علاج ادمان ليريكا

تعاطي حبوب ليريكا -خارج الإشراف الطبي-، أحد أنواع الإدمانات التي أدرجت مؤخرًا بجدول المواد المخدرة، لما لها من مخاطر إدمانية شديدة، وتحتاج إلى مركز علاج ادمان، لأن سوء استخدام العقاقير الطبية ومنها ليريكا، قد يتحول إلى اعتمادية وإدمان، ويجب أن يخوض المريض رحلة علاج ادمان ليريكا قبل فوات الأوان.

حبوب ليريكا التي يتم استعمالها طبيًا في علاج الحالات التي تُعاني من نوبات الصرع، والتشنجات، وأيضًا الاعتلال العصبي بسبب إصابات العمود الفقري، إضافة إلى آلام الهربس، كما تستخدم للسيطرة على الصرع الجزئي، والآلام الناجمة عن مرض السكري، مثل آلام الأعصاب الطرفية، من خلال المادة الفعالة للدواء (بريجابالين)، التي تعمل على تغيير كيمياء الدماغ المسؤولة عن إرسال إشارات الألم من المخ إلى الجهاز العصبي، والتي على إثرها يشعر المريض بالألم، والذي يبدأ مفعوله خلال ساعة من تعاطي جرعة ليريكا، وقد يحتاج المريض إلى أسبوعين أو أكثر لزوال أعراض أحد الأمراض السابقة من جسده، بحسب تشخيص الطبيب، وتركيز الجرعة (50/75/150/300)، والذي يتراوح سعره في الصيدليات ما بين 90 : 650 جنيه مصري، وقد يلجأ البعض لاستخدامها بديلاً للترامادول غالي الثمن.

أضرار إدمان ليريكا

يقول المتخصصون في علاج الإدمان، إن أضرار إدمان ليريكا، متعددة، فمنها ما يؤثر على الجسم، في صورة تورم الساقين، الشعور بالإجهاد، وزياد الوزن، بالإضافة إلى ضعف التركيز والانتباه، وكذلك عدم التحكم في التبول، وتشوش الرؤية، إلى جانب أضرار أخرى لإدمان ليريكا، ومنها حصوات الكلى، فقر الدم، والهلاوس، كما يشير المتخصصين إلى أن إدمان ليريكا يُصيب المدمن بالضعف الجنسي.

علاج إدمان ليريكا

يرى خبراء الطب النفسي وعلاج الإدمان، أن علاج ادمان ليريكا، لا بد أن يتم داخل إحدى مستشفيات علاج ادمان، أو من خلال مركز علاج ادمان، حتى يحظى المريض بمزيد من الدعم الطبي والنفسي وإعادة التأهيل السلوكي، وتجنب الانتكاسة لاحقًا، ويستعرض المتخصصون مراحل علاج ادمان ليريكا كالتالي:

● مرحلة الفحص الشامل والتقييم التي تحدد البرنامج العلاجي الأنسب لحالة المريض، مع مراعاة سنه، مدة التعاطي وكميته، والآثار الصحية جراء التعاطي، فضلاً عن قياس وظائف الكلى والكبد، والأخذ في الحُسبان ظروفه الاجتماعية وعلى مستوى العمل. 

مرحلة سحب سموم المخدر من الجسم، من خلال برنامج سحب سموم بدون ألم، الذي يُشرِف عليه نُخبة من الطاقم الطبي والتمريضي، مع توخي الحذر في التعامل مع الأعراض الانسحابية لليريكا، والتي قد تظهر في صورة تعرق شديد، قيء، غثيان، صداع، إسهال، وخفقان القلب، إضافة إلى الأرق والتوتر، وكذلك التهيج، العنف، الثرثرة، والميول الانتحارية والاكتئاب، ويراعي الطبيب المتابع للحالة وصف عقاقير دوائية تخفف من حِدة تلك الآلام وتعمل على التصدي لها (طبيًا).

● مرحلة إعادة التأهيل النفسي السلوكي، هي المرحلة الأهم في تحقيق أعلى نسب شفاء في مراحل علاج ادمان ليريكا، لأنها ترتبط بتغيير السلوكيات الإدمانية لدى متعاطي ليريكا، من خلال تعرضه لجلسات فردية وجماعية، يعمل من خلالها الاستشاري النفسي على تغيير الأفكار والأنماط التي دفعت بالمريض إلى التعاطي، واستبدالها بدوافع جديدة تمكنه من التعايش مع البيئة الخارجية والمجتمع بدون إدمان، وإعادة دمجه مرة أخرى بآليات وأدوات تُنمي مهاراته في تحقيق ذاته، والابتعاد نهائيًا عن الإدمان، حتى لا يعود من جديد إلى طريق مستشفيات علاج ادمان.

مرحلة المتابعة الخارجية، هي التي تحد من خطورة العودة لتعاطي حبوب ليريكا، أو المواد المخدرة، من خلال توصيات وإرشادات من قِبل المختصين لأسرة المدمن المتعافي، التي لن تستطيع في الغالب متابعته خارج المنزل، لذا يُنصح باستكمال الأربع مراحل العلاجية قاطبة داخل مركز علاج ادمان، حتى لا يتعرض المريض للارتكاس.

هل يمكن علاج إدمان ليريكا في المنزل؟

يُعزِز المتخصصون من أهمية علاج ادمان ليريكا داخل مركز علاج ادمان، مشددين على أن علاج ادمان ليريكا في المنزل، سُيعرض المريض لمخاطر مضاعفات إدمان ليريكا جراء شدة الأعراض الانسحابية، لذا ينصح المتخصصون بعلاج ادمان ليريكا من خلال مركز علاج ادمان متخصص، يمتلك تجهيزات رسمية وفنية معتمدة، بالإضافة إلى كفاءة الأطقم الطبية، وجودة البرامج العلاجية والبروتوكولات الدوائية، التي تتم تحت الإشراف الطبي مباشرة، فضلاً عن مدى تطبيق العلاج النفسي السلوكي، ونسب تحقيق الشفاء مقارنة بـمستشفيات علاج ادمان أخرى.

مقالات ذات صلة