أسباب حدوث سرطان الرئة

الرئة عبارة عن عضو متفرع ومعقد للغاية يتكون من عدد من الخلايا ذات الأنماط المختلفة والمتخصصة، والتي تسمح بدخول الأكسجين للدم وخروج ثاني أكسيد الكربون منه، وسرطان الرئة يعد ثالث أكبر مسبب للوفاة في الولايات المتحدة، حسب تقارير Cedars Sina.

أسباب حدوث سرطان الرئة

سرطان الرئة يتطور في مجموعة من خلايا الرئة التي يحدث فيها انقسامات خلوية غير مضبوطة للخلايا الحية، ما يسمح لهم بالتقاسم والتكائر دون رادع لتشكيل الورم، وثمة بعض العوامل التي تسهم في تطور سرطان الرئة، وهما عوامل داخلية طبيعة أو عوامل خارجية مؤثرة.

التدخين :

التدخين هو السبب الرئيسي لسرطان الرئة ؛ والتقارير تفيد بأن 90 في المئة من حالات سرطان الرئة مرتبطة بالتدخين، وفرصة الإصابة بسرطان الرئة تزيد بنسبة 30 ضعف عند المدخنين عن غير المدخنين. وذلك لأن المواد الكيميائية التي تخرج من السجائر عند الاحتراق غالباً ما تكون مسببه لطفرات جينية، وهو ما يعني أنها تسبب طفرات وراثية أو أنها تعطل التحولات الصحيحة التي يجب أن تحدث داخل الخلية، التدخين السلبي أيضاً يزيد بشدة مخاطر الإصابة بسرطان الرئة، ويعتقد بأنه المسبب لمائة ألف حالة من حالات سرطان الرئة سنوياً، وبالإقلاع عن التدخين يمكن بشدة الحد من خطورة الإصابة بسرطان الرئة في المستقبل.

الحرير الصخري “الأسبستوس” :

الاسبستوس هو معدن يتكون من ألياف صغيرة للغاية ؛ وكان يستخدم لعقود كمادة عازلة وواقية من النار في المباني والسيارات، وبما أن ألياف الاسبستوس صغيرة للغاية، فهى من الألياف المحمولة جواً ويمكن أن يؤدي استنشاقها إلى مشاكل في الرئة، بما في ذلك سرطان الرئة. حيث أنه مع مرور الوقت، تتراكم ألياف الاسبستوس في الرئتين، مما يؤدي إلى التهاب في الأنسجة، ويتسبب في أمراض الرئة.

المعهد الوطني للسرطان أفاد في تقاريره أن الاسبستوس يمكن أن يؤدي إلى أورام حميدة داخل الرئتين، والتي تعد مقدمة سرطان الرئة. الأسبستوس يسبب أيضاً أمراض التهابية داخل الرئة، والتي تزيد من خطر إصابة الفرد بسرطان الرئة في المستقبل.

العوامل الوراثية :

الوراثة أيضاً تلعب دوراً في تطور سرطان الرئة، لأن التغيرات بجينات معينة يمكن أن تعزز من الانتشار غير المنضبط، أو إلغاء نشاط الواقيات الطبيعية التي تحمي ضد السرطان. وهناك جين واحد معروف بتحوره وتسببه في مرض السرطان وهو EGFR، ويتكون من بروتين يوجد على سطح الخلية ويعزز من تقاسم الخلايا، في الخلايا الطبيعية يجب أن تتواجد عدة عوامل لتفعيل وتنشيط أشارات EGFR، ولكن في السرطان EGFR قد يكون نشط باستمرار، ولذلك تتلقى الخلية دائماً إشارة بالانقسام. المصدر

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى