنجات العضلات، وبالتالي إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض فقد تكون في حاجة إلى المغنيسيوم الذي يعتبر أمرا حيويا لعدد من وظائف الجسم بما في ذلك استرخاء العضلات، وعليك تناول بعض الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم مثل الأرز البني، و القمح الكامل و الشوفان والمكسرات، وبذور السمسم واللوز والكاجو والسبانخ، والكاكاو، كما أن تناول 200 ملغ من مكملات المغنيسيوم في اليوم سوف يساعد في الحد من هذه الأعراض وخاصة تشنج العضلات.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى