انتفاخ كيس الصفن عند حديثي الولادة

كيس الصفن هو البنية الجلدية التي تحتوي ضمنها الخصيتين والبنى الملحقة بهما. ويعتبر انتفاخ كيس الصفن عند حديثي الولادة من المشاكل كثيرة الشيوع والتي غالباً ما تشكل مصدراً للقلق لدى الوالدين. ولحسن الحظ فإن معظم الأسباب التي تؤدي إلى انتفاخ كيس الصفن هي آفات حميدة مثل الفتق أو القيلة المائية. ولكن في جميع الأحوال فإنّ انتفاخ كيس الصفن يستلزم مراجعة الطبيب على الفور لتحديد السبب وراء ذلك وتجنب حدوث أي أذية في الخصيتين أو حدوث اضطراب دائم في عملهما.

في هذا المقال سنناقش أهم الحالات التي تؤدي إلى انتفاخ كيس الصفن عند حديثي الولادة وطرق تشخيصها وعلاجها.

ما هي أسباب انتفاخ كيس الصفن عند حديثي الولادة؟

في كثير من الأحيان قد يُلاحظ تورم في منطقة الخصيتين أو انتفاخ في كيس الصفن لدى بعض الولادان بعد الولادة مباشرةً. وغالباً ما يعود السبب في ذلك إلى تراكم السوائل التي يحملها حديثو الولادة أو بسبب الهرمونات الوالدية التي تنتقل للوليد من الأم قبل الولادة. ويتراجع هذا التورم خلال بضعة أيام بعد أن تنطرح تلك السوائل مع البول. فيما قد يشير الانتفاخ في كيس الصفن الذي يستمر لمدة أطول أو الذي لا يتراجع بشكل تلقائي إلى وجود سبب آخر للتورم مثل:

  • القيلة المائية.
  • الفتق الإربي.
  • انفتال أو التواء الخصية.
  • الورم الدموي في كيس الصفن.
  • وهناك أسباب أقل شيوعاً عند حديثي الولادة ولكنها واردة الحدوث مثل: سرطان الخصية، والتشوهات الخلقية مثل وجود خصية زائدة أو التصاق بعض أعضاء الجسم بالخصية.

القيلة المائية Hydrocele

تعتبر القيلة المائية من أكثر الأسباب شيوعاً لتورم أو ضخامة كيس الصفن لدى حديثي الولادة. وهي تنجم عن تراكم السوائل في الغلاف المحيط بالخصية والذي يسمى الغلالة الغمدية. الأمر الذي يتسبب في ظهور انتفاخ في كيس الصفن لدى حديثي الولادة. وبالرغم من أن التورم الناجم عن القيلة المائية قد يبدو مخيفاً بعض الشيء لكن في معظم الحالات تختفي القيلة خلال أول عامين من حياة الطفل.

كيف تحدث القيلة المائية؟

تنتقل الخصيتين من جوف البطن إلى كيس الصفن مع جزء من البطانة الموجودة في جوف البطن قبل الولادة بحوالي شهر. تذبل تلك البطانة المحيطة بالخصيتين لتتشكل حولهما مساحة فارغة قد تمتلىء بالسوائل مشكلة بذلك القيلة المائية. وعادةً ما يتم ارتشاف تلك السوائل وانغلاق المساحة الفارغة حول الخصية بمرور الوقت. وفي بعض الحالات قد لا تنغلق المساحة المحيطة بالخصيتين بالكامل يتحرك السائل الموجود ضمنها بين كيس الصفن ومنطقة البطن. وتسبب انتفاخ في كيس الصفن يأتي ويذهب. وهذا ما يسمى القيلة المائية المتصلة. عادة ما تحتاج هذه الحالات إلى معالجة جراحية خوفاً من حدوث فتق إربي.

اقرأ أيضا:  الخصية المعلقة وحدوث العقم عند الذكور

الفتق الإربي

أيضاً من الأسباب الشائعة لحدوث انتفاخ الصفن عند حديثي الولادة. وأكثر ما يحدث الفتق الإربي عند الأطفال الخدج أي المولودين قبل الأوان. وينجم عن نزول جزء من الأمعاء أو أعضاء أخرى من جوف البطن مع الخصية إلى كيس الصفن. وغالباً ما يحدث الفتق الإربي في الجانب الأيمن من كيس الصفن. وقد لا تتم ملاحظة الفتق عند الوليد لعدة أسابيع وأحياناً أشهر بعد الولادة. ويسبب عادة الفتق تورماً في كيس الصفن يزداد حجمه عند بكاء الطفل، ويتراجع عند النوم او استرخاء الطفل. وإذا لم يعالج بالشكل المناسب، قد يسبب الفتق الإربي اختلاطات خطيرة مثل الفتق المختنق، حيث تنقطع التروية الدموية عن الأمعاء المنحشرة في كيس الصفن فيلاحظ احمرار في كيس الصفن مع علامات الضيق والألم على الرضيع والتقيؤ.

انتفاخ كيس الصفن الناجم عن التواء الخصية

لحسن الحظ أن التواء أو انفتال الخصية من الاضطرابات النادرة الحدوث عند حديثي الولادة. إذا لم تلتصق الخصيتان بشكل صحيح بكيس الصفن، فيمكنهما التحرك والالتواء. وبالتالي يمكن أن يحدث التفاف للخصية حول الحبل المنوي مما يؤثر على تدفق الدم إلى الخصية وقد يؤدي إلى وقطعه. الأمر الذي يسبب في النهاية تموت الخصية. ويمكن أن تحدث هذه المشكلة أثناء الحمل أو قبل الولادة أو في وقت قريب من الولادة.

يبدي الطفل الذي يعاني من التواء الخصية الضيق وعدم الراحة دليل على شعوره بالألم. ويكون كيس الصفن في حال التواء الخصية متورم وصلب ورقيق جداً وأحمر اللون.

التواء الخصية هو حالة طبية طارئة. نظراً لأن الدم كله للخصية يأتي من خلال الحبل المنوي.  وإذا لم يتم استعادة تدفق الدم بسرعة، سيؤدي انقطاع التروية الدموية عن الخصية إلى حدوث تموت وضمور فيها.

الورم الدموي في كيس الصفن

من النادر أن يكون انتفاخ كيس الصفن عند حديثي الولادة ناجماً عن تجمع الدم حول الخصيتين. ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر حدوث الورم الدموي داخل كيس الصفن مثل: وزن الوليد المرتفع عند الولادة، والرضوض أثناء الولادة الطبيعية، ونقص الأكسجة، والإنتان. وقد يكون الورم الدموي في كيس الصفن ناجم عن انفتال الخصية أو نزف في الغدة الكظرية، وفي بعض الأحيان قد يكون مجهول السبب. في السابق، كان استكشاف كيس الصفن جراحياً بشكل فوري أمراً مهماً للغاية لوضع التشخيص والعلاج المناسب للورم الدموي في كيس الصفن. أما حالياً بوجود تقنيات التشخيص الحديثة فإن معظم الحالات يكتفى بمراقبتها ومتابعتها سريرياً دون الحاجة إلى إجراء أي جراحة.

اقرأ أيضا:  ألم في الخصية بعد التمرين

الأسباب الأخرى لحدوث انتفاخ كيس الصفن عند حديثي الولادة

على سبيل المثال قد ينجم الانتفاخ في كيس الصفن عن وذمة كيس الصفن مجهولة السبب وأورام الخصية. وبشكل عام تعتبر أورام الخصية غير شائعة عند الأطفال، وتمثل 1-2٪ فقط من الأورام الصلبة عند الأطفال، وهي أقل شيوعاً لدى  حديثي الولادة. أما بالنسبة للوذمة مجهولة السبب في كيس الصفن فيمكن أن تكون أحد الأسباب التي تؤدي إلى تورم سريع في كيس الصفن عند حديثي الولادة، ولكن غالباً ما يزول من تلقاء نفسه خلال فترة قصيرة.

كيف يتم تشخيص سبب انتفاخ كيس الصفن لدى حديثي الولادة

ينبغي مراجعة الطبيب المختص عند ملاحظة وجود أي تورم في كيس الصفن لدى حديثي الولادة. وعادةً ما يقوم الطبيب، بعد السؤال عن الأعراض المرافقة للانتفاخ بالتفصيل، بإجراء الفحص الدقيق لكيس الصفن والخصيتين والبطن أيضاً. وتحري طبيعة الانتفاخ في كيس الصفن هل هو صلب أم لين؟

قد يقوم الطبيب بتسليط ضوء على كيس الصفن لتحري وجود سائل عند الشك بالقيلة المائية. وقد يطلب الطبيب أيضاً اختبارات أخرى مثل فحص البول، وفحص دم والتصوير بالأمواج فوق الصوتية وذلك للتوصل إلى التشخيص الصحيح.

طرق العلاج

تختلف طرق علاج انتفاخ كيس الصفن عند حديثي الولادة حسب السبب الذي أدى إلى حدوثه. على سبيل المثال، القيلة المائية في معظم الحالات لا تحتاج سوى إلى مراقبة حيث تتراجع خلال أقل من عامين. إلا في حال ازدياد حجم القيلة أو تغير لون جلد الصفن أو في حال كانت من نوع القيلة المتصلة عندها لا بدّ من إجراء جراحة لاستئصال القيلة المائية خوفاً من حدوث مضاعفات خطيرة.

العلاج الجراحي أيضاً ضروري في حال التواء الخصية، وعادةً ما تكون هناك حاجة لعملية جراحية طارئة لإنقاذ الخصية. قد تكون الجراحة ضرورية أيضاً في حالات الفتق الذي يحبس بعض الأمعاء في كيس الصفن.

الخلاصة

إذا كان طفلك يعاني من انتفاخ في كيس الصفن  ينبغي عليك زيارة الطبيب على الفور. معظم  الأسباب المؤدية إلى تورم كيس الصفن حميدة وتتراجع من تلقاء نفسها، ولكن ذلك لا يعني أنها ليست بحاجة إلى التقييم من قبل الطبيب المختص. يُعد تورم كيس الصفن الذي يترافق مع تغير في لون جلد الصفن مع علامات ألم وضيق على الرضيع، وخاصةً التورم الشديد والذي يبدأ فجأة، حالة طبية طارئة ويجب تقييمها على الفور.

المصادر
Scrotal Swelling in the NeonatesScrotal Swelling in ChildrenSwollen testicles

مقالات ذات صلة