ماذا يأكل مريض ارتفاع الكرياتينين؟

يمثل قياس الكرياتينين مؤشراً هاماً على سلامة وظائف الكليتين، فارتفاع معدلاته عن المستوى الطبيعي يدل على وجود اضطراب في الكلية وأذية فيها مما يمنعها من تنقية الدم بشكل سليم.

وأحد الأعمدة الأساسية في علاج مريض الكلى ووقايته من القصور الكلوي التام هو النظام الغذائي الذي يتبعه يومياً، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن ماذا يأكل مريض ارتفاع الكرياتينين وكيف يختار الطعام الملائم لحالته.

ما هو الكرياتينين؟

الكرياتينين هو البقايا أو الحطام من تفكك الكرياتين، والذي يتشكل من تحول البروتينات في العضلات إلى طاقة ضمن عملية الاستقلاب، تقوم الكليتين بشكل طبيعي بسحب الكرياتينين من الدم وطرحه خارج الجسم عبر البول، أما في حال وجود اضطراب في الكليتين فإن مستوى الكرياتينين يرتفع في الدم و ينخفض في البول.

ما هي القيم الطبيعية للكرياتينين؟

يمكن قياس مستوى الكرياتينين في كل من الدم عبر تحليل الكرياتينين في الدم والبول . وترتبط القيم الطبيعية بالعديد من العوامل مثل العمر، الجنس وزن الجسم وغيرها، وقد تختلف من مخبر إلى آخر تبعاً للجهاز المستخدم.

تكون نسبة الكرياتينين الطبيعية في الدم عند البالغ 0.84-1.21 ميليجرام/دل، وتمثل القيم الأعلى من ذلك ارتفاعاً في كرياتينين المصل، ويتم التأكد من هذا الارتفاع بإعادة تحليل الدم مرة أخرى أو عبر إجراء تحليل البول.

في تحليل البول قد يختار الطبيب جمع عينة عشوائية من البول وفحصها أو على الأغلب فإنه يطلب إجراء فحص بول 24 ساعة للحصول على نتائج موثوقة. تكون القيمة الطبيعية للكرياتينين في بول 24 ساعة 955-2936 ميليجرام/اليوم للرجال، و 601-1689 ميليجرام/اليوم للنساء، والقيم الأعلى من ذلك تعد مرتفعة.

ما هي أسباب ارتفاع الكرياتينين؟

بشكل عام تعبر القيم المرتفعة من الكرياتينين على وجود خلل في عمل الكليتين. وهناك مجموعة متنوعة من الأسباب التي قد ترفع الكرياتينين. بعضها يكون لمرة واحدة مثل التجفاف أو تناول مقدار عالي من البروتين أو مكملات الكرياتين والتي تشكل ضغطاً مؤقتاً على الكليتين.

أما الحالات المرضية المسببة لحدوث ارتفاع في مستوى الكرياتينين على أثر أذية وخلل في وظيفة الكليتين فهي كالتالي:

  • التهاب الحويضة والكلية أو التهاب الكبب الكلوية.
  • الانسمام الدوائي.
  • الداء السكري.
  • ارتفاع الضغط الشرياني.
  • الأمراض القلبية مثل تصلب الشرايين وقصور القلب الاحتقاني.
  • وجود انسداد في مجرى البول.
  • القصور الكلوي الحاد أو المزمن.
اقرأ أيضا:  تكيس الكلى تعريف وأسباب وأعراض التكيس الكلوى

أهم الأعراض المرافقة لارتفاع الكرياتينين

يترافق ارتفاع الكرياتينين في الدم عادة بمجموعة من الأعراض التي تعبر عن الحالة المرضية وراء هذا الارتفاع، ومن أشيع هذه الأعراض نذكر ما يلي:

  • الوذمة والانتفاخ.
  • القصور التنفسي.
  • الغثيان والإقياء.
  • تبدلات في التبول.
  • التجفاف.
  • التشنجات العضلية والألم الصدري.
  • التعب والتخليط.
  • ارتفاع الضغط الشرياني.

ماذا يأكل مريض ارتفاع الكرياتينين؟

النظام الغذائي الصحي يحتوي على مقدار سليم من البروتين، الكربوهيدرات، الدهون، الفيتامينات والمعادن. ومن المهم الحفاظ على الغذاء المتوازن لدى مريض ارتفاع الكرياتينين حتى نخفض مستوياته في الدم ونتخلص منها عبر البول، فما هو الاكل المناسب لمرضى ارتفاع الكرياتينين ؟

أولاً: تجنب الطعام المالح

تعد الأطعمة المالحة ذات تأثير هام في النظام الغذائي لمن يعانون من أمراض الكليتين في مراحلها المختلفة. فالوارد المرتفع من الملح في الغذاء يمكن أن يسبب اضطرابات في التحكم في ضغط الدم وتوازن السوائل في الجسم.

ينصح مريض ارتفاع الكرياتينين بتجنب إضافة الملح لوجبات الطعام، والابتعاد عن الأطعمة المالحة مثل اللحوم المعالجة، والصلصات المالحة وغيرها. وإيجاد البديل المناسب لها.

ثانياً: لا تكثر من البروتينات

يتم استخدام البروتينات في الجسم للمساعدة في نمو وترميم الأنسجة المختلفة فيه. بينما في حال وجود كميات زائدة منه فإنها تتفكك إلى بقايا عديدة مثل البولة والكرياتينين، والتي ترتفع مستوياتها في الدم إذا عجزت الكليتين عن التخلص منها بسبب خلل فيها.

لذا يجب تجنب تناول كميات كبيرة من الطعام الغني بالبروتين في غذائنا اليومي بما في ذلك اللحوم الحمراء، الأسماك، الحليب، الأجبان والبيض. واستبدالها قدر الإمكان بوجبات أكثر أماناً مثل الخضراوات.

ثالثاً: أكثر من الألياف

بينت الدراسات أن الطعام الغني بالألياف يساعد على خفض مستوى الكرياتينين في الدم لدى مرضى الاضطرابات الكلوية المزمنة. وقد لوحظ انخفاض هام في مستوى الكرياتينين لدى هؤلاء المرضى خلال أسبوعين فقط من الالتزام بالحمية الغنية بالألياف. ومن الأمثلة على الأطعمة ذات المحتوى العالي من الألياف نذكر الخضراوات، الفاكهة والحبوب الكاملة.

رابعاً: تجنب المكملات الغذائية الحاوية على الكرياتين

كما ذكرنا مسبقاً فإن الزائد من الكرياتين الذي لم يتم استخدامه كطاقة للعضلات يتم تحويله إلى كرياتينين. وبالإضافة إلى مصدر الكرياتين الطبيعي الذي ينتجه الكبد فإن هناك حبوب مكملات غذائية حاوية على الكرياتين يستخدمها الرياضيون لتعزيز لياقتهم وأدائهم أثناء التمارين.

اقرأ أيضا:  نسبة الكرياتينين الطبيعية في الدم

إذا كنت تحاول خفض المستويات المرتفعة من الكرياتينين في دمك، وبالتالي تحسن الوظيفة الكلوية يجب عليك الامتناع عن تناول مكملات الكرياتين تماماً.

خامساً: تناول قدر كافي من السوائل

ترتفع مستويات الكرياتينين في الدم في حالات التجفاف ونقص السوائل في الجسم، والتي تظهر على شكل أعراض متنوعة مثل العطش الشديد، الدوار والتعب وقد تكون مهددة للحياة أحياناً. لذا فإن تناول القدر الكافي من السوائل يساعد على تجنب التجفاف ويحافظ على مستويات طبيعية للكرياتينين في الدم.

يمكن استشارة الطبيب لمعرفة المقدار المناسب من السوائل اليومية الذي يجب الالتزام به للحفاظ على سلامة الوظيفة الكلوية وخفض القيم المرتفعة للكرياتينين.

سادساً: تجنب الاستخدام المفرط لمضادات الالتهاب الغير ستيروئيدية

مضادات الالتهاب الغير ستيروئيدية NSAIDs والتي يتم استخدامها كمسكنات للألم قد تكون ضارة جداً إذا ما استخدمت بشكل مفرط أو اكثر من الجرعة الملائمة، وخاصةً إذا كنت تعاني من الأمراض الكلوية وارتفاع الكرياتينين المرافق.

لذا يجب الالتزام بتوصيات الطبيب بدقة عند استخدام هذا الدواء أو إيجاد بديل أقل ضرراً على الكليتين.

سابعاً: التدخين والكحول

بالإضافة إلى الأضرار العديدة للتدخين فإن يزيد من خطر الإصابة بالأمراض الكلوية المزمنة، لذا فإن إيقاف التدخين عامل هام في خفض المستويات المرتفعة من الكرياتينين.

أما بالنسبة للكحول فقد اختلفت الدراسات في أثره على مستوى الكرياتينين واضطراب وظائف الكليتين، فقد وجدت بعض الدراسات أن الاستهلاك المعتدل من الكحول يقلل من خطر الإصابة بالأمراض الكلوية، فيما حذرت دراسات أخرى من أثر الكحول الضار على الكليتين وأوصت بالامتناع تماماً عن تناوله في حالة مستوى الكرياتينين المرتفع.

الخلاصة

ارتفاع مستوى الكرياتينين غالباً ما يدل على خلل في وظيفة الكليتين، ولتجنب تفاقم الحالة يجب أن يدرك ماذا يأكل مريض ارتفاع الكرياتينين وكيف يغير من أسلوب حياته للأفضل، كأن يتجنب الإفراط في استهلاك البروتينات، الطعام المالح والمكملات الحاوية على الكرياتين، ويحاول أن يستبدلها بالأطعمة الغنية بالألياف كالفاكهة والخضراوات.

المصادر
Home Remedies to Naturally Lower Your Creatinine Levels20 Best Foods for People with Kidney Disease