9 طرق لعلاج الربو التحسسي

إ9 طرق لعلاج الربو التحسسيذا كنت تعاني من الربو، فأنت معرض بشكل أكبر للإصابة بالحساسية مثل حساسية الغبار وحبوب اللقاح أو وبر القطط، والتي تلعب دورا رئيسيا في مشاكل التنفس حيث أن حوالي 60٪ إلى 90٪ من الأشخاص الذين يعانون من الربو يعانون من الربو التحسسي.

وتجنب مسببات الحساسية يمثل الخطوة الأولى للوقاية، ولكن هذا ليس دائما ممكنا أو كافيا لوقف الأعراض، مثل السعال والصفير عند التنفس، وضيق التنفس ولابد من استخدام العلاجات الأخرى، وفيما يلي بعض الأدوية الشائعة المستخدمة لعلاج الربو التحسسي.

الستيرويدات القشرية المستنشقة Inhaled corticosteroids 

الستيرويدات القشرية المستنشقة هي واحدة من العلاجات الأكثر أهمية لجميع أنواع الربو، بما في ذلك الربو التحسسي، ويقول ميتشل غرايسون، أستاذ مشارك في طب الأطفال، وعلم الأحياء الدقيقة، أنها تعمل على تقليل استجابة الرئتين للإلتهاب.

مضادات مستقبلات الليكوترين Leukotriene receptor antagonists

هذه الأدوية، مثل السينجولير (المونتيلوكاست الصوديوم)، يمكنها علاج الربو التحسسي ويقول جيل بول، أستاذ مشارك في الطب الباطني في جامعة نبراسكا المركز الطبي في أوماها، أن إيجابيات هذه الأدوية أنها تأتي في شكل أقراص ولها آثار جانبية قليلة، ورغم أن تأثيرها معتدل إلا أنها مفيدة للأشخاص الذين يعانون من الربو الخفيف والمتقطع أو المعتدل.

منبهات بيتا قصيرة المفعول Short-acting beta agonists

ألبوتيرول والأدوية ذات الصلة مثل Maxair (بيربوتيرول) وموسعات القصبات تعمل عن طريق التخفيف من الشعب الهوائية، ولا ينبغي أن تستخدم هذه الأدوية بكثرة حيث لا يجب تجاوز مرة أو مرتين في الأسبوع ،ويمكن للأشخاص الذين يعانون من الربو المرتبط بممارسة النشاط البدني استخدامها 20 دقيقة قبل الممارسة لمنع المشاكل، وِفق الدكتور ميتشل.

منبهات بيتا طويلة المفعول Long-acting beta agonists

المرضى الذين يجدون أنفسهم يستخدمون أدوية الإنقاذ على أساس متكرر قد يحتاجون للتبديل إلى منبهات بيتا طويلة المفعول، والتي يمكن أن تكون فعالة لمدة 12 ساعة أو أكثر، وتشمل المنتجات الشائعة Advair (مزيج من فلوتيكاسون بيتا ناهض وسالميتيرول الستيرويد) وSymbicort (مزيج من فورموتيرول بيتا ناهض وبوديزونيد الستيرويد).

مضادات الهيستامين Antihistamines

مضادات الهستامين هي الأدوية التي توقف عمل الهستامين سواء عن طريق حصر مستقبلات الهستامين أو بإيقاف صنع الهستامين ، وهي مفيدة في جميع حالات الحساسية، وِفق الدكتور بول، وعادة ما يتم الجمع بين مضادات الهستامين مع الستيرويدات المستنشقة أو السينجولير ويمكن أن تقلل من الإلتهاب في كل من الأنف والرئتين، وهي رخيصة، ومتاحة دون وصفة طبية، ولها عدد قليل نسبيا من الآثار الجانبية.

اوماليزوماب (Xolair)

Xolair هو واحد من عدد قليل من الأدوية الخاصة للربو التحسسي، وهو يرتبط ب ( IgE )، وهو نوع من الأجسام المضادة التي تنتج استجابة لحساسية، وهي لن تساعد الربو غير التحسسي، وهو النوع الناجم عن ممارسة الرياضة، والهواء البارد، أو غيرها من المهيجات الأخرى.

Xolair مكلف جدا وعادة ما يعطى في الحالات الأكثر شدة، وهو من الأدوية المحقونة وهناك تحذيرات من خطر الحساسية المفرطة، وهو رد فعل يحتمل أن يكون مهددا للحياة .

حقن الحساسية Allergy shots

حقن الحساسية، أو “العلاج المناعي” يمكن أن تكون مفيدة في حالات الربو التحسسي الخفيف والمعتدل، وتتمثل الخطوة الأولى في الحصول على اختبار الجلد لتحديد المواد المسببة للحساسية ومن ثم يبدأ حقن المريض بالحقن التي تحتوي على كمية صغيرة من المادة المسببة للحساسية مرة واحدة في الأسبوع،و بعد أربعة إلى ستة أشهر، يصبح الحقن مرة واحدة كل ثلاثة إلى أربعة أسابيع، و في نهاية المطاف، يصبح جسم المريض غير حساس للمادة، ولكن هذا يمكن أن يستغرق ما يصل إلى خمس سنوات.

الستيرويدات القشرية عن طريق الفم Oral corticosteroids 

تستخدم الستيرويدات القشرية عن طريق الفم، بدلا من استنشاق المنشطات، وتستخدم عادة في المدى القصير لنوبات الربو الخطيرة،وِفق الدكتور ميتشل، ولكن النموذج الأقوى من هذه الأدوية يمكن أن يسبب آثارا جانبية خطيرة إذا ما استخدمت في المدى الطويل.

الثيوفيلين Theophylline

الثيوفيلين، ويباع تحت أسماء تجارية مثل ثيو-24 و ونيفيل، ويستخدم لتخفيف الأعراض، وخاصة السعال ليلا، ويأتي في شكل أقراص وتتراوح آثاره الجانبية المحتملة بين الإسهال إلى مشاكل عصبية إذا كانت الجرعة المستخدمة مرتفعة جدا.

المصدر

تعليق واحد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق