6 عوامل غريبة يمكن أن تسبب السرطان

من المعروف أن سلوكيات نمط حياة معين مثل التدخين و التعرض المفرط لأشعة الشمس يمكن أن تسبب السرطان،  لكن هذه العوامل ليست وحدها التي يمكن أن تسبب السرطان حيث قد تصاب بالدهشة إذا علمت أن هناك عوامل أخرى لم تخطر ببالك و يمكن أن تعرضك لخطر الإصابة بالسرطان .

و يحدث السرطان عن طريق التغيرات في DNA الخلية ،أو بشكل وراثي، أو بسبب العوامل البيئية ،و تسمى المواد و العوامل التي يمكن أن تسبب السرطان بالمواد و العوامل المسرطنة، وفقا لجمعية السرطان الأمريكية، و في حين أن بعض المواد المسببة للسرطان لا تؤثر على الحمض النووي مباشرة، إلا أنها يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالسرطان بطرق أخرى – من خلال التسبب في انقسام الخلايا بشكل أسرع من المعدل العادي، على سبيل المثال.

Surprising-Things-that-Can-Cause-Cancer-01-pg-full

و فيما يلي نتعرف على بعض المسببات الغريبة للسرطان

1- السمنة في مرحلة المراهقة تسبب سرطان المريء و سرطان المعدة

كانت دراسة حديثة أجريت لتحديد علاقة العوامل الصحية و نمط الحياة أثناء المراهقة بخطر الإصابة بسرطان المعدة و المريء في وقت لاحق في الحياة، و أظهرت النتائج أن الحياة في سن المراهقة يمكن أن يكون لها تأثير كبير على نتائج السرطان ، و وجد الباحثون أن المراهقين الذين يعانون من زيادة الوزن، و مؤشر كتلة الجسم 85 أو أعلى، معرض للإصابة مرتين أكثر لخطر الاصابة بسرطان المريء  ، و أشار الباحثون إلى أن الأبحاث السابقة قد أظهرت حدوث السرطان بشكل أكبر لدى البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن، و هذا يشير إلى ارتباط يمتد إلى فترة المراهقة،كما وجد الباحثون أن المراهقين من الطبقات الاجتماعية و الاقتصادية الدنيا لديهم خطر متزايد للإصابة بهذه الأنواع من السرطان.

2- الكحول يسبب سرطان الثدي، القولون، الكبد، و مخاطر سرطان المريء

أدرجت المشروبات الكحولية كمادة مسرطنة معروفة من قبل وزارة الصحة و الخدمات البشرية في عام 1997، و أظهرت العديد من الدراسات على مجموعة متنوعة من السرطانات صلة الكحول بالسرطان، و وجدت دراسة جديدة، نشرت في عدد أبريل 2013 من المجلة الأميركية للصحة العامة ارتباطا قويا بين الوفيات الناجمة عن السرطان و الكحول ، كما وجد باحثون من جامعة بوسطن أن الكحول تسبب في 20،000 حالة وفاة بالسرطان في عام 2009، وهو ما يمثل حوالي 3.5٪ من مجموع وفيات السرطان في الولايات المتحدة في ذلك العام.

و وجد الباحثون أيضا أن كل وفيات السرطان المرتبطة بالكحول تمثل في المتوسط ​​18 سنة من العمر الضائع لدى أولئك الذين لقوا حتفهم و تعتبر هذه الدراسات الجديدة بمثابة تذكير بأن الكحول هو مادة مسرطنة، حتى عندما يستهلك بكميات معتدلة، و وفقا لتحليل البيانات في الدراسة، بلغت نسبة متوسط ​​الاستهلاك من المشروبات الكحولية يوميا  1.5 أو أقل  لدى 30 في المائة من مجموع وفيات السرطان بسبب الكحول و وُجدت أقوى الروابط بين الكحول و وفيات سرطان الثدي، و سرطان المريء، و سرطان القولون و المستقيم، و سرطان الكبد.

3- اللحوم و الأسماك المشوية تسبب سرطان القولون و المستقيم و سرطان البروستاتا 

طبخ لحم البقر  و الأسماك و الدواجن باستخدام  درجات حرارة  عالية، مثل مقلاة القلي أو الشواء على لهب مفتوح، يمكن أن تشكل مواد كيميائية تسمى الأمينات الحلقية غير المتجانسة و الهيدروكربونات العطرية المتعددة الحلقات، والتي تم ربطها بالسرطان لدى الحيوانات، و فقا للمعهد الوطني للسرطان ، و في عام 1999، وجدت دراسة واسعة النطاق نشرت في دورية السرطان ارتباطا بين اللحوم الحمراء المشوية مع زيادة خطر أورام القولون و المستقيم، و وجدت دراسة حديثة، نشرت في مجلة التسرطن أن طبخ اللحوم الحمراء في درجات حرارة عالية، و خاصة القلي، يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا المتقدم بنسبة تصل إلى 40 في المئة.

اقرأ أيضا:  داء اللايشمانيا Leishmaniasis

4- المواد الواقية من الشمس تزيد من احتمال الاصابة بسرطان الجلد

يعرف الجميع  أن الأشعة فوق البنفسجية من الشمس و مصابيح الأشعة فوق البنفسجية  التي تستخدم لتسمير الجسم يمكن أن تسبب سرطان الجلد، و لكن هل تعلم  أن المواد التي تضعها على بشرتك لحمايتها من أشعة الشمس يمكن أيضا أن تزيد من خطر الاصابة بالسرطان عن طريق إتلاف الخلايا؟

فقد وجدت دراسة حديثة أجراها باحثون في جامعة ميسوري للعلوم و التكنولوجيا أنه عندما تتعرض لأشعة الشمس، فإن أكسيد الزنك، و هو عنصر موجود في العديد من واقيات الشمس، يخضع لتفاعل كيميائي يمكن أن يؤدي إلى عن جزيئات غير مستقرة تعرف باسم الجذور الحرة ، و أن هذه الجزيئات اثناء محاولتها الإرتباط مع جزيئات أخرى يمكن أن تتلف الحمض النووي في الخلايا،و بالتالي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد، و قال الباحثون أن الاختبارات على أكسيد الزنك لا تزال في المراحل المبكرة، و لذلك نوصي بالاستمرار في استخدام المواد الواقية من الشمس بدلا من التخلي عن أي نوع من الحماية عند التواجد خارجا في الشمس.

5- العمل الليلي  يزيد من احتمال الاصابة بسرطان الثدي 

العمل ليلا لا يضر فقط الجدول الزمني للنوم لديك،بل يمكن أيضا أن يزيد من خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي ، و في عام 2007، اعتبرت وكالة منظمة الصحة العالمية الدولية لبحوث السرطان (IARC) العمل الذي يسبب اضطرابا في الساعة البيولوجية مادة مسرطنة محتملة، و وجدت الدراسات الوبائية أن النساء اللواتي يعملن ليلا مثل الممرضات و المضيفات معرضات للإصابة بسرطان الثدي أكثر من النساء اللواتي لا يعملن في الليل ، و يعد تعطل نظام الساعة البيولوجية التي يسببها التعرض للضوء في الليل أحد الأسباب المحتملة ،حيث أنه  يمكن أن يغير أنماط النوم و النشاط، و قمع إنتاج الميلاتونين، و تحرير الجينات المسؤولة عن تطوير الورم، وفقا للوكالة.

6-عادم الديزل يزيد من احنمال الإصابة بسرطان الرئة

بينما رائحة عادم الديزل قد تذكرك برحلاتك بالحافلة أثناء عطلات نهاية الاسبوع، فإنها يمكن أيضا أن تزيد من خطر الاصابة بسرطان الرئة،و قد  بدأت وكالة منظمة الصحة العالمية الدولية لبحوث السرطان (IARC) تصنيف محرك الديزل العادم على أنه مادة مسرطنة للبشر في عام 2012 بناء على أدلة كافية على أن التعرض له يرتبط مع زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة، واستندت دراسة نشرت في دورية النظافة المهنية على بحث للمعهد الوطني للسرطان و المعهد الوطني للسلامة و الصحة المهنية و الذي شمل أكثر من 12،000 من عمال المناجم، حيث وجد الباحثون زيادة في معدلات سرطان الرئة بين أولئك الذين يتعرضون لعادم الديزل تحت الأرض،و ارتباط  زيادة التعرض بارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان، و زيادة الوفيات الناجمة عن سرطان الرئة ثلاثة أضعاف.

المصادر
1