سكر ستيفيا للرجيم، هل يمكن تناوله كبديل طبيعي للسكر الأبيض؟

 ترى إلى متى سأتحمل هذا النظام الشاق لإنقاص وزني الزائد؟!. وكيف لي أن أتحمل! فالمغريات أمامي كثيرة ولا أستطيع المقاومة. 

صدقوني! الأمر ليس بالهين كما تعتقدون، وليست بالإرادة القوية كما تزعمون.

فكيف لي أن أتحمل مشروبي اليومي بدون إضافة ملعقة أو ملعقتين -على الأقل- من السكر!، وكيف لي أن أرى كل رفيقاتي وأفراد عائلتي يتناولون كل هذا الكم من الحلوى الشهية أمامي بدون أن أشاركهم!.

ألا يوجد حل لكل هذا العناء؟!، ألا يمكنني أن أستمتع بتناول حلوياتي المفضلة ولكن بدون الشعور بالذنب؟!. 

يتوفر في الأسواق العديد من بدائل السكر المصنعة ولكن لكل منها أضرارها الصحية، سنلقي الضوء -في هذا المقال- على أهمية سكر ستيفيا للرجيم، واحد من أهم بدائل السكر الطبيعية، الخالية من السعرات الحرارية.

ما هو سكر ستيفيا وما هو مصدره؟

يستخرج سكر ستيفيا من أوراق نبات ستيفيا (Stevia)، الذي ينمو في العديد من البلدان، فموطنه الأصلي أمريكا اللاتينية، ثم انتقل بعد ذلك إلى اليابان والصين.

يرجع استخدام هذا النبات إلى القرن السادس عشر، فاستخدم  في تحلية العديد من المشروبات الباردة والساخنة، واستخدم أيضا في الطب التقليدي لعلاج بعض الحالات مثل الحروق وعسر الهضم.

تستخلص مكونات سكر ستيفيا بعد نقع أوراق النبات في الماء وتجفيفها، ثم ينقى المستخلص من الشوائب ويضاف له بعض الإضافات لطرحه في الأسواق.

ويمكنك أن تجد سكر ستيفيا في الأسواق التجارية على هيئة حبيبات أو سائل أو بودرة ناعمة.

لماذا ينصح باستخدام سكر ستيفيا؟

يعرف السكر الأبيض ب “السم الأبيض” لتسببه في الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة عند الإفراط في تناوله لمدة طويلة.

فهو يساعد على الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والسرطان وأمراض الكبد، ويساعد أيضا على الإصابة بالسمنة، واحد من أهم المشكلات الصحية على مستوى العالم.

فقد أجريت دراسة  مؤخرا في عام ٢٠١٣، تثبت أن الإفراط في تناول السكريات يساعد على زيادة الوزن بشكل ملحوظ لكل من الأطفال والكبار.

يتميز سكر ستيفيا بأنه بديل طبيعي وآمن للسكر الأبيض، فهو خالي تماما من السعرات الحرارية، وله فوائد صحية عديدة.

سكر ستيفيا للرجيم

يعتمد أي نظام للتخسيس على ركيزتين أساسيتين، أولهما تقليل تناول المزيد من السعرات الحرارية، والثانية حرق هذه السعرات والتخلص منها.

يتميز سكر ستيفيا بأنه خالي من السعرات الحرارية مع احتفاظه بطعمه المحلى، لذا فهو الحل الأمثل لمن يتبعون نظام للتخسيس ولا يطيقون الامتناع عن تناول السكريات.

اقرأ أيضا:  مشاكل السمنة المفرطة وزيادة الوزن

وتحلية سكر ستيفيا تفوق تحلية السكر العادي، فالقليل منه يعطي نفس الطعم المرغوب من ملعقة السكر المعتادة. ويمكنك تناول ٤ مجم من ستيفيول غليسيودات (steviol glycosides) -مكون سكر ستيفيا الأساسي-  لكل كجم من وزن الجسم كحد أقصى يوميا.

سكر ستيفيا ونظام الكيتو

يعتمد نظام الكيتو للتخسيس (Keto Diet) على زيادة تناول الدهون وتقليل أو منع  تناول السكريات.
بهذه الطريقة، يلجأ الجسم إلى تكسير الدهون بدلا عن النشويات للحصول على الطاقة اللازمة.
وكما الحال في نظام التخسيس العادي، يجد كثير من الناس صعوبة في الاستمرار والالتزام باتباع هذا النظام بسبب حرمانهم من تناول السكريات، مما يجعل استخدام سكر ستيفيا الخيار الأمثل لهم.

مميزات سكر ستيفيا

أولا: يساعد على الحد من العديد من الأمراض

بجانب استخدام سكر ستيفيا للرجيم واستخدامه كبديل للسكر العادي، أجريت بعض الدراسات الحديثة مؤخرا تشير إلى فوائد سكر ستيفيا للحد من الكثير من الأمراض. ومنها:

مرض السكري

أجريت دراسة حديثة في عام 2010، أثبتت أن سكر ستيفيا يساعد على تقليل نسبة السكر والإنسولين بالدم بشكل ملحوظ. لذا، ينصح بتناول سكر ستيفيا لمرضى السكر عوضا عن السكر الأبيض.

أمراض القلب والشرايين 

يساعد ستيفيا على السيطرة على الكوليسترول، وذلك بحسب دراسة أجريت مؤخرا في عام 2009 بعد تناول 20 مليلتر من مستخلص ستيفيا لمدة شهر.

فهو يساعد على تقليل نسبة الكوليسترول الضار (LDL)، والدهون الثلاثية، و يساعد أيضا على زيادة نسبة الكوليسترول النافع(HDL) بالدم.

السرطان

 يحتوي سكر ستيفيا على العديد من مضادات الأكسدة ومن أهمها كامبيفيرول (Kaempferol)، الذي أثبت أنه يقلل خطر الاصابة بسرطان البانكرياس ب٢٣ مرة.
قد يساعد أيضا في الحد من أنواع السرطان الأخرى مثل سرطان الثدي والدم والرئة والمعدة.

ارتفاع ضغط الدم

يساعد سكر ستيفيا على تقليل ضغط الدم، فهو يساعد على تنظيم ضربات القلب، وتوسيع الشرايين.

ثانيا: بديل للسكر آمن للأطفال

يمكن الاعتماد على سكر ستيفيا كبديل آمن للسكر للأطفال، فهناك العديد من المشروبات والحلوى المتوفرة باستخدام سكر ستيفيا عوضا عن السكر التقليدي.
مما يتيح للأطفال الاستمتاع بتناول الحلويات المفضلة لديهم، ولكن بدون سعرات حرارية وبدون أضرار السكر العادي، وتقليل فرصة إصابتهم بالسمنة المفرطة.

ثالثا: لا يسبب الحساسية

أثبتت الدراسات أن مكونات سكر ستيفيا لا تسبب أي نوع من أنواع الحساسية عند استخدامها، فهو آمن تماما ولم يتم رصد أي حالة للإصابة بالحساسية عند تناوله منذ عام ٢٠٠٨م.

اقرأ أيضا:  الخضروات قليلة الكربوهيدرات

رابعا: يدخل في صناعة العديد من الحلوى

بجانب استخدامه كمحلى للمشروبات الساخنة والباردة، يدخل سكر ستيفيا في العديد من الصناعات الغذائية المتوفرة بالأسواق مثل: المثلجات والمشروبات الغازية والزبادي والعلك.

أيضا استخدامه في إعداد الحلوى المفضلة لديك بالمنزل بدلا من السكر الأبيض. 

هل سكر ستيفيا صحي، أم أن له بعض الآثار الجانبية؟

 صرحت  إدارة الغذاء والدواء (Food and Drug Administration- FDA) باستخدام ستيفوسيد أو ستيفيول غليسيودات (steviol glycosides) -المكون الرئيسي لسكر ستيفيا- وضمان فاعليته وأمانه.

ولكن أحيانا يتم إضافة بعض من المكونات إلى سكر ستيفيا مثل الديكستروز والمالتوديكسترين قبل طرحه بالأسواق التجارية.

تتسبب هذه المكونات في ظهور بعض الأعراض الجانبية الغير مرغوبة مثل كثرة الغازات والإسهال، ويتوجب توخي الحذر عند استخدامها مع مرضى السكر.

وكما الحال في جميع بدائل السكر الطبيعية، قد يؤثر سكر ستيفيا على بكتيريا الجسم النافعة (Normal Flora) التي تلعب دورا هاما في عملية الهضم والمناعة.

لم تتوفر إلى الآن المعلومات الكافية عن مدى سلامة المستخلص الخام أو أوراق النبات. فهما قد يؤثران بالسلب على صحة مستخدميه على النحو التالي:

  • قد يؤثران على صحة الكلى والجهاز التناسلي والقلب.
  •  يتعارضان مع بعض أدوية السكر.
  • قد يتسببان في ضغط الدم المنخفض.

هل طعم سكر ستيفيا مثل طعم السكر العادي؟

يتفوق قوة تحلية سكر ستيفيا على طعم السكر الأبيض بمائتي ضعف، فرش القليل منه يعادل ملعقة من السكر العادي.

ولكن طعمه مختلف عن طعم السكر الأبيض قليلا، فهو شبيه بطعم العرقسوس وبه قليل من المزازة. 
لذلك، تجرى العديد من الأبحاث حاليا لتحسين طرق استخراج سكر ستيفيا وتنقيته للحصول على مذاق أفضل ليتقبله جميع الناس.

ينصح بتجربة القليل من سكر ستيفيا على مشروبك اليومي في البداية، لقياس مدى تقبلك له، قبل الاعتماد عليه كبديل للسكر الأبيض.

رسالة أخيرة

سكر ستيفيا واحد من أفضل بدائل السكر الطبيعية، فهو لا يحتوي على سعرات حرارية.
ينصح بتناول سكر ستيفيا للرجيم، وهو الحل المثالي للكيتو مع الاستمتاع بتناول السكريات والحلويات بدون حرمان.

يساعد سكر ستيفيا على الحد من الكثير من الأمراض مثل السكري وأمراض القلب والسرطان، وأيضا لا يسبب الحساسية لمستخدميه.
سكر ستيفيا مصرح باستخدامه من قبل إدارة الغذاء والدواء، ولكنه قد يسبب بعض الأعراض الجانبية عند استخدامه.

مقالات ذات صلة