ما الفرق بين عملية الليزر والليزك ؟

يعاني البعض من مشاكل بالعين مثل اضطرابات الرؤية وعيوب الإبصار وغير ذلك، وقد ساعد اكتشاف تقنية الليزر في حل كثير من هذه المشكلات بشكل سريع وفعال، ومع انتشار بعض المصطلحات مثل الليزر والليزك في جراحات العيون فمن الهام معرفة ما الفرق بين عملية الليزر والليزك

استخدام الليزر في جراحات العيون

قبل أن نتحدث حول ما الفرق بين عملية الليزر و الليزك، سنتحدث أولا عن استخدام تقنية الليزر في مجال طب وجراحة العيون.

لقد أحدثت تقنية الليزر منذ بداية اكتشافها ثورة في نواحي الحياة المختلفة، وأضحت عاملا مشتركا في كثير من المجالات الصناعية والصحية وغيرها.

وقد تم اعتماد تقنية الليزر واستخدمت على نطاق واسع في المجال الطبي، مما أحدث فارقا كبيرا في تحسين النتائج وكذلك تقليل الوقت والمضاعفات وتسريع عملية الشفاء.

ويشيع استخدام تقنية الليزر في العديد من جراحات العين سواء في عمل شق جراحي او لقتل أو حرق بعض الخلايا أو لإعادة تشكيل بعض الخلايا وغير ذلك.

ما الفرق بين عملية الليزر والليزك؟

قد يتساءل البعض ما الفرق بين عملية الليزر والليزك؟

والحقيقة أن الليزر هو تقنية شائعة الاستخدام في العديد من جراحات العيون، في حين أن الليزك هي إحدى جراحات العيون المستخدمة لتصحيح بعض عيوب الإبصار والتي تستخدم فيها تقنية الليزر.

جراحات الليزر لتصحيح عيوب الإبصار وما هو الفرق بين الليزك السطحي والليزك العادي؟

تعد جراحات الليزر إحدى الجراحات المستخدمة على نطاق واسع في طب وجراحات العيون لعلاج بعض عيوب الإبصار مثل

  • طول النظر. 
  • قصر النظر.
  • الاستجماتيزم أو اللابؤرية.

ويلجأ الكثيرون لهذه الجراحات لمساعدتهم على التخلي عن ارتداء النظارات وكذلك العدسات اللاصقة وتصحيح عيوب الإبصار بشكل دائم.

وهناك عدة أنواع من عمليات تصحيح عيوب الإبصار بالليزر ينبثق منها عدة أنواع أكثر تطورا.

ومن أهم الأنواع الأساسية لجراحات تصحيح الإبصار بالليزر مايلي

  • الليزك : وتعتمد هذه العملية أساسا على استخدام نوعين من الليزر يقوم أحدهما بإحداث شق في سطح  القرنية لفتح سديلة بينما يعمل الليزر الآخر على إعادة تشكيل القرنية لتصحيح عيوب الإبصار، ومن ثم يتم إعادة وضع السديلة مكانها وتغطيتها لمساعدتها على الالتئام من تلقاء نفسها.
  • سمايل ليزر: وفيه يتم عمل ثقب صغير في سطح القرنية يسمح من خلاله بإستخدام الليزر لإعادة تشكيل القرنية وتصحيح عيوب الإبصار.
  • عمليات الليزر السطحية أو الليزك السطحي لتصحيح الإبصار مثل PRK وفيها يتم خلخلة أو إزالة الطبقة الرقيقة السطحية التي تغطي القرنية ومن ثم يتم إعادة تشكيل القرنية باستخدام الليزر.

بالإضافة لعدد مختلف من التقنيات الأخرى التي تعتمد على استخدام الليزر في تصحيح عيوب الإبصار، ويقوم الطبيب بمساعدة المريض لاختيار الطريقة الأمثل تبعا لعدة عوامل منها حالة العين والقرنية وكذلك نوع عيب الإبصار ودرجته.

وما زال التطور التكنولوجي في مجال الليزر يجري لتطوير استخدام تقنية الليزر بشكل أفضل وأكثر تطورا في هذه الجراحات.

استخدام الليزر في جراحات العيون الأخرى

لا يقتصر استخدام الليزر في جراحات العيون على عمليات تصحيح الإبصار فحسب، فهناك أيضا بعض الجراحات التي يمكن استخدام تقنية الليزر فيها أيضا نظرا لفوائد الليزر العديدة عن الطرق التقليدية في هذه العمليات ولعل أشهر الجراحات التي تستخدم بها تقنية الليزر أحيانا

  • بعض أمراض العيون المرتبطة بمرض السكر.
  • الجلوكوما.
  • إعتام عدسة العين أو الكتاراكت.
  • اعتلال شبكية العين عند المواليد.
  • انفصال أو تمزق الشبكية.
  • التنكس البقعي المرتبط بالعمر. 

هل هناك خطورة من عملية الليزك؟

على الرغم من الفوائد العديدة المتعلقة باستخدام تقنية الليزر في جراحات العيون، إلا أن هناك بعض الأعراض والمضاعفات التي قد تحدث في نتيجة استخدام الليزر في العديد من هذه الجراحات.

وغالبا ما تكون هذه الأعراض مؤقتة وتختفي مع مرور الوقت واتباع تعليمات الطبيب وكذلك استخدام بعض الأدوية مثل نقط العين الملطفة أو بديلة الدموع بالإضافة لتناول بعض الأدوية الأخرى تبعا لتعليمات الطبيب.

ومن أشهر هذه الأعراض والمضاعفات

  • جفاف العين.
  • الشعور بانزعاج وألم وحرقة في العين.
  • وجود نقط حمراء على بياض العين. 
  • حدوث بعض الاضطرابات و التشويش في الرؤية مثل وجود وهج حول الأشياء أثناء النظر إليها، وعدم القدرة على الرؤية بشكل سليم خاصة أثناء القيادة ليلا.
  • وجود حساسية للضوء.
  •  وفي حالات نادرة قد يحدث انتكاسة أو تضرر للرؤية بشكل كبير.

ما الفرق بين عملية الليزر والليزك وأهم النصائح لما بعد عمليات الليزر

بعد أن أوضحنا الفرق بين الليزر والليزك، وبعد أن عرفنا أن عمليات الليزك ما هي إلا جزء من عمليات الليزر المتقدمة، سنوضح أهم النصائح الواجب اتباعها بعد إجراء عمليات الليزر بأنواعها المختلفة.

ومن أهم هذه النصائح

  • تجنب إرهاق العين في العمل أو الدراسة لبضعة أيام على الأقل بعد العملية.
  • استخدام بعض القطرات الملطفة وكذلك المسكنات والمضادات الحيوية وكذلك مضادات الالتهاب أو الحساسية عند الحاجة و تبعا لإرشادات الطبيب.
  • تجنب الأنشطة والحركات والرياضات العنيفة أو التي قد تؤدي للاحتكاك البدني وإيذاء العين لبعض الوقت بعد العملية.
  • تغطية العين عند الحاجة.
  • تجنب فرك العين.
  • الحرص على اتباع تعليمات الطبيب والالتزام بمواعيد الاستشارة وكذلك إخبار الطبيب حال حدوث أعراض جانبية غير متوقعة.

من لا يجب عليه إجراء جراحات الليزر للعيون

هناك بعض الفئات من الأشخاص الذين لا يفضل إجراء معظم جراحات الليزر المختلفة لهم إما لتجنب حدوث مضاعفات غير مستحبة أو لتوقع عدم الحصول على النتائج المتوقعة من العملية.

ومن هذه الفئات

  • الأشخاص أقل من 18 عام.
  • من يعانون من بعض المشاكل الصحية التي تتعارض مع نجاح العملية والحصول على النتائج المطلوبة منها والتعارض مع مرحلة الشفاء.
  • أصحاب القرنية غير الطبيعية أو المخروطية.
  • من يعانون من إصابات سابقة بالهربس في العين.
  • مرضى السكري الذين يصعب التحكم في نسبة السكر بالدم لديهم.
  • من يعانون من بعض الأمراض المناعية.
  • الأشخاص الذين يتناولون أدوية معينة.
  • من يعانون من جفاف شديد بالعين.
  • مرضى الروماتيزم الذي لا يمكن التحكم فيه.
  • من يعانون من عدم استقرار في الرؤية ويحتاجون لتعديل مقاسات عدسات النظارة باستمرار. 
  • المعتادون على القيام ببعض الأنشطة التي قد تصيب أو تؤذي العين.

وفي النهاية نرجو أن نكون قد أوضحنا لكم ما الفرق بين عملية الليزر والليزك بشكل واضح ومبسط.

المصادر
healthdirect.gov.aunhs.ukeyesofnm.comondonvisionclinic.commayoclinic.org

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *